السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » هجوم على مقار الأمم المتحدة في الصومال

هجوم على مقار الأمم المتحدة في الصومال

 أفادت مصادر أمنية صومالية بمقتل شخص على الأقل جراء انفجار قوى هز اليوم السبت مكاتب وكالة “ماين اكشن” للأمم المتحدة فى العاصمة الصومالية مقديشو.

وقال شاهد يدعى عبد الله أحمد: “الانفجار دمر سيارة كانت متوقفة فى مرآب الأمم المتحدة مخلفًا قتيلاً على الأقل داخلها”.

وأضاف الشاهد: “الانفجار دوى داخل مكتب الوكالة وإننى أرى حطام السيارة المدمرة بالانفجار وجثة شخص على الأقل”.

وتحدث شاهد آخر يدعى مختار عيسى عن أن الانفجار كان قويًا ودمر جزءًا من الجدار الخارجي” لوكالة “ماين اكشن”.

وأكد مسئول فى الأمم المتحدة أن انفجارًا دمر سيارة فى مكاتب ماين اكشن، دون مزيد من التفاصيل.

ويقع مقر وكالة ماين اكشن التى تدير برنامجًا لإزالة الألغام وتوعية السكان حول مخاطرها، قرب مطار مقديشو الذى يقول مراقبون إنه يفترض أن يكون من أكثر الأماكن تأمينًا فى العاصمة الصومالية وحيث تتمركز قوة الاتحاد الأفريقي فى الصومال.

وكانت حكومة الصومال قد قررت حظر دخول عمال الإغاثة الأجانب والصحافيين إلى المناطق التي يسيطر عليها مقاتلو حركة الشباب، وذلك بعدما نقلت منظمة خيرية تركية إمدادات غذائية إلى ضحايا المجاعة في منطقة خاضعة لسيطرة هذه الحركة الإسلامية.

ومنعت جميع وكالات الإغاثة تقريبًا طواقمها من العمل في الصومال مع اشتداد المجاعة في البلاد بسبب مخاطر تعرضهم للخطف خاصة في مناطق جنوب البلاد بعد الانسحاب من العاصمة.

واعتقلت قوات الأمن الصومالية لفترة قصيرة اثنين من الأتراك بعد أن ذهبا إلى منطقة يسيطر عليها الشباب لتسليم الطعام لضحايا المجاعة، ومنعت آخرين إلى جانب مجموعة من الصحافيين من القيام بذلك في وقت لاحق من الأسبوع الماضي.

وقال محمد ضاهر فرح المنسق الحكومي للشئون الإنسانية: “الشرطة الحكومية منعت أربعة عمال إغاثة أتراكا وخمسة صحافيين أجانب يومي الخميس والجمعة”.

وأضاف: “الحكومة قلقة بشأن أمنهم، ولن يسمح للأجانب بالذهاب إلى مناطق الشباب إلى أن يعطي كبار المسئولين الحكوميين الإشارة بالموافقة”.

وقال رئيس بلدية مقديشو محمود أحمد: “نريد إطعام الصوماليين الجوعى في مناطق الشباب لكننا لا نريد أن يلتقي العمال الأجانب بالشباب”.

-- مفكرة الإسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*