السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » غارة تركية على قرية كردية

غارة تركية على قرية كردية

قال مصدر عراقي محلي إن سبعة مدنيين عراقيين قتلوا الاحد في غارة جوية تركية على قرية كردية في شمال العراق.

وقالت الوكالة إن الغارة تأتي في إطار الحملة العسكرية التي ينفذها الجيش التركي ضد الانفصاليين الأكراد في المنطقة.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن شخص يدعى حسن عبد الله، وهو عمدة قرية “قلعة ديزة” إن من بين القتلى السبعة نساء وأطفال وأنهم قتلوا في قصف تركي استهدف حافلة مدنية في قرية “كورتك”.

وقال حسن عبد الله إن المتعذر تحديد العدد الدقيق للقتلى والمصابين من الغارة التركية، خاصة وأن الحافلة قد تمزقت إلى أشلاء بمن فيها.

كما استهدفت الطائرات التركية منطقتي سيداكان وغومان في إقليم إربيل المجاور.

ويعد القتلى الذي سقطوا اليوم هم أول خسائر بشرية لتلك الحملة منذ بدايتها قبل خمسة أيام عندما شرعت قاذفات السلاح الجوي التركي في قصف قواعد حزب العمال الكردستاني في إقليم كردستان العراق الذي يتمتع بالحكم بالذاتي.

وصرح أحمد دنيس المتحدث باسم حزب العمال الكردستاني لوكالة الصحافة الفرنسية الاحد بأن الطائرات التركية تقصف تقصف مناطق قنديل وخواكرك وحفتان وجبل المتين وجيل كرا ، وزاجروس وإفشهيم ، وهي مناطق تقع كلها على طول الحدود العراقية مع تركيا.

وأعرب المتحدث عن اعتقاده بأن الجيش التركي يمهد الطريق أمام توغل عميق داخل الأراضي العراقيه.

وكان الجيش التركي قد بدأ حملة القصف الجوي ضد معاقل حزب العمال الكردستاني يوم الأربعاء الماضي بعد هجوم عنيف شنته قوات الحزب على وحدة عسكرية تركية في بلدة شوكورسا في جنوب شرق تركيا، مما اسفر عن مقتل تسعة من الجنود الأتراك.

كما ذكرت مصادر أمنية تركية أن مسلحي حزب العمال الكردستاني أغاروا يوم الخميس الماضي على موقعين عسكريين تركيين باستخدام القنابل والمدافع الرشاشة مما أسفر عن إصابة ثلاثة جنود وأربعة مدنيين.

وتعتبر هذه هي أول حملة قصف جوي تركي ضد حزب العمال الكردستاني في شمال العراق منذ أكثر من عام. وتقول أنقرة إن هناك أكثر من 2000 مسلح كردي يعملون ضد القوات التركية من داخل العراق، كما أكدت أن عملياتها العسكرية داخل تركيا والمناطق التي يحتمي فيها المسلحون الأكراد سوف تستمر لحين تحقيق أهدافها.

ولكن سبق للجيش التركي أن اقتحم الحدود العراقية لملاحقة الأكراد في شمال العراق مرات عديدة منذ أعوام التسعينيات. وكانت آخر حملة من هذا النوع في عام 2008 واستمرت ثمانية أيام.

ويذكر أن حزب العمال الكردستاني مصنف كمنظمة إرهابية من جانب كثير من الدول وعلى رأسها الولايات المتحدة، وقد بدأ الحزب الحرب في عام 1984 للفوز باستقلال جنوب شرق تركيا الذي تسكنه أغلبية كردية، مما أشعل حربا راح ضحيتها أكثر من 45 ألف قتيل.

-- بي بي سي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*