الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » فشل المفاوضات حول استسلام ( بني الوليد ) اللليبية

فشل المفاوضات حول استسلام ( بني الوليد ) اللليبية

حمّل الساعدي القذافي في حديث تلفزيوني شقيقَه سيفَ الاسلام مسؤولية تعثر المفاوضات مع الثوار، مؤكدا أن الحوارَ توقف بعد الكلام الاخير لأخيه يوم الاربعاء الماضي.

وكان الساعدي قال لـ”لعربية” الاربعاء الماضي إنه مكلف بالحوار مع الثوار، لكن شقيقه سيف تحدث في اليوم نفسه داعيا الى استمرار القتال.

من جانب آخر، يلف الغموض الوضع حول مدينة بني وليد، حيث أكد “أبو سيف غنية” أحد قادة ثوار بني وليد أن المفاوضات بين الثوار وقبائل المدينة بلغت مرحلة متقدمة، بينما قال الإعلامي الليبي محمود ابو كراع لـ”العربية” إن المفاوضات فشلت، وهو ما نقلته أيضا وكالة الصحافة الفرنسية عن رئيس الوفد المفاوض للثوار.

وكان الثوار أعدوا استعدادات عسكرية محكمة لدخول المدينة في حال فشل المفاوضات، فمن مصراتة جاء أكثر من ستمئة من الثوار وتمركزوا على بعد 60 كيلومترا شمال بني وليد، ومن الجهة الجنوبية وصلت مجموعة من ثوار ترهونة جنوب طرابلس، ووصلوا إلى منطقة المالطي على بعد 40 كيلومترا.

وأقام الثوار أيضا خط مواجهة آخر على بعد نحو 30 كيلومترا من المدينة وطوقوها من الغرب، ومن دون مقاومة، تقدموا إلى البلدة من الجهة الشرقية منذ مساء السبت التي شهدت، حسب الثوار، خروج رتل يضم نحو 30 سيارة تابعة لكتائب القذافي من البلدة باتجاه مدينة سرت عبر طريق النهر، لكنها تعرضت لقصف طائرات الناتو.

وسقوط المدينة تحت سيطرة الثوار، سيمهد لهم الطريق إلى سرت مسقط رأس القذافي، فبني وليد تقع على الطريق الرابط بين سرت وطرابلس على بعد 180 جنوب شرق العاصمة، وهي تتبع إداريا لمدينة سرت، وفيها واحدة من أكبر القبائل الليبية هي قبيلة ورفلة الذين تسمت المدينة باسمهم “بني وليد”.

-- العربية نت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*