الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » القاعدة تتبنى تفجير ليلة 27 رمضان في الجزائر !

القاعدة تتبنى تفجير ليلة 27 رمضان في الجزائر !

تبنى تنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي” المسئولية عن الهجوم التفجيري المزدوج الذي وقع يوم الجمعة ضد الأكاديمية العسكرية في الجزائر.

وخلال بيان مقتضب نقلته وكالة (فرانس برس) أعلن التنظيم أنه المسئول عن تنفيذ هذه العملية التي وقعت في شرشال بالجزائر والتي أسفرت عن وقوع 18 قتيلاً.

وكانت وكالة تونس إفريقيا للأنباء الحكومية قد أعلنت السبت أن رائدًا تونسيًّا كان بين قتلى الهجوم المزدوج الذي أدانته الحكومة التونسية بشدة بوصفه عملاً “إجراميًّا”.

والقتيل هو الرائد حمدي بن بشير الورغي وكان يدرس بالأكاديمية العسكرية الجزائرية منذ الخامس من أغسطس في إطار تبادل دراسي بين مدرسة الأركان التونسية ونظيرتها الجزائرية.

وإلى جانب الضابط التونسي تم الإعلان اليوم عن مقتل ضابطين سوريين في الهجوم، كما تحدثت الصحف الجزائرية عن ضابط موريتاني قضى أيضًا في الهجومين إلا أنه لم يتم تأكيد ذلك من أية جهة رسمية.

وكان مهاجمان أحدهما على متن دراجة نارية فجَّرا الجمعة نفسيهما بعد عشر دقائق من الإفطار بفارق ثوان الواحد عن الآخر أمام مدخل قاعة لتناول الطعام لضباط أكاديمية شرشال الجزائرية التي تبعد 100 كيلومتر غربي الجزائر العاصمة، وأسفر الهجوم عن مقتل 18 شخصًا – وهم 16 ضابطًا ومدنيان – بحسب وزارة الدفاع الجزائرية.

يشار إلى أن الأكاديمية التي تعرضت للهجوم متخصصة في تكوين نخب الجيش الجزائري واعتادت استقبال ضباط من دول عربية وإفريقية، خاصة في تخصص قيادة الأركان.

-- مفكرة الإسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*