السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » مصر : تصعيد ضد وثيقة المباديء الدستورية

مصر : تصعيد ضد وثيقة المباديء الدستورية

أطلقت “الجبهة السلفية” دعوة للخروج في تظاهرات حاشدة عقب صلاة التراويح اليوم في جميع محافظات مصر، وذلك احتجاجًا على الوثيقة المزمعة لوضع المبادئ الحاكمة للدستور.

واعتبرت الجبهة وضع مبادئ فوق دستورية تجاوزًا للإرادة الشعبية والتجاوب مع فئة قليلة من الشعب لا تمثل إلا نفسها، مع تجاهل نتيجة التعديلات الدستورية وصوت الأغلبية الكاسحة من أبناء مصر.

وكان نائب رئيس الوزراء المصري “على السلمي” قد صرح إعلاميًّا بأن الحكومة والمجلس يدرسان إصدار إعلان دستوري جديد ومبادئ حاكمة للدستور قبل الانتخابات البرلمانية المقررة خلال شهرين.

وأكد ذلك اللواء “ممدوح شاهين” مساعد وزير الدفاع المصري للشؤون القانونية وعضو المجلس العسكري الحاكم، والذي صرح بأن المجلس كلف الحكومة – قبل شهر ونصف – بإعداد وثيقة مبادئ لاختيار الجمعية التأسيسية لسنِّ دستور جديد، وإصدارها في شكل إعلان دستوري بعد توافق القوى السياسية. وأضاف شاهين: “إن الاتفاق بين القوى السياسية قد حدث، وتوقع الكشف عن الإعلان الدستوري الجديد قريبًا”.

وأعرب عدد كبير من الائتلافات والتجمعات الشبابية الإسلامية عن تجاوبهم مع دعوة “الجبهة السلفية” وقررت التظاهر انطلاقا من عدد من المساجد الرئيسة في محافظات مصر، قامت الجبهة بتحديدها وهي مسجد النور بالعباسية “القاهرة”، ومسجد الاستقامة بميدان الجيزة “بالجيزة”، ومسجد البخاري بالمؤسسة “بالقليوبية”، ومسجد الزراعة بمطوبس “بكفر الشيخ”، ومسجد الفتح بمنيا القمح بجوار المحكمة “بالشرقية”، ومسجد الجمعية الشرعية بالمنصورة “بالدقهلية”، الى جانب عدد من المساجد بالإسكندرية والغربية.

قرار “خطير” للإسلاميين:

وذكرت تقارير صحافية في وقت سابق أن القوى الإسلامية ستجتمع الثلاثاء لبحث اتخاذ قرار «خطير»؛ ردًّا على نية المجلس الأعلى للقوات المسلحة إصدار مبادئ حاكمة للدستور.

وقال نائب رئيس مجلس شورى الجماعة الإسلامية “أسامة حافظ”: إن القوى الإسلامية التي شاركت في مليونية 29 يوليو الماضي ستجتمع غدًا للاتفاق على القرار الذي سيتخذونه.

وشارك في مليونية الإرادة الشعبية يوم 29 يوليو جميع القوى والتيارات الإسلامية في مصر، وأبرزها: «الدعوة السلفية»، «الإخوان المسلمون»، «الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح»، «الجماعة الإسلامية»، «جبهة الإرادة الشعبية»، و«حزب النور».

استهتار برأي الملايين:

من جانبه، أبدى الشيخ حازم أبو إسماعيل، المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية رفضه وثيقة المبادئ فوق الدستورية، قائلا إنه “ليس من حق أحد الافتئات على إرادة الشعب أو التحدث باسمه”، مشيرا إلى الملايين الذين خرجوا في مليونية الجمعة 29 يوليو للتعبير عن رفضهم هذه المبادئ، معتبرا أن موافقة المجلس العسكري جاءت نزولاً على رأي قلة من الناس، فيما وصفه بأنه “استهتار” بالاحتجاجات ضد تلك المبادئ.

