الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » ندوات ومؤتمرات » انطلاق فعاليات مؤتمر الإسلام والسلام بمشاركة 113 باحثا ولفيف من الأكاديميين والمفكرين

انطلاق فعاليات مؤتمر الإسلام والسلام بمشاركة 113 باحثا ولفيف من الأكاديميين والمفكرين

انطلقت اليوم الاثنين 24 جمادى الأولى 1433هـ فعاليات مؤتمر الإسلام والسلام الذي تنظمه كلية الآداب بنات بجامعة الدمام يومي بمشاركة 113 باحثا وبحضور نخبة من العلماء والمفكرين والأكاديميين من الوطن العربي. 

ويناقش المؤتمرون على مدار يومين 6 محاور رئيسية تتفرع عنها عشرات المحاور والأبحاث وأوراق العمل في فندق شيراتون الدمام – شرق السعودية.

 وأوضحت رئيسة قسم الدراسات الإسلامية بكلية الآداب جامعة الدمام والأمين العام لمؤتمر الإسلام والإسلام الدكتورة نوال بنت مناور المطيري حرص الهيئة المنظمة على تنويع المحاور إلى ما يخدم الجوانب الإنسانية والفكرية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية والبيئية بغية إبراز وجه الإسلام المشرق. 

وتدور محاور المؤتمر حول قضايا الإسلام والسلام الإنساني، والسلام الفكري في الإسلام، والإسلام والسلام الاجتماعي، والإسلام والسلام الاقتصادي، والإسلام والسلام السياسي، والإسلام والسلام البيئي. 

 ويتضمن المحور الأول:

1- الإسلام والسّلام الإنساني عددا من الموضوعات المهمة مثل منهج الإسلام في تأصيل السلام العالمي

 2- قيم الحب والإخاء والتّكافل والتّراحم بين البشريّة في الإسلام.

 المحور الثاني الإسلام والسلام الفكري:

تندرج تحته قضايا  الدّعوة إلى التّفكّر والتّدبّر من أجل تحقيق السلام

 والإسلام والجدل السّلمي مع غير المسلمين.

 والإسلام وحريّة الفكر والمعتقد.

 المحور الثالث:

 الإسلام والسّلام الاجتماعي يسلط الضوء على المجتمع الانسانى وذلك بالتركيز على عدد من الموضوعات المهمة مثل السلام الأسري في الإسلام.

 والحقوق والواجبات الفرديّة والجماعيّة والسّلام في الإسلام.

 والعلاقات الاجتماعيّة والسّلام الاجتماعي .

المحور الرابع الإسلام والسّلام الاقتصادي فيستعرض دور الإسلام فى تحقيق السلام الشامل والأمن الاقتصادي من خلال عدد من الموضوعات وهي الاقتصاد الإسلامي والسّلام العالمي.

 و الاقتصاد الإسلامي والحلول المقترحة لأزمات الاقتصاد العالمي.

 والتّنمية الإسلاميّة والتّحدّيات الاقتصاديّة المهدّدة للسّلام  

المحور الخامس بعنوان: الإسلام والسّلام السّياسي

 و يبرز هذا المحور موقف الإسلام من عدد من القضايا الشائكة التي تتصدر المشهد الراهن وتحتاج الى بيان موقف الإسلام منها مثل العدل السياسي في الإسلام.

 و موقف الإسلام من الشّقاق والنّزاع والخلافات السّياسيّة ، وموقف الإسلام من الإرهاب. 

ويسلط المحور السادس الضوء على الإسلام والسّلام البيئي مستعرضا الرؤية الإسلامية الشاملة للبيئة ومشكلاتها والعمل على تصحيح المسار وبيان مواطن الخلل بالاعتماد على تعاليم الإسلام.

 وتضمن هذا المحور عددا من الموضوعات أهمها البيئة في الإسلام والسّلام الإقليمي والدّولي، و المنهج الإسلامي في حماية البيئة والمحافظة عليها، و المشاكل البيئيّة الاحتباس الحراري، والتّلوّث، و الأوبئة والكوارث وحلولها من منظور إسلامي .

من جانبها أشادت الدكتورة مهما بن بكر عميدة كلية الآداب بجامعة الدمام ورئيسة اللجنة التنظيمية للمؤتمر بالإقبال الكبير على المشاركة من كافة أنحاء العالم الإسلامي معتبرة أن هذا الإقبال الذي لقيه المؤتمر يدل على وعي عالي من قبل هؤلاء الأكاديميين والمفكرين والعلماء بقضايا الإسلام الراهنة، وكشفت بن بكر عن تلقي المؤتمر 345 بحثا من ماليزيا وأستراليا شرقا إلى المغرب وإسبانيا غربا تم قبول 113 بحثاً منها بعض خضوها لعملية التحكيم وفق المعايير العلمية والأكاديمية. 

