الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » ندوات ومؤتمرات » توصيات ملتقى ''الأمن الفكري ودور مؤسسات المغرب العربي في إرسائه

توصيات ملتقى ''الأمن الفكري ودور مؤسسات المغرب العربي في إرسائه

أكد المشاركون في ختام ملتقى ”الأمن الفكري ودور مؤسسات المغرب العربي في إرسائه، بمدينة سيدي عقبة بولاية بسكرة، أمس، ”أن تحقيق الأمن الفكري مسؤولية المجتمع بكل مكوناته التي تساهم في تشكيل الذهنية وصناعة الرأي العام وبث الوعي والحس المدني وتوجيه السلوك”.
أوصى المشاركون في الملتقى، الذي بادرت بتنظيمه وزارة الشؤون الدينية والأوقاف، وحضره وزير القطاع، بوعبد الله غلام الله، ووزير الشؤون الإسلامية الموريتاني، إضافة إلى المشاركة النوعية لعدد من الأساتذة والباحثين، في لائحة التوصيات التي توجت بها الأشغال، على أن الأمن الفكري ليس مصادرة للأفكار الحرة ولا حصارا للعقل وحجرا عليه، بل هو تأكيد لحرية الرأي في إطار احترام ثوابت الأمة وإثـراء تراثها انطلاقا، كما ورد في نفس التوصيات، من أن الأمن الفكري هو الانسجام القائم بين ما يؤمن به المجتمع وبين ما يعيشه وما يتطلع إليه، حيث يستند في تحقيقه إلى مرجعية عقدية ثقافية واحدة يؤمن بها المجتمع على تعدد نسيجه الثقافي والسياسي. وحملت التوصيات أيضا تبرئة الإسلام من التطرف والغلو، مؤكدين أن الممارسات الخاطئة لتعاليمه ليست حجة عليه، بل هو حجة على الشطط والانحراف الذي أخذ منحى إجراميا يتحمل أصحابه وزره أمام الله يوم القيامة، لأنهم مكنوا خصوم الإسلام من أن يتخذوا ذلك ذريعة لصد الناس عنه. كما اقترح المجتمعون، في هذه المناسبة الفكرية التي عقدت إلى جوار ضريح الفاتح عقبة بن نافع، إلى أن تبادر الشؤون الدينية والأوقاف إلى تأسيس فضاءات جادة للتفكير في الاقتراحات العلمية الممكنة، لتحصين المجتمع من مد التكفير والمذهبيات الدخيلة ومن الأعمال الإرهابية، فكرية كانت أو مسلحة، بهدف التأسيس لتصور متكامل عن مؤسسات الفتوى ومعاهد تخريج الأئمة وغيرها.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*