الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » مقتل 36 جنديا باكستانيا على الحدود مع أفغانستان

مقتل 36 جنديا باكستانيا على الحدود مع أفغانستان

شن أكثر من مائتي مسلح أفغاني هجوما على نقاط عسكرية باكستانية في منطقة تشيترال المحاذية للحدود الأفغانية؛ ما أدى إلى نشوب مواجهات قاسية تسببت في مقتل 36 عنصراً من القوات المسلحة الباكستانية على الأقل.

وقال ميان افتخار حسين، وزير الإعلام في الحكومة المحلية لمحافظة خيبر باشتونخوا، إن الهجوم بدأ في ساعة مبكرة من صباح السبت، مؤكداً أن القتلى في الجانب الباكستاني هم من جنود الجيش ورجال الشرطة.

من جانبه، قال رحمة الله وزير، أحد كبار المسؤولين المحليين في المنطقة، إن المهاجمين استخدموا البنادق الآلية وأسلحة ثقيلة، مضيفاً أن المعارك متواصلة في بعض الجهات.

وأوردت مصادر أمنية باكستانية تفاصيل أكثر بشأن الهجوم، موضحة أن المسلحين الأفغان هاجموا ستة مواقع بقرية أراندو الحدودية بشمال غرب البلاد التي تقابل إقليم نورستان الأفغاني حيث ينشط عناصر حركة طالبان باكستان منذ عدة أعوام.

وقال مسؤول أمني باكستاني إن المسلحين هاجموا بعض المواقع بأسلحة ثقيلة، في حين سقطت قذائف هاون على مواقع أخرى.

من جانبه، أصدر الجيش الباكستاني بيانا حول الهجوم أوضح فيه أن العملية انطلقت عبر الحدود من ولايتي كونار ونورستان الأفغانيتين، مشيرا إلى أن المهاجمين اجتاحوا المواقع الحدودية غير أن تعزيزات وصلت إلى المنطقة.

وتابع البيان أن رجال الأمن دافعوا عن المواقع، وقاتلوا المهاجمين وتردد أن عشرين مسلحا قتلوا.

وفي يوليو الماضي، قتل 27 جنديا باكستانيا و45 مسلحا عندما هاجم ستمائة مسلح من أفغانستان قريتين باكستانيتين بإقليم دير شمال غرب البلاد.
وأججت الغارات عبر الحدود التوترات بين باكستان وأفغانستان الأشهر الأخيرة، بينما يحارب البلدان مسلحين من حركة طالبان ومسلحين تربطهم صلة بتنظيم القاعدة.
إلى ذلك، وفي الداخل الأفغاني، فجّر مهاجم سيارة مفخخة كان يقودها في مصرف جنوب غربي البلاد، ما أدى إلى مقتل أربعة أشخاص.
وقالت مصادر رسمية أفغانية إن الهجوم أسفر أيضاً عن جرح 21 شخصاً، بينهم عشرة جنود وخمسة من رجال الشرطة.

وفي عملية ثانية، قام مهاجم بتفجير نفسه داخل مقر للشرطة في مدينة قندهار، ما أدى إلى جرح 19 شخصاً.

-- مفكرة الإسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*