السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » مصر : قضية سيد بلال تعود للسطح

مصر : قضية سيد بلال تعود للسطح

أصدر المستشار ياسر رفاعى المحامى العام الأول لنيابات استئناف الإسكندرية، قراراً بسرعة ضبط وإحضار المتهمين في مقتل الشاب السلفي سيد بلال، ولكن وزارة الداخلية نفت أن يكون أي من المتهمين لديها.

وذكر مصدر قضائى أن النيابة حددت موعداً هذا الأسبوع، لمثول كل من حسام الشناوى، وعلاء الدين زيدان، وأدهم البدرى، للتحقيق وفي حالة عدم حضورهم سيتم تحويل القضية غيابيا إلى الجنايات، حسبما ذكر موقع اليوم السابع.

وقد كشفت التحقيقات التي أشرف عليها عصام عبدالرازق رئيس نيابة غرب الكلية أن المتهمين الثلاثة قاموا بإلقاء القبض على المجني عليه سيد بلال بلا وجه حق وتعذيبه حتى الموت.

واستمعت النيابة إلى أقوال الشهود من زملاء المتوفى، حيث ذكر حسن مشالى أحد شهود الواقعة، أنه كان فى الصالة المقابلة لغرفة التعذيب وكان يرى من تحت غمامته الداخلين والخارجين من الغرفة وكان يسمع تكبيرات بلال وآهاته أثناء التعذيب، مشيرا إلى أنهم عذبوه بالكهرباء لإجباره على الاعتراف والتوقيع على ذلك وقد استمر التعذيب من الساعة الواحدة ظهراً وحتى العاشرة مساء بعدها غاب عن الوعى.

وقال: “قاموا بعد ذلك بوضع المجنى عليه جالسا على أحد المقاعد أمامي حتى سمعت حشرجة الموت قبل أن يسقط على وجهه على الأرض لافظا أنفاسه الأخيرة، وفجأة حدثت حالة من الهرج والمرج وتوقف الجميع عن تعذيب باقى المعتقلين وفر الضباط والجنود لمدة ساعتين بعدما حملوا سيد بلال فى أحد الأغطية، نظرا لأنه كان يعذب وهو شبه عارٍ”.

وأوضح مشالى أنه تم تجريدهم من ملابسهم أثناء التحقيق ومكثوا فى أمن الدولة لمدة 9 أيام تحت التعذيب وعندما تم ترحيلهم لسجن طره مكثوا 4 أيام دون طعام أو شراب، وظلوا ما يقارب الشهر فى حبس انفرادى لا تفتح عليهم أبواب الزنازين.

يشار إلى الشاب السلفي سيد بلال قد تم اعتقاله بعد تفجير كنيسة القديسين بالإسكندرية ليلة رأس السنة الميلادية، وتعرض للتعذيب حتى الموت، وأجبرت أسرته على دفنه بعد منتصف الليل، وقام ضباط أمن الدولة بمحاولة إثناء أهله عن تقديم شكوى ضدهم إلى النيابة التي قامت في وقت سابق قبل الثورة بتجاهل القضية.

-- مفكرة الإسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*