السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » السودان يؤمن مناطق في النيل الأزرق

السودان يؤمن مناطق في النيل الأزرق

أعلن السودان عن تأمينه لمناطق واسعة في القرى والمدن الواقعة في أطراف ولاية النيل الأزرق التي شهدت تمردًا في الآونة الأخيرة من قبل قوات من الحركة الشعبية.

وقال الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة السودانية العقيد الركن الصوارمي خالد سعد وفق وكالة السودان للأنباء اليوم: “القوات المسلحة قامت بتأمين واسع لمناطق

الولاية، وانحسر مد التمرد حيث أصبح المواطنون يمارسون حياتهم الطبيعية في القرى والمدن البعيدة في أطراف الولاية فضلاً عن المدن الكبرى منها”.

وفنَّد سعد مزاعم استخدام أية أسلحة كيماوية أو غيرها في صد عدوان حركة التمرد، مشيرًا إلى أنه لم يحدث قط أن لجأت القوات المسلحة لمثل هذا الأسلوب في مكافحتها

لحركات التمرد.

وكان القتال قد اندلع بين الجيش السوداني والجيش الشعبي التابع للحركة الشعبية في ولاية النيل الأزرق في جنوب شرق السودان مطلع الشهر الحالي بعد مرور نحو ثلاثة أشهر

من بدء القتال في ولاية جنوب كردفان المجاورة.

وكان حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان قد أعلن رفضه لأية وساطة من المجتمع الدولي بما فيها الولايات المتحدة ودول أوروبا ولا تقبل الدعوة للدخول في مفاوضات

جديدة مع حاملي السلاح والمتمردين بولاية النيل الأزرق إثر الأحداث الدموية التي وقعت في الأيام الماضية.

وقال أمين الاتصال السياسي بالمؤتمر الوطني الدكتور الحاج آدم يوسف: إن حزبه رفض كافة الوساطات وأشكال التفاوض التي قدمتها الدول الغربية ودول أوروبا للدخول مع

حاملي السلاح والمتمردين في مفاوضات جديدة بشأن الحرب في جنوب كردفان والنيل الأزرق.

وأضاف: “تلك الدول التي تدعو للتفاوض هي التي أججت الصراع وحرضت الحركة الشعبية وقدمت لها الدعم الفني والعسكري لخوض الحرب وإزالة النظام القائم بالشمال”.

وأردف يوسف: “القوى الغربية تسعى لتقديم مبادراتها وآرائها بغرض إعطاء مهلة أخرى للحركة لكي تلتقط أنفاسها لمواصلة الحرب مجددًا”.

وتابع: “المؤتمر الوطني أجرى سلسلة اجتماعات وحراكًا سياسيًّا مكثفًا في المراحل السابقة جدد فيها رفضه قبول أي شكل من أشكال التفاوض أو الوساطات الخارجية والغربية

مع المتمردين وحاملي السلاح بالنيل الأزرق”.

وقال أمين الاتصال السياسي بالمؤتمر الوطني: “هنالك أصوات تنادي بإيقاف الحرب بصورة نهائية فضلاً عن دورها في المطالب باتخاذ خطوات قانونية وجنائية بمحاسبة

المتورطين في الأحداث، مشيدًا بالدور الإيجابي الذي يلعبه الاتحاد الأفريقي لإيقاف الحرب بالولايتين”.

-- مفكرة الإسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*