الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » هجومين انتحاريين جنوب اليمن

هجومين انتحاريين جنوب اليمن

أكدت مصادر قبلية لبي بي سي مقتل ستة عشر شخصا في عمليتينانتحاريتين شهدتهما محافظة أبين جنوبي اليمن

وتشير التفاصيل التي روتها لبي بي سي مصادر قبلية الى مقتل ثلاثة أشخاص من رجال القبائل بعد أن فجر انتحاري يعتقد انه من تنظيم القاعدة نفسه يوم الأحد وسط مجموعة من الأشخاص عقب مصافحته لهم مباشرة في مدينة مودية بمحافظة أبين جنوبي البلاد.

واوضح مصدر قبل يأن مسلحا تقدم نحو زعيم عشيرة عشال الذي كان يتوسط اثنين من ابناء القبيلة وسط ساحة الملعب وقام بمصافحتهم قبل أن يفجر نفسه.وادى الانفجار الى مقتل زعيم العشيرة وشخص آخر، وقال شاهد عيان ان أشلاء جثتي القتيلين “تناثرت في المكان”

وجرح في الانفجار ضابط في الجيش اليمني يدعى جمال بدر وتوفي في المستشفى متأثرا بجراحه كما قال مصدر طبي في مدينة لودر.

كما ذكرت المصادر أن تسعة من رجال القبائل قتلوا وجرح عشرون آخرون في منطقة العرقوب المجاورة لمدينة مودية في انفجار سيارة مفخخة كان بداخلها ثلاثة من مسلحي القاعدة.

وقال المصادر القبلية إن الثلاثة الانتحاريين قتلوا في العملية التي استهدفت تجمعا لمسلحي القبائل الذين يقاتلون عناصر القاعدة في منطقة العرقوب.

ورجحت المصادر أن العمليتين الانتحاريتين تأتيان ردا من تنظيم القاعدة وجماعة أنصار الشريعة انتقاما من رجال القبائل الذين حققوا نجاحات ميدانية في التصدي للمسلحين التابعين للجماعات الدينية المتشددة وعناصر القاعدة في مدينة شقرة قبل ان تتمكن الجماعات الإسلامية المسلحة من استعادتها.

كما يعتقد أن الهجومين يأتيان ردا على مقتل القائد الميداني في جماعة أنصار الشريعة ياسر الشليلي الذي قتل مطلع الشهر الجاري في معارك عنيفة دارت بين المسلحين القبليين وعناصر الجماعة .

وذكر مصدر قبلي آخر ان ثمانية اشخاص قتلوا وجرح عشرون آخرون في انفجار سيارة مفخخة استهدفت موقعا يتمركز فيه مقاتلون من القبائل في منطقة العرقوب

يشار إلى ان مقاتلي القبائل يخوضون منذ أسابيع معارك عنيفة ضد المسلحين المشتبه في انهم من عناصر القاعدة بمحافظة أبين.

كما ان الجيش اليمني يشتبك مع العناصر المسلحة التي تحاصر ثكنة للواء 25 مدرعات في زنجبار منذ مايو/آيار الماضي.

إضافة إلى ذلك يسيطر مسلحون إسلاميون على قرية جعر، بينما يفرض مقاتلون من القاعدة سيطرتهم على بعض المناطق في محافظات جنوبي وشرقي اليمن.

وكانت القوى الغربية قد أعربت عن مخاوفها من أن يؤدي فراغ السلطة في اليمن إلى تعزيز نفوذ تنظيم القاعدة في هذا البلد الذي يشهد منذ شهور انتفاضة شعبية ضد نظام حكم الرئيس علي عبد الله صالح.

-- بي بي سي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*