الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » طالبان تفاوض على المختطفين من أبناء القبائل

طالبان تفاوض على المختطفين من أبناء القبائل

دعت حركة طالبان الباكستانية التي تحتجز أكثر من 20 من شباب القبائل رهائن في منطقة على الحدود الباكستانية الأفغانية إلى الإفراج عن عشرات السجناء وإنهاء تأييد زعماء القبائل للحملة التي تشنها الحكومة ضد الحركة.

واختطف مقاتلون شباب القبائل من منطقة باجور القبلية في شمال غرب باكستان الأسبوع الماضي أثناء رحلة لإقليم كونار الأفغاني الحدودي خلال عطلة عيد الفطر.

وقال الملا داد الله – قائد طالبان في باجور – لمجموعة من الصحافيين نقلوا إلى مخبأ حدودي: “إذا لم تستجب الحكومة الباكستانية وشيوخ القبائل لمطالبنا لن نطلق سراح الفتية”.

وشاهد الصحافيون أربعة من بين 23 مخطوفًا تتراوح أعمارهم بين 15 عامًا و21 عامًا خلال زيارتهم لمنطقة تقع بين “مارا وارا” في إقليم كونار ومنطقة باجور القبلية.

ورافق أكثر من 30 مقاتلاً يحملون بنادق خفيفة وثقيلة القائد الطالباني والشباب المخطوفين الذين كانوا يبكون.

وطالب داد الله بالإفراج عن سجناء من بينهم نساء وأطفال في سجون بيشاور المدينة الرئيسة في منطقة باجور القبلية.

وطالب الحكومة الباكستانية بدفع تعويضات عن المنازل التي دمرت خلال الحملة العسكرية في باجور.

وصرح بأن مجلس شورى طالبان سيبتُّ في مصير المخطوفين إذا لم تتلق الحركة ردًّا من حكومة إسلام آباد أو شيوخ القبائل.

وكان متحدث عسكري باكستاني قد أعلن الأسبوع الماضي أن 40 شابًّا خطفوا وذكر أن عشرة أطلق سراحهم ومازال 30 مخطوفين، وهم ينتمون إلى قبيلة مأمون من البشتون التي تعارض القاعدة وطالبان وشكلت ميليشيات لمحاربتهما.

-- مفكرة الإسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*