وأوضح أبو إسماعيل في بيان له أن هؤلاء القلة لا يتحدثون باسم الشعب ولا يوجد أحد يتحدث باسم المصريين إلا بناء على تفويض أو من خلال انتخابات، متسائلا: كيف تأتي بأحزاب الواحد فيها لا يتعدى أعضاؤه 20 عضوا وتقول هؤلاء سيضعون الوثيقة الحاكمة لهذا الشعب؟.

وحذر أبو إسماعيل من أن المرحلة الحالية بأنها “بالغة الخطورة إن لم يلتفت الشعب لها وتكون عينه ثاقبة النظر بما يحدق به سنمحي وسنضيع، وسيعاقب كل من أراد أن يرفع صوته وكرامته منذ 25 يناير حتى الآن”.

وفي تلميحه إلى سيناريوهات سابقه حذر من تكرارها قال، “لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين”، لكننا أصبحنا أمة تلدغ ألف مرة. واستدرك: “نحن أمة ننخدع طول العمر فليس الآن هو وقت مرشحي الرئاسية، لكنه وقت تحديد هوية الأمة”، منبها إلى أن الولايات المتحدة تدفع الملايين لاتباعها ليوجهوا البلاد توجبها مخالفا لما يريده شعبها، والشعب يريد شرع الله وهم يخشون من ذلك.

دكتاتورية الأقلية:

من جانبه، عبر حزب “النور” – السلفي- بلهجة حازمة عن رفضه لوضع وثيقة المبادئ فوق الدستورية، قائلا إن الدستور هو حق الشعب ولا يحق لتيار أي كان أن يسلب الشعب هذا الحق، وإذا كنا ننتقد ديكتاتورية الأغلبية واستبدادها بالأقلية، فلا شك أننا أشد رفضًا لديكتاتورية الأقلية واستبدادها وتسلطها.

وأضاف أن الغالبية العظمى من الشعب ارتضت خارطة للطريق، التي تتمثل في انتخابات مجلسي الشعب والشورى، وتكون حرة ونزيهة وشفافة، ويعقبها تشكيل لجنة منتخبة يختارها نواب الشعب المنتخبون، لتدوين الدستور وتمثيل الشعب تمثيلاً عادلاً، ثم يعرض الدستور على استفتاء شعبي، تمهيداً لإقراره نهائيًا.

واعتبر أن أي إجراء يخالف ذلك مصادرة لحق الشعب الأصيل وقفزًا فوق إرادته، مهيبًا بكافة القوى السياسية بالكف عن جميع السبل سوى السبيل الأصلي، وهو إعداد وتهيئة الشعب لانتخابات حرة ونزيهة تقام في أقرب فرصه.

وأعرب الحزب عن قلقة من التأجيل المستمر لانتخابات مجلسي الشعب والشورى، موضحا أن ملايين الشعب المصري خرجت يوم الجمعة 29 يوليو رافضة لأي محاولة للقفز فوق إرادتها بفرض وثيقة حاكمة أو فوق دستورية أو غيرها، وإن تجاهل هذا المطلب الشعبي يعد تحدياً لمطالبه وتزييفاً لإرادته، واستمراراً في تغييبه وتجاهله.

وأشار إلى أن الحكومة القائمة هي حكومة تسيير أعمال ولا يحق لها فرض أي مواد دستورية أو فوق دستورية على الشعب. ورأى أن ما ورد في برنامجه المقدم للجنة الأحزاب من إقرار لآليات الديمقراطية في إطار الشريعة الإسلامية، وسيادة القانون وكفالة الحريات من حرية التعبير، وحرية العمل، وغيرها من الحريات، وحق تداول السلطة، والفصل بين السلطات، واستقلال القضاء، هي الضمانة الحقيقية لالتزاماته السياسية.

-- مفكرة الإسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*