الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » مقتدى الصدر يوقف العمليات العسكرية ضد الأمريكان

مقتدى الصدر يوقف العمليات العسكرية ضد الأمريكان

قرر الزعيم الشيعي مقتدى الصدر وقف الهجمات المسلحة ضد القوات الاميركية حتى انهاء انسحابها من البلاد المقرر نهاية العام 2011.
 
وقال الصدر في بيان تسلمت وكالة فرانس برس نسخة منه الاحد “حرصا مني على اتمام استقلال العراق وانسحاب القوات الغازية من اراضينا (…) صار لزاما علي ان اوقف العمليات العسكرية للمقاومة العراقية، الى حين اتمام انسحاب القوات الغازية”.
 
واضاف انه “في حال تم الانسحاب ولاخر جندي اميركي محتل من تلك الارض المعطاء سيستمر ايقاف العمليات العسكرية الى اجل غير مسمى”.
 
وتابع “وفي حال لم يتم الانسحاب وبقي العراق غير مستقل الاراضي والقرار، سيتم ارجاع العمليات العسكرية بنهج جديد وبأس شديد”.
 
وتوجه الصدر في بيانه بالشكر الى المقاومين، قائلا “حيا الله تلكم السواعد التي حررت العراق”، كما وشكر “الجهود الاعلامية والسياسية والعشائرية التي كانت سببا لتحرير عراقنا الحبيب”.
 
وقال “نشد على ايدي الحكومة لاتمام التحرير وعدم الخضوع للضغوط الاميركية فنحن معها ضد كل معتد اثيم”.
 
وكان الصدر اعلن في بيان سابق ان القوات الاميركية التي ستبقى في البلاد بعد موعد الانسحاب المقرر بنهاية 2011، حتى وان كانت للتدريب، ستعامل على انها قوات “محتلة” يجب مواجهتها “بالمقاومة العسكرية”.
 
ولا يزال الجيش الاميركي ينشر حوالى 47 الفا من جنوده في العراق، علما انه يتوجب ان ينسحب هؤلاء بالكامل من البلاد نهاية العام الحالي وفقا لاتفاقية امنية موقعة بين بغداد وواشنطن.
 
لكن قادة الكتل السياسية العراقية فوضوا الحكومة في بداية الشهر الحالي بدء محادثات مع واشنطن لبحث مسالة تدريب القوات العراقية حتى ما بعد موعد الانسحاب، من دون ان يحددوا عدد هؤلاء المدربين.
 
وعلى الرغم من ان الصدر جمد انشطة ميليشات جيش المهدي الجناح العسكري التابع له، لكنه حصر العمليات العسكرية، بقوة منتخبة من اتباعه اطلق عليها اسم “لواء اليوم الموعود” الذي شكله في عام 2008.

-- فرانس 24

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*