الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » القبائل اليمنية تواجه القاعدة

القبائل اليمنية تواجه القاعدة

قال رجال قبائل مسلحون باليمن اليوم الأربعاء إنهم قتلوا زعيما “للمتشددين” في جنوب البلاد في إطار حملة للقوات الحكومية وقوات من القبائل تهدف لاستعادة السيطرة على مناطق سيطر عليها مقاتلون إسلاميون في جنوب البلاد.

وقال زعيم قبلي في أبين إن رجال قبائل قتلوا ياسر الشليلي، وهو زعيم في جماعة أنصار الشريعة، في معركة أثناء الليل بمدينة مودية الواقعة على بعد نحو 130 كلم إلى الجنوب من ميناء عدن الجنوبي، حيث تم صد محاولة من المتشددين لدخول المدينة.

وشن ائتلاف من رجال القبائل والجيش اليمني هجوما الشهر الماضي في محاولة لإخراج “المتشددين” من محافظة أبين التي سيطروا عليها قبل فترة، لكنهم لم يستعيدوا السيطرة على أراض كثيرة.

واستغل “إسلاميون متشددون” تقول الحكومة إنهم ينتمون لتنظيم القاعدة الاحتجاجات التي بدأت في البلاد قبل نحو سبعة أشهر، لتوسيع موطئ أقدامهم في محافظة أبين الجنوبية وعاصمتها زنجبار.

وتبقى هوية المتشددين غير محددة بدقة، فعلى الرغم من أن الحكومة تقول إن المتشددين ينتمون الى جناح القاعدة في اليمن فإن محللين يقولون إن جماعات إسلامية محلية أخرى ربما تنشط هناك.

ويقول معارضو صالح الذي حصل على دعم واشنطن في السابق عن طريق تقديم نفسه شريكا بإستراتيجية الغرب لمكافحة الإرهاب، إنه يعمد للسماح للمتشددين بإحكام سيطرتهم على جنوب اليمن لإظهار أنه الوحيد الذي يمكنه الحد من نشاطهم.

وضغطت واشنطن والرياض على صالح لتوقيع اتفاق توسطت فيه دول خليجية مجاورة لليمن حتى يخرج من السلطة، لكنه تراجع في اللحظات الأخيرة عن التوقيع على الاتفاق ثلاث مرات مما أدخل اليمن في حالة جمود سياسي.

-- الجزيرة نت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*