الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » اشتباكات مستمرة مع قاعدة اليمن في أبين

اشتباكات مستمرة مع قاعدة اليمن في أبين

قتل سبعة جنود يمنيين وجرح ستة آخرون في صدامات عنيفة مع عناصر يشتبه بأنهم من “القاعدة” في أبين بجنوبي اليمن، والتي تشهد مواجهات بين الطرفين منذ سيطرة التنظيم على زنجبار عاصمة المحافظة منذ أواخر مايو.

ووقعت الاشتباكات الجمعة قرب قرية دوفس جنوبي زنجبار. وصرح مصدر عسكري أن “مقاتلين من القاعدة كامنين في منطقة جبلية حرجية أطلقوا النار من أسلحة أتوماتيكية على وحدات للجيش كانت متوجهة من دوفس الى زنجبار لمحاولة الالتحاق باللواء المؤلل 25”.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المصدر ذاته، إن “سبعة من جنودنا قتلوا وأصيب ستة آخرون بجروح في الاشتباكات التي استمرت خلال ساعات عدة”.

يأتي ذلك فيما قتل مهاجم على الأقل بحسب مصدر طبي بمستشفى الرازي في قرية جعار الواقعة أيضا في محافظة أبين. وقال المصدر “تسلمنا جثة مقاتل من القاعدة قتل بالقرب من دوفس”، وعرف عن هذا المقاتل بأنه “عمر المرقبي ومنحدر من الجوف” وهي محافظة في شمالي اليمن.

وفي هجوم منفصل، أصيب عسكري يقود مروحية كانت تنقل مؤنًا الجمعة إلى اللواء المؤلل الـ 25 في اليد عندما تعرضت مروحيته لإطلاق نيران على الأرض، بحسب مصدر عسكري آخر. واضطر للعودة أدراجه والهبوط في القاعدة التي انطلق منها في عدن كبرى مدن الجنوب اليمني، كما أفاد المصدر دون توضيح مصدر النيران.

وفي محافظة شبوة، قتل جنديان وأصيب أربعة بروح في كمين نصبه مساء الجمعة مسلحون لآلية عسكرية في قرية عقلة شرق مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة، على ما أفاد مسئول محلي، حين كان الجنود يقومون بدورية روتينية على منشآت نفطية في المنطقة المكلفين حراستها.

وكان سبعة جنود بينهم ضابط قتلوا الثلاثاء واصيب 30 آخرون في هجوم بقذائف (ار بي جي) والأسلحة الرشاشة شنه عناصر يشتبه بأنهم من “القاعدة” على معسكر للجيش اليمني قرب دوفس بمحافظة أبين، وفق حصيلة للجيش.

وشنت غارات انتقامية للجيش أدت إلى سقوط 35 قتيلاً في صفوف أنصار “القاعدة” بحسب مسئول في المنطقة.

واستهدفت غارات جوية الأربعاء والخميس الماضيين مواقع لـ “القاعدة” في جنوبي زنجبار مما أسفر عن مقتل 14 مقاتلاً في الإجمال كما ذكرت مصادر قبلية ومحلية.

-- مفكرة الإسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*