السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » سوريا .. واستمرار المجازر رغم الضغوط الدولية

سوريا .. واستمرار المجازر رغم الضغوط الدولية

لا تزال آلة القتل تحصد المزيد من أرواح المحتجين السلميين في سوريا؛ حيث سقط اليوم الأربعاء 24 قتيلاً جديدًا بنيران قوات الأمن والجيش، بينهم 18 في مدينة حمص، حسبما أفادت لجان التنسيق المحلية ومصادر حقوقية.

وقال نشطاء حقوق إنسان سوريون إن 18 شخصا قتلوا بنيران قوات الأمن السورية في حمص اليوم الأربعاء. مشيرين إلى أن قوات الأمن السورية أطلقت النار على المحتجين بكثافة وبشكل عشوائي.

وذكرت لجان التنسيق المحلية أن ثلاثة قتلى آخرين سقطوا في مناطق تفتناز ونوى وسقبا.

وفي بلدة سرمين على الحدود التركية، قتلت سيدة وأصيب أربعة اشخاص خلال عملية واسعة النطاق قام بها الجيش السوري صباح الأربعاء.
وفي الوقت الذي أعلن فيه الجيش السوري خروجه بشكل نهائي من مدينة حماة أفاد ناشط سياسي سوري بأن شخصين قتلا بنيران قوات الأمن السورية الأربعاء، وأن انسحاب الجيش من المدينة كان محدودا.

وأشار الناشط إلى أن السفير التركي زار حماة في هذا اليوم وبعد زيارته عاد كل شيء فيها إلى ما كان عليه قبل الانسحاب.
من جانب آخر، أصدرت البرازيل والهند وجنوب أفريقيا بيانا أفادت فيه بأن الرئيس السوري بشار الأسد أقر بأنه ارتكبت “بعض الأخطاء” في الحملة ضد المتظاهرين.

وجاء هذا الإقرار، حسب ما ذكره البيان الذي تم نشره الأربعاء، أثناء اجتماعه في دمشق مع وفد من البرازيل والهند وجنوب أفريقيا، وهي الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي.

وأشارت الوثيقة، التي أصدرتها بعثات الدول الثلاث في الأمم المتحدة عقب الاجتماع، إلى أن الأسد أكد كذلك على “التزامه بعملية الإصلاح التي تهدف إلى البدء بديمقراطية متعددة الأحزاب”.

 

-- مفكرة الإسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*