الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » هجوم على تنظيم القاعدة في النيجر

هجوم على تنظيم القاعدة في النيجر

صرح وزير دفاع النيجر بأن دورية تابعة للجيش هاجمت رتلاً يحمل مسلحين تابعين لتنظيم القاعدة وقتلت ثلاثة منهم.

وقال الوزير محمدو كاريديو في بيان أصدره اليوم الجمعة: “الحادث وقع في منطقة اغاديز الصحراوية شمالي البلاد”.

وأضاف البيان وفق “بي بي سي”: “قوات الجيش غنمت كميات من الأسلحة وأسرت 50 شابًا كانوا قد جندوا قسرًا في صفوف التنظيم”.

وينشط تنظيم القاعدة في بلدان المغرب الإسلامي في النيجر ومالي والجزائر، ودأبت عناصره على اختطاف الرهائن من أجل الفدى.

وتشير التقارير إلى أن تنظيم القاعدة يغري القرويين في النيجر بالانضمام إلى صفوفه بمنحهم سيارات ومبالغ نقدية.

ولكن البيان الذي اصدره وزير الدفاع يوحي بأن بعض المقاتلين أجبروا على الانضمام الى التنظيم.

وقال الوزير: “الشباب الذين حرروا سيؤخذون الى العاصمة نيامي حيث سيجري استجوابهم”.

وكانت دول الساحل والصحراء وعدد من الدول الغربية قد بدأت في البحث عن إستراتيجية موحدة لمواجهة تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي , وذلك في ندوة دولية بالجزائر.

وشارك في الندوة دول الساحل (موريتانيا، الجزائر، مالي، النيجر) بالإضافة إلى عشرات الخبراء، و35 من ممثلي شركاء تلك الدول في ما يعرف بمحاربة ا”لإرهاب”، من بينهم الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا.

وطالب وزراء خارجية دول الساحل الغرب بالتوقف عن دفع الفدى “للإرهابيين” مقابل الإفراج عن رهائنهم الذين يحتجزهم عناصر التنظيم من حين لآخر, وفقا للجزيرة نت.

وقال وزير الخارجية الموريتاني حمادي ولد حمادي إن استقرار وأمن المنطقة يرتبط بالمواءمة بين ثنائية بسط الأمن، وتحقيق الأمان الاقتصادي والاجتماعي لسكان المنطقة.

ودعا الحكومات إلى وضع سياسات حكيمة على المديات المختلفة، وإلى تجاوز انعكاسات التهميش والإقصاء الاجتماعي، خاصة بالنسبة للشباب الذي “قد ينجر بسبب البطالة وغياب الأفق المفتوح إلى التطرف والإرهاب والجريمة المنظمة”.

وأشار إلى أن وجود نزاعات قديمة ومفتوحة بالمنطقة، وانتشار السلاح، يدفع إلى تنامي ظاهرة انضواء الشباب تحت لواء الحركات المتمردة بمختلف أنواعها، مشيرا إلى أن التركيز على الأمن ضرورة ملحة بسبب صعوبة مراقبة الحدود، وضعف الأجهزة الأمنية لدول المنطقة، وقلة الوسائل المادية والتقنية والمصادر البشرية المتخصصة.

-- مفكرة الإسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*