وقالت رئيسة اللجنة المنظمة في كلمتها في افتتاح المؤتمر إن الإسلام لا يحتاج إلى تأصيل لمن يؤمنون به بقدر ما يحتاج إلى يؤصل لم لا يؤمنون به لهدايتهم أولا فأن لم يؤمنوا به فليقروا له بالفضل فلتكن فرصة لهم لإزالة المفاهيم المغلوطة وليتعرفوا على ما فيه خير وصلاح أو يكفوا عن اتهامه بما ليس فيه والتجني عليه، مقدمة اقتراحها للجنة التوصيات بنقل أبحاث هذا المؤتمر إلى جامعات العالم وبلغاتها . 

وفي  تصريح خاص لموقع (السكينة) ثمن الدكتور عبد الرحمن العشماوي -الذي يشارك بأمسية شعرية-  هذه المبادرة مشيرا إلى أننا اليوم بأمس الحاجة إلى تكثيف المؤتمرات حول الإسلام والسلام والإسلام والعدل والإسلام والعدل في هذه المرحلة كونها رسالة يتطلبها العصر وتحتاجها الأمة ، مضيفا: نحن فقط نحتاج أن نوصل إلى الناس هذه المعاني ، وهذا يتحقق من جانبين الأول إقامة مثل هذه المؤتمرات والجانب الثاني الأهم منه هو التطبيق العملي في نفوسنا نحن المسلمين التطبيق العملي لمعاني السلام لمعاني العدل، على أنفسنا أفرادا وجماعات ودولا، حتى نقدم للناس النموذج الأمثل، موضحا: فالسلام يتحقق في نفس المسلم أولا (المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده)، ثم يتحقق بعد ذللك في الأسرة ثم في المجتمع وفي الأمة والعالم كله.

وشدد العشماوي على أن دعوة غير المسلمين إلى مثل هذه المؤتمرات أمر واجب لأنه ينتج عنه أوراق عمل وأبحاث مطعمة بالأدلة الثابتة والمعايير العلمية أن الإسلام دين السلام، فوجود مثل هؤلاء غير المسلمين يوصل الرسالة بشكل أفضل لكن وسائل الاتصال كثيرة وإن شاء الله تصل إليهم. 

وشهدت الأبحاث المقدمة للمؤتمر في يومه تنوعا ملحوظا ومن بين أبرز العناوين:

 الإسلام وحرية المعتقد للدكتور ميخائيل فيتش من أوكرانيا.

 الإسلام وأمن الإنسان للدكتور أحمد بن مشعل الغامدي.

 الإحسان إلى غير المسلمين للدكتور خالد الغبري.

 الإسلام العالمي بين الحقيقة والتضليل، وأثر الدعوة في نشر السلام للدكتور سليمان الرومي.

 ظاهرة السلم في شخصية الرسول للدكتور صالح الشمراني.

 دور الإعلام في نشر ثقافة السلام الاجتماعي للدكتورة صالحة عبدالله.

السلام في آي القرآن الوعي بالمفهوم وتجليات التواصل للدكتور عبد السلام شلبي.

 منهج الإسلام في تأصيل السلام العالمي (التعايش بين الأديان) في ضوء القرآن والسنة.

 الإسلام والسلام العالمي للباحثة عواطف البساطي.

 الإسلام والسلام الإنساني للدكتورة فرحة الدوسري.

 والرحمة في القرآن الكريم للدكتورة مي الحربي.

 دعائم السلام في ضوء القرآن الكريم للدكتورة هانم عوض.

 الإسلام وحرية الفكر والمعتقد للدكتورة مها نتو.

 الإسلام والجدل مع غير المسلمين للأستاذ الدكتور عبدالله اللحيدان.

 نظرية الحرب والسلام في شريعة الإسلام (بين مزاعم المستشرقين وإنصاف المنصفين).

 الإسلام السياسي في ضوء معاهدات النبي (وثيقة المدينة نموذجا).

 موقف الإسلام من الإرهاب وتتناوله عدة أبحاث للدكتور الصادق بشر، أستاذ العقيدة والمذاهب المعاصرة بكلية الآداب جامعة الإمام المهدي بالسودان والدكتورة إيمان المهدي والدكتور وفاء غنيمي، الأستاذة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض. 

-- الدمام - خاص للسكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*