الجمعة , 2 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » ندوات ومؤتمرات » السديري يدعو خطباء الجمعة للاستفادة من رؤى وسائل الإعلام والتواصل المباشر معها

السديري يدعو خطباء الجمعة للاستفادة من رؤى وسائل الإعلام والتواصل المباشر معها

دعا وكيل وزارة الشؤون الاسلامية والأوقاف والدعوة والارشاد لشؤون المساجد الدكتور توفيق بن عبدالعزيز السديري خطباء الجمعة في المملكة الى التواصل المباشر مع الإعلام للاستفادة مما لديهم من رؤى في تفعيل وتطوير خطبة الجمعة إعلاميا ومد جسور التواصل مع خطبائه مباشرة وايصال مقترحاته للخطباء مباشرة. وأكد في كلمته التي ألقاها في افتتاح ورشة العمل التي نظمتها الوزارة بعنوان (منبر الجمعة –رسالة ومسؤولية ) مساء امس بفندق قصر الرياض بالرياض ان منبر الجمعة وإمامة المسجد ولاية أعطاها ولي الأمر للوزارة والتي اعطت هذه الولاية للإمام لافتا في الوقت ذاته الى ان لكل حدود في ولايته، ومبينا ان خطبة الجمعة عبادة مبنية على النص ولا مجال فيها للاجتهاد. وأكد السديري على وجوب ان يكون امام الجمعة مصدر وحدة واجتماع بجماعة المسجد لا امام تفرقة وان لا يخرج الناس بعد الخطبة وهم متفرقون ومشتتو الأفكار بعضهم ناقم على الخطيب وما قدم وبعضهم راض. وبين ان علاقة الخطيب بالوزارة يجب ان تكون علاقة تشاور وليست علاقة أمر أو نهي. من جانبه أوضح الشيخ عبدالمحسن بن عبدالعزيز ال الشيخ وكيل وزارة الشؤون الاسلامية المساعد لشؤون المساجد ان المملكة تزيد جوامعها على 14 ألف جامع الأمر الذي حتم على الوزارة السعي الدؤوب بتفعيل اثر الخطبة في الناس وتوصيل العقيدة الصحيحة والسلوك الوسطي مؤكدا في الوقت ذاته انه بفضل جهود المخلصين من ولاة الأمر والعلماء والخطباء والمسؤولين شهدت الافكار الخارجية الدخيلة تراجعا حادا. وبين ان الوزارة قدمت برامج عديدة تحصينية ووقائية كان لبعضها قوة وحسم مع من تساهل في هذه المسائل التي لا ينبغي لعاقل أن يتهاون فيها الأمر الذي جعل العاقبة محمودة والأثر جميلا. وأكد ال الشيخ ان لوسائل الإعلام تأثيرا مباشرا على الرأي العام ومشددا على وجوب التواصل معها لتصحيح الكثير من السلبيات وان الجفوة التي قد تكون في بعض الأحيان بين الطرفين لا تخدم المصلحة الشرعية التي هي هاجس الجميع. وفي ذات السياق كشف مدير فرع وزارة الأوقاف والدعوة والارشاد الشيخ عبدالله بن مفلح الحامد عن وجود قصور في التواصل بين الخطباء ومراجعهم في الوزارة مبينا انه إن وجد هذا التواصل فهو يتعلق بالملحوظات والتعليمات فقط، مبينا ان ضعف التواصل مع وسائل الإعلام أضعف كثيرا تقديم الأثر الايجابي الذي يقوم به الخطباء.

ولم يخف الحامد في كلمته وجود قصور وملحوظات على بعض الخطباء الذين حددهم بالقلة مفندا هذه الملاحظات الى عدم فهم بعض الخطباء رسالة الخطيب ودوره في المجتمع المسلم او لتقليده الأعمى لبعض من يعجب به دون وجود ميزان شرعي صحيح، او لتحقيق أهداف تخالف أهداف الخطبة الشرعية مؤكدا ان الوزارة تتعامل مع هذا الصنف بحزم وحسم. وأوصى مدير فرع وزارة الأوقاف والدعوة والارشاد بان يوكل لبعض الباحثين وضع منهج مثالي لخطبة الجمعة ورصد أفضل 100 خطبة على مدار العام وطباعتها وتوزيعها كي يستفيد منها الخطباء، اضافة الى عقد الدورات والندوات والتواصل مع أجهزة الإعلام والأجهزة الأمنية.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*