الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » انهيار الهدنة في اليمن

انهيار الهدنة في اليمن

أفاد مراسل “العربية” في صنعاء اليوم الخميس, عن مقتل امرأتين في محيط ساحة التغيير برصاص قناصة فيما قُتل شخصان آخران وجرح تسعة من المحتجين والمعتصمين في قصف مدفعي للقوات الموالية للرئيس صالح مما تسبب في حرق منزل وعدة خيام في جنوب ساحة التغيير.
 
على صعيد آخر, أغلق الجيش اليمني مداخل العاصمة صنعاء ومنع الدخول إليها أو الخروج منها, وجاء هذا التحرك الأمني بعد انهيار الهدنة التي كان أعلنها نائبُ الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وعلى إثر تجدد الاشتباكات بين الجيش والفرقة الأولى مدرع التي تدعم المعارضين.
 
وأثارت مغادرة الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني صنعاء قلقاً في الشارع اليمني الذي اعتبر ذلك مؤشراً على فشل جهود الوساطة الرامية إلى التهدئة والتوصل إلى مخرج سلمي للأزمة الأمر الذي ينذر بتفجر الوضع العسكري على نطاق واسع بعدما شهدت الأيام الأربعة الماضية مصادمات أسفرت عن سقوط عشرات القتلى ومئات الجرحى وانزلاق الجيش الموالي للرئيس صالح والقوات المنشقة عن النظام إلى مواجهات وإن كانت محدودة إلا أنها تعد الأولى منذ اندلاع الاحتجاجات وتشكل سابقة خطيرة لما يمكن أن تشهده الأيام القادمة.

مخاوف من الانفجار

وفي هذا السياق تحدث لـ”العربية.نت” الصحافي شوقي العباسي قائلا إن مغادرة الزياني جعلتني لأول مرة أشعر بالقلق والخوف من إمكانية انفجار الوضع والدخول في حرب أهلية, كون الزياني غادر دون أن يكون هناك إعلان لنتائج مثمرة أو اتفاق تم التوصل إليه مما يعني أنه قطع زيارته تعبيرا عن استيائه من المواقف المتصلبة التي أبدتها أطراف الأزمة وربما عدم رغبتها في التوصل إلى حل”.

 ومن جانبه يقول الباحث في الدراسات الاستراتيجية نبيل اليوسفي إن مغادرة الزياني رسالة مفادها أنه لا فائدة ولا مناص من ترك أطراف النزاع تتصارع حتى تدرك هي حاجتها للمبادرة الخليجية وتبحث عنها.
 
وأضاف لقد أدرك الزياني أن المبادرة لن تأتي ثمارها خصوصا بعد تعقد الوضع في اليمن وسقوط عشرات القتلى والجرحى ومع تمسك الأطراف بتصفية حساباتهم بالاقتتال أدرك الزياني أن الوقت لم يحن بعد للمبادرة فغادر اليمن بلا حل.

وضع مثير للقلق

ويتفق المحلل السياسي جميل مفرح مع هذا الطرح المعبر عن قلق وخوف مشيرا إلى أن “الوضع بشكل عام يثير القلق وهناك إصرار على عدم الذهاب بالأزمة باتجاه الحلحلة والانفراج. وأضاف لـ” العربية نت “: الأطراف المعنية تستخدم أسلوب المناورة وتحريك البيادق باتجاه الانتصار الشخصي وحسب دون مراعاة لأية حسابات أخرى.. الآخر يكاد يكون منعدماً وملغيا لدى الأطراف السياسية.. وهناك من يلهث وراء مصلحة لا ندري من أي نوع هي ولا لمن إلا أنها حاضرة وبقوة .

وكان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني أنهى مساء الأربعاء زيارة إلى اليمن استغرقت ثلاثة أيام في مهمة لتذليل العقبات الأخيرة أمام الوصول إلى اتفاق على آلية تنفيذ المبادرة الخليجية بين الأطراف اليمنية, وغادر الزياني صنعاء بعد أن كان قد وصلها الاثنين الماضي مع جمال بن عمر مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة.

 وقالت مصادر مطلعة إن أطرافا في المعارضة وفي الحزب الحاكم تحفظت على بعض بنود الاتفاق في حين اتخذت أطراف أخرى موقفا رافضا، الأمر الذي أجهض الاتفاق في اللحظات الأخيرة بعد أن كان الوسطاء من السفراء الخليجيين والأوروبيين و أمريكا قد توصلوا إلى صيغة اتفاق شبه نهائية ولم يتبق سوى بعض التفاصيل الصغيرة.

مفترق طرق

وكان الزياني قد التقى قبيل مغادرته صنعاء نائب الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي. وأكد نائب الرئيس اليمني خلال استقباله الزياني أنه قد وجه توجيها صارما بوقف إطلاق النار ومتابعة تنفيذه وتحديد الالتزام إزاء ذلك… مشددا على أهمية التجاوب من جميع الأطراف كون اليمن اليوم أصبح على مفترق الطرق وليس هناك من مجال للخروج من الأزمة إلا بالحوار الوطني الصادق والنابع من الحرص الأكيد على أمن واستقرار وسلامة اليمن والخروج الآمن من هذه الأزمة.

ومن جانبه عبر أمين عام مجلس التعاون عن أمنيات المجلس المخلصة لليمن في أن يخرج من هذه المحنة التي تعصف به انطلاقا من المشاعر الأخوية.. وقال “اليمن جزء لا يتجزأ من منطقة الجزيرة والخليج ويقع في الجنوب له مالنا وعليه ما علينا”.
 
وفي غضون ذلك قال حزب المؤتمر الشعبي الحاكم إنه خاض خلال الأيام الماضية حوارات عديدة مع قيادة أحزاب تكتل اللقاء المشترك المعارض وناقش معهم الأفكار والمقترحات المتصلة بالمبادرة الخليجية واقترب الطرفان إلى حد كبير من الاتفاق على صيغة أخذت بعين الاعتبار الخطوات التي أشارت إليها المبادرة الخليجية، وراعت بنفس الوقت المقترحات التي قدمها مبعوث الأمم المتحدة.
 
وأضاف بيان صادر عن الحزب الحاكم تلقى موقع “العربية نت” نسخة منه, “أنه وفي الوقت الذي كانت قيادة المشترك تحاور قيادة المؤتمر في صيغة الاتفاق كانت تعد خططها لتصعيد الموقف وتحريض أعضائها المعتصمين على ممارسة العنف والاعتداء على حياة المواطنين والجنود، والمؤسسات المدنية، وقطع الطرق، وإثارتها للفوضى، بغية سفك المزيد من الدماء، في محاولة بائسة لكسب الرأي العام المحلي والإقليمي والدولي، وبهدف خلق عراقيل أمام الحل السلمي والجهود الرامية إلى الوصول إلى توافق سياسي وطني يخرج البلاد من أزمته السياسية”.

 وفي المقابل نفت قيادات في المعارضة، مشاركة ممثلين عن الأحزاب والمجلس الوطني لقوى الثورة الشعبية في المشاورات واللقاءات التي عقدها الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي الدكتور عبد اللطيف الزياني، ومبعوث الأمين العام للأمم المتحدة جمال بن عمر.

-- العربية نت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*