الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » السكينة في الإعلام » العائدون إلى القاعدة عدد قليل

العائدون إلى القاعدة عدد قليل

وصف رئيس حملة السكينة التابعة لوزارة الشؤون الإسلامية الشيخ عبد المنعم المشوح في اتصال مع “الوطن” أمس، ما حدث على الحدود من التربص بدورية أمنية والاعتداء عليها بأنه “أمر مخز ومشين”، مؤكداً أن ذلك من الغدر ومن قتل النفس التي حرم الله ومن الإفساد في الأرض.

وأشار المشوح إلى أن نكوص المسلحين الذين تم ضبطهم أمس في عملية شرورة عن توبتهم “من الكبائر”، ولا سيما أن الدولة فتحت لهم المجال للتوبة والرجوع والعفو، مؤكدا أن “حادثة شرورة رسالة للذين يضغطون بشكل عشوائي وحماسي باتجاه إخراج الموقوفين، فالمسألة ليست مجالا للضغط أو المساومة، فلدينا قضاء ومحاكم شرعية، فليتهم يهتمون بالبناء بدل الإثارة والتشغيب”.

وأوضح المشوح أن “الحادثة لا تضر ببرنامج المناصحة”، قائلاً: “نحن في ميدان التوعية الفكرية، وندرك تماما أن هذا البرنامج الرائد أثر كثيرا في الفكر المتطرف، وقد تراجعت أعداد كبيرة، وهناك المزيد، وهو أسلوب شرعي حضاري وفق القائمين عليه، ونتائجه بدأت تظهر بشكل كبير على أرض الواقع، حتى إن “أفراد” الجماعات المتطرفة في تسجيلاتهم وبياناتهم يهاجمون المناصحة، وهذا يدل على قوتها وتأثيرها عليهم وعلى أتباعهم”.

وأوضح المشوح أن “العدد الذي انتكس أو كذب أصلا في تراجعه يعتبر قليلا جدا ولا يشكل نسبة خطيرة، بل هذا أمر طبيعي في أي برنامج رعاية فكرية، ومن الصعب قياس مصداقية تغيّر الأفكار.. صحيح هناك مؤشرات وعلامات لكن قياسها ليس كقياس العوارض الحسيّة”. واعتبر المشوح أن “تحميل المسؤولية لجهة واحدة خطأ استراتيجي، وقد نجحت السعودية في جعل مواجهة الإرهاب مهمة الجميع، لذلك لا بد من دراسة البرامج والمشاريع التي طرحتها الجهات ذات العلاقة والإفادة منها على أرض الواقع ودعمها بما تحتاجه للتطوير، ففي هذه المرحلة ومع الانتشار الضخم لمواقع التواصل الاجتماعي والمهددات الدولية نحن بحاجة إلى تطوير ما لدينا من خبرات وبرامج، بما يتلاءم مع الحراك المحلي والدولي”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*