الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » اشتباكات بمقديشو مع حركة الشباب

اشتباكات بمقديشو مع حركة الشباب

نشبت يوم الأحد بالعاصمة الصومالية مقديشو اشتباكات متفرقة بين قوات الحكومة ومقاتلين من حركة الشباب المجاهدين.

وقال أحد ضباط الجيش الصومالي ويدعى “عبدالله أنود”: إن جنديا على الأقل من قوات الحكومة قتل وأصيب اثنان آخران خلال الاشتباكات .
وأضاف أنود أن قوات الحكومة تعتزم التوغل في المناطق الخاضعة لسيطرة حركة الشباب منذ أكثر من عامين، بحسب ما أورد موقع “آول أفريكا”.

يذكر أن الصومال التي تعاني حاليا من أسوأ موجة جفاف ومجاعة في عقود دون حكومة مركزية قوية منذ عام 1991 وتخوض البلاد صراعا أهليا منذ ذلك الحين.

وأجبرت القوات الأفريقية حركة الشباب الصومالية على التخلي عن حملتها للسيطرة على العاصمة مقديشو. وبعدما خرجت مواكب الشاحنات الصغيرة المزودة بالاسلحة الالية لحركة الشباب من مقديشو عقد الرئيس الصومالي شيخ شريف احمد الذي يقتصر حكمه على العاصمة وتدعمه قوات من اوغندا وبوروندي قوامها تسعة آلاف فرد مؤتمرا صحفيا لاعلان النصر.

وأكد المقاتلون الذين مازالوا يسيطرون على معظم أنحاء الجنوب أنهم سيؤجلون قتالهم إلى حين.

وقال الشيخ علي محمود راجي المتحدث باسم الحركة لاذاعة محلية “لن نترككم لكننا غيرنا أساليبنا”.

ويقول الكثير من الصوماليين والخبراء إنه من السابق لاوانه ان تعلن الحكومة انتصارها. وفي دولة ليست بها حكومة مركزية منذ فترة طويلة وتعاني من المجاعة بسبب أسوأ موجة جفاف منذ عقود لايزال السلام احتمالا بعيدا.

وضيقت سلسلة من الحملات هذا العام قادتها القوة الافريقية بالاشتراك مع الجيش الصومالي الخناق تدريجيا على قوات حركة الشباب في مقديشو.
وفي الشهر الماضي فقد المقاتلون السيطرة على سوق البكارة بالعاصمة وهو عصب عملياتهم في مقديشو ومصدر رئيسي للدخل.

ولم يترك هذا لهم سوى بضعة أحياء معظمها خالية وليست لها أهمية استراتيجية تذكر.

-- مفكرة الإسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*