الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » ندوات ومؤتمرات » الملتقى الدولي للتعريف بالإسلام

الملتقى الدولي للتعريف بالإسلام

 انطلق يوم 23 مايو 2012  في جدة فعاليات ملتقى «التعريف بالإسلام من خلال الثقافات المختلفة.. الثقافة الإسبانية نموذجا»، الذي تنظمه الهيئة العالمية للتعريف بالإسلام،برئاسة لدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، بمشاركة أكثر من 200 مشارك من 17 دولة، هي الإمارات العربية المتحدة، وقطر، وسلطنة عمان، والبحرين، والكويت، واليمن، ولبنان، وتونس، ومصر، والسودان، والسنغال، وغانا، وموريتانيا، والأرجنتين، والمكسيك، والإكوادور إلى جانب مملكة أسبانيا.

يهدف الملتقى لإبراز دور المملكة العربية السعودية كراعية للعمل الإسلامي وترسيخ دور رابطة العالم الإسلامي كحاضنة من خلال هيئاتها للكثير من المناشط الخيرية الدعوية عالمياً.

كما يسعى الملتقى لتحقيق التكامل بين الجهات العاملة في مجال التعريف بالإسلام وتوطيد العلاقات بين المعرفين بالإسلام والجهات العاملة في هذا المجال، إلى جانب تطوير قدرات العاملين في مجال التعريف بالإسلام،وأيضاً يساهم في توطيد العلاقة بين الجهات العاملة في التعريف بالإسلام وتأسيس أرضية للشراكة والتعاون والتنسيق بينها وتبادل المعلومات والخبرات وإقامة المشاريع والبرامج المتخصصة للتعريف بالإسلام.

أهداف الملتقى:

التعرف على أثر الثقافات المختلفة على التعريف بالإسلام.

التعرف على أبرز الوسائل المناسبة للتعريف بالإسلام.

التعرف على أبرز العوائق التي تقف أمام التعريف بالإسلام.

التعرف على الجوانب المساعدة على التعريف بالإسلام داخل الثقافات المختلفة.

التعرف على واقع التعريف بالإسلام داخل المجتمعات المختلفة.

معرفة القوانين والأنظمة الداعمة لمشروع التعريف بالإسلام في المجتمعات غير الإسلامية

محاور الملتقى:

1.  واقع التعريف بالإسلام في الدول الناطقة باللغة الإسبانية :

الوجود الإسلامي الحالي للأقليات والمؤسسات.

الجهود المبذولة للتعريف بالإسلام في الدول الناطقة باللغة الإسبانية

المعرفين 

الدعاة

الجامعات والمدارس

المراكز

المناشط والمشاريع

2.  أثر الثقافات المختلفة على التعريف بالإسلام :

خصائص الثقافة الإسبانية.

التاريخ الإسلامي في أسبانيا.

الأصول الثقافية المشتركة بين الثقافة الإسلامية والثقافة الإسبانية.

أثر الثقافة الإسبانية على صورة الإسلام لدى غير المسلمين، ودور المستشرقين والمستعربين في ذلك.

مفهوم الثقافة ومكوناتها لدى الدول الناطقة باللغة الإسبانية

الجوانب الثقافية المؤيدة لمشروع التعريف بالإسلام في الدول الناطقة باللغة الإسبانية.

أثر اللغة العربية على الأسبانية وكيف نستفيد منه في التعريف بالإسلام.

3.  التعرف على أبرز الوسائل المناسبة للتعريف بالإسلام

الوسائل الإعلامية الأكثر تأثيرا في الدول الناطقة باللغة الإسبانية

أثر الوسائل المرئية والمسموعة والمقروءة في الدول الناطقة باللغة الإسبانية

أساليب خطاب التعريف المؤثرة هل هي لغة العلم والمنطق أم لغة العاطفة والأحاسيس.

4.  العوائق الثقافية في المجتمعات غير الإسلامية لمشروع التعريف بالإسلام:

العوائق الثقافية لمشروع التعريف بالإسلام في الدول الناطقة باللغة الإسبانية.

العوائق الميدانية للمشتغلين بالتعريف بالإسلام في الدول الناطقة باللغة الإسبانية.

5.  التعريف بالأنظمة والقوانين في المجتمعات غير الإسلامية وعلاقتها بالتعريف بالإسلام:

القوانين المؤيدة لمشروع التعريف بالإسلام في الدول الناطقة باللغة الإسبانية.

القوانين المعارضة لمشروع التعريف بالإسلام في الدول الناطقة باللغة الإسبانية.

6.  لاحتياجات الإنسانية لمشروع التعريف بالإسلام في ضوء الثقافات المختلفة:

الاحتياجات العلمية لمشروع التعريف بالإسلام في الدول الناطقة باللغة الإسبانية.

الاحتياجات المادية لمشروع التعريف بالإسلام في الدول الناطقة باللغة الإسبانية.

أهم القيم الإسلامية التي ينبغي نشرها وإبرازها في الدول الناطقة باللغة الإسبانية.

جلسات اليوم الأول 

الجلسة الأولى بعنوان «أثر الثقافات المختلفة على التعريف بالإسلام» يشارك فيها كلٌ من السيد بيريز الفاروخوان كارلوس كالفو والسيد انطونيو سبيرز، ويرأسها الدكتور يوسف بن سعيد الغامدي.

أما الجلسة الثانية فتتحدث عن «واقع التعريف بالإسلام في الدول الناطقة باللغة الأسبانية» يشارك فيها كلٌ السيد روخاس أوسوريو كارلوس البرتو والسيد ساير فراس، ويرأسها الشيخ حبيب بن محمد الحارثي.

أما الجلسة الثالثة فتناقش «العوائق الثقافية في المجتمعات غير الإسلامية لمشروع التعريف بالإسلام» يقدمها كلٌ من الدكتور علاء سعيد والسيد سوكويلو كاريرا خوان فرانسيسكو والسيد ساير فراس، ويرأسها الدكتور ياسر الأحمدي.

الجلسة الرابعة  تتمحور حول «التعريف بالأنظمة والقوانين في المجتمعات غير الإسلامية وعلاقتها بالتعريف بالإسلام» يتحدث خلالها كلٌ من السيد غارسيا بتيتا انطونيو سبيرز والدكتور سيدي محمد ولد أحمد، ويرأسها الدكتور مسعود بن محمد القحطاني.

ثم تتواصل يوم 24 مايو  جلسات الملتقى، حيث تناقش الاحتياجات الإنسانية لمشروع التعريف بالإسلام في ضوء الثقافات المختلفة وأبرز الوسائل المناسبة للتعريف بالإسلام وآفاقه.

المصادر

-الموقع الرسمي لملتقى التعريف بالإسلام .

-صحيفة الشرق الأوسط 22 مايو 2012

-صحيفة المدينة 23 مايو 2012

 

 

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*