الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » السكينة في الإعلام » السكينة تُعد دليلا إرشاديا للطلاب والطالبات في تعزيز الوسطية

السكينة تُعد دليلا إرشاديا للطلاب والطالبات في تعزيز الوسطية

كشفت حملة السكينة بوزارة الشؤون الإسلامية أن 40%من المواقع الإلكترونية والمنتديات التابعة لتنظيم (القاعدة) والمتعاطفة معها تديرها وتشرف عليها نساء. مشيرة إلى أن هذه النسبة العالية إشارة واضحة إلى الدور المهم الذي تقوم به المرأة في التنظيم الضال.
وأكد مدير الحملة عبدالمنعم المشوح ل “الرياض” أن فريق الحملة تحرك مبكراً للتصدي لمحاولات عناصر (القاعدة) البائسة لجر النساء لضلالات التنظيم حيث تم إنشاء قسم نسائي داخل الحملة يعمل على الانتشار داخل المنتديات النسائية لتعزيز الوسطية والاعتدال ونبذ الغلو والعنف الذي يروج له هؤلاء.
وحذر المشوح من خطر الأدوار المهمة للمرأة داخل التنظيمات المنحرفة والتي بدت تظهر بوضوح حيث تسهم بشكل واسع في دعم التنظيم وجمع المتعاطفات وتجييش العواطف والدعم المادي للعناصر المجرمة.
ولفت مدير حملة السكينة التي تقوم بنشاط إلكتروني فاعل داخل المواقع والمنتديات المنتمية للتنظيمات المنحرفة أو المتعاطفة معها أنهم ومن خلال رصدهم ومتابعتهم ظهر لهم عدة مجموعات نسائية في عالم الإنترنت بمسميات مختلفة تدل على رغبة كبيرة في المشاركة مثل (مجاهدات)و (الخنساء)و (مكتب معلومات المجاهدات في جزيرة العرب) وغيرها. وأخيراً صدرت في مجلة «صدى الملاحم» التابعة للقاعدة مقالة باسم وفاء الشهري دعت فيه النساء إلى الانضمام إلى من أسموهم بالمجاهدين في جزيرة العرب، مشيراً إلى أن هذا التجييش والضغط المكثف يدل على نجاح عملية تجفيف المنابع وأن القاعدة بدأت تعاني وأصبحت تستجلب العون والمساعدة من النساء رغم أنه في أدبيات التنظيم قديماً عدم الزج بالنساء في أتون المعركة كما ذكر ذلك الظواهري.

المشوح ل «الرياض»: رصدنا مجموعات نسائية ضالة أبرزهن (الخنساء) و(مجاهدات)

وكشف المشوح في تصريحه عن تحرك “السكينة” الفاعل مؤخراً لقطع الطريق على محاولات القاعدة الإلكترونية لجر السيدات في مخططاتهم الإجرامية مؤكداً أن الحملة تشعر بمسؤوليتها كجزء من منظومة التوجيه والإرشاد وتعزيز الوسطية لذا عملت على تدريب فريق نسائي تدريبا عاليا على مدى السبع سنوات الماضية علمياً ومعرفياً مشيراً إلى أن عددا من أعضاء الفريق النسائي بالحملة حصلن كذلك على شهادات معتمدة في التدريب والحوار، كما تم توسيع الدائرة وضم العديد من النساء الراغبات في التعاون إضافة إلى ذلك تم تصميم عروض توعوية وإرشادية من داخل القسم النسائي استعدادا للتدريب ونقل تجربتنا إلى المجتمع كما خاطبنا الجامعات السعودية جميعها ومنها جامعة الأميرة نورة للتعاون والمساهمة في تنفيذ برامج إرشادية تعزز الوسطية وتبين الحقائق الشرعية للسيدات وحتى الآن استجابت ثلاث جامعات وهي جامعات المجمعة والخرج وطيبة وما زلنا في طور إعداد مذكرات تفاهم وبرامج نوعية في هذا المجال وننتظر رد بقية الجامعات التي نطمح أن تفتح أبوابها للمؤسسات العلمية ذات المنهجية الصحيحة موضحا أن “السكينة” تعمل كذلك ومنذ أشهر على تصميم دليل إرشادي خاص بها سيتم عرضه على وزارة التربية والتعليم لتوزيعه في المدارس العامة ومدارس تحفيظ القرآن النسائية يعتني بالأمن الفكري والوسطية ومنهج الاعتدال ونبذ الغلو والتشدد.

اللجوء إلى طلب العون من النساء دليل معاناة التنظيم الضال.. وأبرز أدوارهن تجييش العواطف وجلب الدعم المادي

ودعا المشوح في نهاية تصريحه الجهات الحكومية لفتح أبوابها ليتعاونوا معهم في نشر الوسطية وفق أسس صحيحة وواضحة منوهاً في هذا الصدد بقرار وزير الشؤون الإسلامية الذي فتح لهم المجال للتعاون مع جميع فروع الوزارة في مناطق المملكة لتنفيذ برامج مشتركة تدريبية ونوعية حيث تم إنهاء المرحلة الأولى مرحلة التفاهم وتصميم البرامج ودراسة الاحتياجات ووضع خطة شاملة لتحقيق الأمن الفكري، والمناطق الآن تعيش حالة من النشاط العلمي تنفيذا لبرنامج ندوات الأمن الفكري التي تشرف عليها وكالة وزارة الشؤون الإسلامية للدعوة والتي لمسنا أثرها الحقيقي وهي في بداياتها لافتاً إلى أن هذا البرنامج الناجح يشكر عليه القائمون عليه وعلى رأسهم وكيل الوزارة الدكتور توفيق السديري وفريق العمل معه الذين استطاعوا تأسيس برنامج ضخم بخطوات إيجابية كما لا ننسى الجهد الكبير الذي يقوم به كرسي الأمير نايف في جامعة الملك سعود في قسمه النسائي والدورات العلمية التي ينفذها ودور لجان المناصحة كتجربة وطنية شرعية وهي حقيقة أنموذج تاريخي في التعاطي مع أصحاب الأفكار المنحرفة مؤكداً أن هذه النجاحات والتجارب والبرامج نحتاج إلى توسيع دوائرها والإفادة من مخزونها العلمي والمعرفي.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*