الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » متمردو الصومال يحاولون تجنيد الشباب رغم المجاعة

متمردو الصومال يحاولون تجنيد الشباب رغم المجاعة

يتهم الرجال الصوماليون الذين يصلون الى مخيم اللاجئين في داداب شرق كينيا مقاتلي “حركة الشباب المجاهدين” الاسلامية بانهم يعتدون عليهم ويضايقونهم ويسرقونهم ويرغمونهم على العودة وحتى يجندونهم، لمنعهم من مغادرة مناطق الصومال التي يسيطرون عليها والتي تجتاحها المجاعة.

وفي تصريح لفرانس برس قال ابراهيم نور الذي اكد ان عناصر الشباب ضربوه خلال محاولات فراره الثلاث قبل ان ينجح في عبور الحدود “قبضوا علي وضربوني”.

واضاف الرجل (20 سنة) الذي وصل الى مخيم داداب بعد ان نهبت ثيابه في الطريق “قالوا لي انهم سيجندونني في الميليشيا واذا رفضت فسيقتلونني”.

ويصل نحو 1300 صومالي يوميا الى داداب الذي بات اكبر مخيم للاجئين في العالم حيث يؤوي 400 الف نسمة. وسجل المخيم في تموز/يوليو فقط رقما قياسيا خلال عشرين سنة مع وصول اربعين الف لاجئ جديد كما افادت المفوضية العليا للاجئين للامم المتحدة.

غير ان ثمانين بالمئة من الواصلين هم من النساء والاطفال، حسب وكالة اليونيسيف اما الرجال فمعظمهم من المسنين.

وقال آدن علي (80 سنة) الذي وصل الى المخيم لتوه ان “الميليشيات تحاول تجنيد الشباب”.

وروى “لدى مغادرة منطقتنا جاء مسلحون وقالوا لنا انه لا يمكننا ان نرحل”.

واوضح علي الذي قضى عدة اسابيع قبل عبور الحدود والوصول الى المخيم “خرجت من السيارة واخذت امشي وقلت لهم +اقتلوني، اقتلوني!+ لكنهم تركوني ارحل”.

وتقاتل حركة الشباب الحكومة الانتقالية برئاسة شريف شيخ احمد والتي يدعمها المجتمع الدولي.

وقال سليمان سعيد (35 سنة) “حاولت الفرار لكن الشباب امروني بالعودة من حيث اتيت”.

واضاف سليمان “اخترت حينها طريقا اخر لكنهم قبضوا علي مجددا واحتجزوني سبعة ايام حتى قلت لهم انني معهم وعدت الى منزلي”. لكنه نجح ليلا في الافرت من المراقبة.

والصومال هي البلد الاكثر تضررا من الجفاف الذي يطال مجمل القرن الافريقي حيث ان 3,7 مليون صومالي، اي نصف سكانها، في حاجة الى مساعدة انسانية.

واعلنت الامم المتحدة ان المجاعة متفشية في اربع مناطق في جنوب الصومال بالاضافة الى تجمعات النازحين في مقديشو. واعربت عن خشيتها من ان تمتد المجاعة الى مجمل جنوب الصومال الذي تسيطر عليه حركة الشباب باستثناء بعض المناطق الصغيرة.

واتهمت حركة الشباب بانها تزيد في تفاقم الازمة برفضها دخول العديد من المنظمات غير الحكومية ووكالات الامم المتحدة الانسانية الى المناطق التي تسيطر عليها ما يدفع بسكان تلك المناطق الى النزوح نحو مخيمات اللاجئين في كينيا واثيوبيا.

وغالبا ما تصل النساء الى تلك المخيمات من دون ازواجهن.

وقالت حبيبة قورو (40 سنة) “تركت زوجي ورائي. حصل تبادل اطلاق نار فافترقنا ولا ادري اذا ما زال على قيد الحياة”.

ويتجلى تدني عدد الرجال بشكل خاص بين المنكوبين في الجانب الاثيوبي.

وفي مدينة الدولو الصومالية وهي نقطة عبور اللاجئين الى اثيوبيا لم يشاهد مراسل فرانس برس سوى بعض الرجال في طابور طويل امام مركز توزيع اغذية.

وقال آدن الشيخ من منظمة كفدرو الصومالية ان “الرجال يمثلون اقل من 2% هنا (..) يمكنك ان تلاحظ ذلك بنفسك، انهم لا ياتون”.

-- الرياض

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*