الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » السكينة في الإعلام » المشوح لـ الرسالة : الإرهابيون أخفقوا في تجنيد المتظاهرين

المشوح لـ الرسالة : الإرهابيون أخفقوا في تجنيد المتظاهرين

أوضح مدير حملة السكينة الدكتور عبدالمنعم المشوح أن المظاهرات التي حدثت مؤخرًا في بعض البلدان العربية لم تكن مقتصرة على فئة واحدة، بل كان التجمع لمعظم أطياف وفئات المجتمع، وليس لطيف واحد.

وبيّن المشوح أن جميع الفئات الضالة والمنحرفة يحاولون الاستفادة من هذه الثورات التي عجزوا عن إقامتها وصنعها.

والآن أصبحوا يحاولوا كسب الفائدة منها، ولكنهم لم يكونوا سببًا حقيقيًّا فيها، صحيح أنهم حاولوا إثارة الناس، والبعض حاول تصعيدها ضاربًا بذلك مثالاً لأيمن الظواهري الذي أخرج في الفترة الأخيرة شريطًا، وبعض الجماعات قامت بإخراج أشرطة محاولة منهم لوضع بصمة لهم، وأنهم هم الأصل في قيام هذه المظاهرات.

منوّهًا بأن ما حصل أظهر بأن الفئات المنحرفة ازدادت ضعفًا، وجميع محاولاتها “سلبية”، وهذا ما يؤكد بأن المجتمعات ترفض الإرهاب بشكل كبير، معبرًا في الوقت ذاته بأن المستقبل القريب قد نرى فراغًا سياسيًّا وخللاً أمنيًّا، وهنا لا بد من تدارك الوضع لكي لا تجد فئة الإرهاب فرصة لها للولوج في المشكلة، وتبدأ من جديد بتجنيد الشباب والفتيات، وهنا يكون دور الشعوب بحفاظها على أصول الشريعة، وعليهم معرفة أنهم عند إقامة هذه المظاهرات، في بداية الأمر قد تتحقق لهم بعض مطالبهم ويعتقدون بسهولة المشكلة، وأن القادم أفضل، ولكنه بالعكس هناك أيدٍ كثيرة تدخل في هذه البلدان، وتسعى في خرابها.

مختتمًا حديثه برسالة موجهة عندما تحدث الأزمات والفتن، وهي على المسلمين “السكينة السكينة”، فعليهم عدم سماع الشائعات، وعدم تتبعها؛ لأنها قد تكون برّاقة وجميلة في بداية الأمر، ولكنها ستصبح مرّة.

-- المدينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*