الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » تركيا توجه تحذيرا للأسد شديد اللهجة

تركيا توجه تحذيرا للأسد شديد اللهجة

حذّر رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوجان الرئيس السوري بشار الأسد من أن حكمه قد ينتهي بشكل دامٍ، إذا استمر في قمع الاحتجاجات، وقال: “مَن جاء بالدم لا يخرج إلا بالدم”.

وفي حديث لقناة الجزيرة الفضائية قال أردوجان: “هناك ظلال تخيّم على شرعية الرئيس السوري ونظامه”.

وأضاف رئيس الوزراء التركي أنه ليس على اتصال بالأسد ولا يعتزم الاتصال به بعد الآن، مشيرًا إلى أن الأسد ومن حوله أدخلوا سوريا في وضع لا يمكن الخروج منه.

وشدد رجب أردوجان على أن تركيا ستقول كلمتها النهائية بشأن هذه الأزمة.

وكان الرئيس التركي عبد الله جول قد طالب نظام الرئيس السوري بشار الأسد بتعلم الدروس والعبر مما حدث في المنطقة العربية، معتبرًا أن بعض القادة العرب لم يدركوا أن النظم الشمولية لم يعد لها موقع في عالم اليوم المتغير، ونفى أن تكون لأنقرة أجندات خفية في الأزمة السورية.

وكشف جول في مقابلة خاصة أجرتها معه قناة “العربية” عما أسماه رسالة “الفرصة الأخيرة” التي أرسلها مع وزير خارجيته أحمد داود أوغلو إلى الرئيس الأسد في دمشق الشهر الماضي.

وأوضح الرئيس التركي أنه طلب من الأسد وقف إراقة الدماء، وسحب قوات الجيش والأمن من المدن، وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين وإجراء انتخابات حرة وشفافة وديمقراطية وتعددية.

وقال: “إننا نسمع يوميًّا عن مقتل 20 أو30 شخصًا في سوريا، وقمع المتظاهرين بهذه الطريقة لم يعد مقبولاً، ومن المهم أن يتشكل مجلس شعب يمثل الشعب السوري تمثيلاً حقيقيًّا، ونعتبر أن الإصلاحات التي أعلنها الأسد محدودة ومتأخرة”.

وأضاف: “أنقرة لا تتدخل في الشئون الداخلية لدمشق، وهي تقف على مسافة متساوية من كافة الأطراف، والشعب السوري هو الذي يجب أن يختار من يحكمه”.

وأردف جول: “تركيا أفسحت المجال لعقد مؤتمرات للمعارضة السورية في تركيا وأنطاليا على غرار ما يحدث في أية دول حرة وديمقراطية مثل أميركا وبريطانيا من إمكانية السماح بتنظيم تلك المؤتمرات، ولكننا لم نوعز للمعارضين بأن يعملوا هذا الأمر أو ذاك”.

-- مفكرة الإسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*