الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » ندوات ومؤتمرات » مؤتمر ( الوحدة الوطنية .. ثوابت وقيم )

مؤتمر ( الوحدة الوطنية .. ثوابت وقيم )

برعاية ودعم كريم من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله تنظم جامعة الامام محمد بن سعود الإسلامية مؤتمراً دولياً بعنوان ( الوحدة الوطنية: ثوابت وقيم ) وذلك في نهاية شهر جمادى الأولى لهذا العام 1433ه، وتواصل اللجان المختصة استعداداتها واتخاذ الإجراءات العملية لتنظيم هذا المؤتمر المهم.

وقال وكيل الجامعة للدراسات والتطوير والاعتماد الأكاديمي الأستاذ الدكتور عبد الرحمن بن حمد الداود رئيس اللجنة التنظيمية للمؤتمر: إن رعاية خادم الحرمين الشريفين لهذا المؤتمر تمثل امتدادا لحرص واهتمام ولاة الأمر في هذه البلاد المباركة على دعم العمل الوطني وتوسيع دائرة المشاركة المجتمعية الفاعلة، مؤكدا أن الجامعة تتطلع إلى تحقيق الأهداف السامية من هذا المؤتمر.

وفيما يتعلق بالمشاركات العلمية من الباحثين والمختصين الراغبين في المشاركة فقد قررت الجامعة أن يكون آخر موعد لاستقبال الملخصات العلمية في نهاية شهر صفر 1433ه.

كما أكدت الجامعة أن آخر موعد لاستقبال البحوث وأوراق العمل هو نهاية شهر ربيع الأول 1433ه. وذلك ليتسنى للجنة العلمية تحكيم البحوث والمشاركات وفق الآلية المعمول بها في مثل هذه المؤتمرات، مبيناً حرص واهتمام مسؤولي الجامعة وعلى رأسهم مدير الجامعة على ظهور المؤتمر وفعالياته وبرامجه بما يتناسب مع أهميته وأن تتحقق الأهداف المنشودة من تنظيم هذا المؤتمر. وأضاف الدكتور الداود قائلاً: لاشك أن أهمية هذا المؤتمر تأتي في وقت يرى ويسمع الجميع ما يواجهه المجتمع الإنساني المعاصر من مشكلات كبرى، وفتن وحوادث نالت من صلابة الوحدة الوطنية في العديد من دول العالم، لا سيما في عالمنا العربي والإسلامي. وظهرت جراء ذلك مفاسد عظيمة، وأزهقت أرواح بريئة، ودمرت البنى التحتية لتلك الدول، وأعيقت عمليات التنمية والتطوير فيها.

وزاد الأمر سوءاً أن تداخلت الفتن الداخلية مع أطماع خارجية في حالات كثيرة، بالقدر الذي يهدد مستقبل تلك الدول ووحدة مجتمعاتها، ويضع هويتها ومقدراتها وسيادتها الوطنية في مهب الرياح.

وأضاف الدكتور الداود قائلاً: إن هذا المؤتمر الدولي سيتناول بالبحث والمعالجة العلمية محاور أساسية وهي: حقيقة الوحدة الوطنية، والوحدة الوطنية من منظور شرعي، والوحدة الوطنية في المجال التربوي والتعليمي، والوحدة الوطنية في المجالات الاجتماعية والسياسية والثقافية والاقتصادية.

وفي ختام تصريحه رفع د الداود شكره وتقديره لمقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهد الأمين نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية – حفظهما الله – على دعمهما واهتمامهما وجهودهما المستمرة لكل ما من شأنه ازدهار وتنمية هذه البلاد المباركة من خلال مشاريع البناء والتطوير وما يعيشه المواطنون من تقدم وازدهار في كافة المجالات وخاصة في مجال التعليم وتطوير آلياته ومخرجاته وتفعيل مشاركة الجامعات والمؤسسات التربوية والتعليمية في كافة المحافل العلمية والشرعية والتربوية، كما شكر وزير التعليم العالي ومعالي نائبه على اهتمامهما ودعمهما اللامحدود للجامعة وللتعليم العالي في المملكة، وكذلك الدكتور أبا الخيل مدير الجامعة حفظه الله على جهوده ومتابعته المستمرة لكل ما من شأنه رفعة هذه الجامعة وتطورها ودعم دورها الوطني.

-- الرياض- عبدالله الحسني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*