الجمعة , 2 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » عقبات أمام المجلس الانتقالي السوري

عقبات أمام المجلس الانتقالي السوري

أكد زعماء المعارضة السورية الذين اجتمعوا في إسطنبول لتشكيل مجلس ذي قاعدة عريضة لتمثيل الانتفاضة على حكم بشار الأسد اليوم الخميس أنهم يحتاجون إلى مزيد من الوقت للتشاور مع النشطاء داخل سوريا بشأن تشكيلة المجلس.

وقال أديب الشيشكلي الذي كان جده رئيسًا لسوريا ما بعد الاستقلال عن فرنسا: “إننا نحتاج إلى أسبوعين آخرين للتنسيق مع المعارضة في الداخل ويجب تمثيل كل التيارات”.

وأضاف الشيشكلي عبر الهاتف: “معظم المشاركين في مباحثات إسطنبول غادروا لكن مجموعة رئيسية بقيت لمواصلة المناقشات مع شخصيات المعارضة في داخل سوريا”.

وقال مندوب آخر: “توجد حاجة لمزيد من العمل لإقناع النشطاء المتشككين داخل سوريا كيف أن المجلس المقترح سيعزز قضية الانتفاضة ويساعد في تضييق شقة الخلافات بشأن توزيع المناصب على الجماعات المختلفة وكيفية تمثيل مختلف الفئات”.

وأضاق المندوب الشاب الذي هرب من سوريا مؤخرًا: “أعتقد أن توافقا بدأ يتكون على الحاجة إلى مجلس وأن مصداقيته سوف تتعزز بالمساندة من الداخل”.

من جهته قال عمار القربي عضو اللجنة التنسيقية التي انبثقت عن مؤتمر سابق للمعارضة في مدينة انطاليا التركية: “المجموعة انسحبت من مباحثات إسطنبول لأن الاجتماع لم يقم بالبناء على الجهود السابقة لتوحيد المعارضة”.

وأعلنت “هيئة التنسيق الوطنية” في سوريا اليوم أن مجلسها الوطني سيعقد اجتماعا في النصف الثاني من سبتمبر المقبل.

ومن المنتظر أن يعقد الاجتماع في دمشق بمشاركة ثلاثمائة شخص من الأحزاب والقوى والشخصيات المستقلة لمناقشة كيفية الانتقال الديمقراطي لبناء دولة مدنية ديمقراطية في سوريا.

وقال المنسق العام للهيئة المحامي حسن عبد العظيم: “هذا الاجتماع سيرسخ عمل الهيئة والهيكلية التنظيمية وسيضع تصورًا توجيهيًا للخطة العامة لعمل الهيئة تلتزم فيه مؤسساته والمجلس المركزي والمكتب التنفيذي للهيئة”.

-- مفكرة الإسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*