الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » تغريم مسلمتين في فرنسا لارتداء النقاب

تغريم مسلمتين في فرنسا لارتداء النقاب

‎أصدر القضاء الفرنسي حكمًا على امرأتين مسلمتين ترتديان النقاب بدفع غرامات، وذلك في أول قرار من نوعه تصدره محكمة منذ دخول قانون حظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة نطاق التطبيق.

وسبق أن حررت الشرطة مخالفات بحق نساء عدة يرتدين النقاب في الشارع، إلا أنها المرة الأولى التي يصل فيها ملف من هذا النوع إلى المحكمة.
وذكرت وكالة فرانس برس أن المرأتين حضرتا وهما ترتديان النقاب في 5 مايو أمام مقر بلدية مو قرب باريس.

وكان المسلمون الأثرياء قد هجروا باريس بعد حظر الحكومة الفرنسية ارتداء النقاب للنساء المسلمات في الأماكن العامة، وبدءوا يتدافعون على بريطانيا للتسوق من محلاتها الكبرى.

وذكرت صحيفة “ديلي ستار” أن المتسوقين من المسلمين العرب الأثرياء هجروا باريس بعد أن قامت الحكومة الفرنسية بمنع النساء المسلمات من ارتداء النقاب في الأماكن العامة، وتدفقوا على بريطانيا للتسوق من محلاتها الكبرى.

وأشارت الصحيفة إلى أن فروع محلات سيلفريدجز في لندن ومانشستر وبرمنجهام  قد شهدت إقبالاً متزايدًا من المسلمين العرب، كما شهدت ارتفاعًا بنسبة 40%، وكذلك شهدت محلات ليبرتي ارتفاعًا بنسبة 45% بسبب المتسوقين من الشرق الأوسط.

وأضافت الصحيفة أن محلات هارودز الشهيرة في لندن والتي اشترتها هيئة الاستثمار القطرية في مايو الماضي من رجل الأعمال المصري محمد الفايد بمبلغ 1.5 مليار جنيه إسترليني شهدت أيضًا إقبالاً واسعًا من قبل المتسوقين المسلمين، مشيرةً إلى أن المتسوق المسلم القادم من الشرق الأوسط ينفق نحو 1800 جنيه إسترليني على الأقل في أي جولة تسويقية، مقارنة بالمتسوق البريطاني الذي يبلغ متوسط إنفاقه في أي جولة تسوق نحو 120 جنيهًا إسترلينيًّا فقط.

ولفتت الصحيفة إلى أن سبب هذا الإقبال على الأسواق البريطانية من قبل المتسوقين المسلمين القادمين من الشرق الأوسط  يرجع إلى أن مواطني دول الخليج العربي الذين كانوا يقضون عطلهم الصيفية في لبنان وسوريا ودول المغرب العربي اختاروا عدم الذهاب إلى هناك في الوقت الحاضر بسبب الأحداث الجارية، وفضلوا المجيء إلى بريطانيا.

ويحظر القانون الفرنسي الذي أُقر في 11 أكتوبر 2010 بعد نقاش صاخب، إخفاء الوجه بحجاب أو قبعة أو قناع في الأماكن العامة، أي الشارع والحدائق العامة ومحطات القطار والمتاجر.

-- مفكرة الإسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*