الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » ندوات ومؤتمرات » انطلاق ندوة الحوار بين الأديان في ماليزيا

انطلاق ندوة الحوار بين الأديان في ماليزيا

تنطلق غدا الخميس بالعاصمة الماليزية كوالالمبور ندوة علمية حول (مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز للحوار بين أتباع الأديان والحضارات) تنظمها الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة وتستضيفها الجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا.

وتطرح الندوة ورقة عمل رئيسة وتسعة أبحاث، ويشارك فيها باحثون من البلدين بأبحاث تناقش محوري الندوة الرئيسين، حيث يبحث المحور الأول في المبادرات السعودية للحوار: رؤية متعمقة وآفاق واسعة، فيما يتناول المحور الثاني موضوع الإسلام والآخر: ضرورات الحوار وآفاقه المستقبلية.

وفي تفاصيل المحور الأول تتناول الندوة عدة قضايا منها: الخطاب التاريخي لخادم الحرمين الشريفين في الجمعية العامة للأمم المتحدة وتأصيل العلاقة بين البشر في منظورها الإسلامي، وجولات الحوار بين الأديان والحضارات التي قادتها المملكة خلال العقود الخمسة الماضية: الأهداف، والنتائج، والمبادرات السعودية للحوار والنقلة النوعية للعلاقات الإنسانية من صدام الحضارات إلى حوار الحضارات، وكذلك المبادرات السعودية للحوار وإعادة تشكيل صورة العرب والمسلمين في ذاكرة العقل العالمي، إضافة إلى الأبعاد الاستراتيجية لمبادرة خادم الحرمين الشريفين للحوار بين أتباع الأديان.

أما المحور الثاني فيناقش الإسلام والآخر وصلاتهم الحضارية المتبادلة، وإشكاليات الحوار الحضاري بين العالم الإسلامي والآخر، وعوامل ومعوقات إعادة بناء الثقة بين العالم الإسلامي والآخر، وأسس العلاقات المثلى بين الحضارة الإسلامية والحضارات الأخرى، والحوار مع الشرق: حوار أفراد أم حوار مؤسسات دينية.

وبين مدير الجامعة الإسلامية الدكتور محمد بن علي العقلا أن الندوة تعقدها الجامعة بالتعاون والتنسيق مع الجامعة الإسلامية العالمية ضمن برامج مذكرة التفاهم الموقعة بين الجامعتين، وتهدف إلى تفعيل مبادرة خادم الحرمين الشريفين للحوار بين أتباع الأديان والحضارات، إضافة إلى إبراز دور المملكة ودولة ماليزيا في نشر ثقافة السلام وإيقاظ المشاعر نحو المسؤولية الإنسانية من خلال الحوار الحضاري، والدعوة إلى إعادة هيكلة العلاقات الإنسانية على أسس العدالة والتسامح والتعايش السلمي بين الجميع، والوقوف على إشكاليات الحوار الحضاري بين العالم الإسلامي والآخر وآفاقه المستقبلية، وبلورة القواسم المشتركة بين الإسلام والديانات الأخرى، مع استشراف عوامل وإمكانات إعادة بناء الثقة بين العالم الإسلامي والآخر.

وأكد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مملكة ماليزيا فهد الرشيد أن العالم الذي نعيش فيه اليوم عالم يقوم على التعايش والتواصل وتبادل المصالح والمنافع التي تقوم عليها حياة الإنسان، مفيدا أنه من المغالطة القول بإمكان حياة الإنسان في هذا العالم منعزلا عن مجتمعه المحلي والدولي، ذلك المجتمع الذي كتب الله عليه أن يكون مختلفا على مذاهب شتى في الأديان والمعتقدات وأساليب الحياة، إلا أن ذلك التعايش الضروري لا بد أن يؤدي إلى نوع من الخلاف الذي قد يصل أحيانا إلى النزاع والتنافر والتباغض والتقاتل، ما لم يضبط بضوابط تحكم حياة المجتمعات باختلاف مذاهبها ومعتقداتها، وما لم يؤمن أصحاب تلك المذاهب بأهمية الحوار في تحقيق التعايش السلمي الراقي.

وفي السياق، قال الوزير في رئاسة الوزراء بماليزيا اللواء الدتو سري جميل خير بن بهروم «إن العالم أصبح مترابطا على نحو متزايد نتيجة للعولمة والهجرة، ما أدى إلى زيادة التفاعل والتبادل بين أتباع الأديان والثقافات والحضارات وهذا الواقع يفرض المزيد من المبادرات التي تؤدي إلى فهم أفضل وتقدير وإقامة الجسور بين الأمم والحضارات لخلق بيئة مستدامة تقوم على التفاهم والتعاون المتبادل». 

———–
نقلاً عن عكاظ 

-- خالد الشلاحي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*