السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » اتهامات لطالبان في قتل برهان الدين رباني

اتهامات لطالبان في قتل برهان الدين رباني

ذكرت وكالة المخابرات الأفغانية اليوم السبت أنها سلمت باكستان أدلة تكشف أن قيادة طالبان دبرت حادث اغتيال الرئيس السابق ومبعوث السلام برهان الدين رباني على أراض باكستانية.

وقالت مديرية الأمن الوطني: “الهجوم الذي أودى في منتصف سبتمبر بحياة رباني الذي كان يقود فريق تفاوض حكوميا لإقرار السلام جرى التخطيط له في حي راق في مدينة كويتا في باكستان”.

ويشير مراقبون إلى أن مجلس قيادة طالبان ويعرف باسم مجلس شورى كويتا يتمركز في تلك المدينة رغم أن طالبان تعلن أنها تعمل من أفغانستان فقط، كما تنفي باكستان وجود أي مجلس لطالبان في كويتا.

وقال لطف الله مشال المتحدث باسم المديرية: “يبين اعتراف لأحد من اعتقلوا لصلتهم باغتيال رباني تورطًا مباشرًا من شورى كويتا”.

وأضاف في مؤتمر صحافي في العاصمة الباكستانية: “قدم أدلة ووثائق سلمناها للسفارة الباكستانية، بموجب التعاون المشترك والعلاقات الدبلوماسية مع أفغانستان، باكستان ملزمة بالتحرك”.

وأردف مشال أنه جرى تدبير عملية اغتيال رباني في منطقة راقية في كويتا يقيم بها عدد كبير من المسئولين والصفوة.

وأشار إلى أنه جرى تشكيل لجنة للتحقيق في اغتيال رباني وأنه سيجري الكشف عن المزيد من التفاصيل قريبًا.

جدير بالذكر أن رباني كان رئيسًا لأفغانستان في أوائل التسعينات عقب سقوط الحكومة التي يدعمها السوفيت وقد قتله مهاجم في منزله في كابول جاء قائلاً إنه يحمل رسالة سلام من قيادة طالبان.

وقال مشال: “كان يمكن منع قتل رباني إذا شاركت وكالة المخابرات في الفحص الأمني للمهاجم ويدعى عصمة الله وكان يخفي المتفجرات في عمامته”.

وأضاف: “ليست لدينا تفاصيل عن هوية عصمة الله في سجلات إدارتنا وقد أمضى أربعة أيام هنا ولم نبلغ بالأمر”.

-- مفكرة الإسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*