السبت , 10 ديسمبر 2016

مؤتمرالسلام في دبي

برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي افتتح سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي مساء أمس مؤتمر دبي العالمي للسلام .
حضر المؤتمر عدد من العلماء والدعاة من الدول العربية والإسلامية والأوروبية وعلى رأسهم فضيلة الشيخ الدكتور عبد الرحمن السديس، إمام وخطيب الحرم المكي، والشيخ مشاري راشد العفاسي، والداعية البريطاني يوسف استس .

وتضمن المؤتمر الذي عقد أمس بقاعة أرض المعارض بمطار دبي، كلمة للدكتور حمد الشيباني مدير عام دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، وكلمة لفضيلة الشيخ الدكتور عبد الرحمن السديس وفيلما تسجيليا عن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، وأنشودة عن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ودوره في السلام العالمي، وما قدمه من جهود في سبيل مجتمع متسامح .

وفي نهاية الاحتفال قام سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم بتكريم العلماء المشاركين في المؤتمر .

وأكد الدكتور حمد الشيباني أن الدين عند الله الإسلام من لدن أبي الأنبياء إبراهيم عليه الصلاة والسلام والأنبياء جميعا، مشيرا إلى أن منطلق محاور هذا المؤتمر العالمي جاء من السلام ليضم بين جنباته هذه الكوكبة الخيرة من علماء العالم الإسلامي، والتي تحمل على عاتقها أمانة إيصال هذه الرسالة الخالدة إلى البشرية جمعاء دون غلو أو تطرف أو شطط، لأن العلماء يقف كل منهم على ثغر من ثغور الإسلام .

وقال: المسؤولية جسيمة حيث يعيش العالم حالة من عدم الاستقرار الاجتماعي والتربوي والاقتصادي إضافة إلى منظومة المشاكل الخاصة بالأفراد والشعوب والدول .

وأضاف أننا اليوم مدعوون لتقديم الصورة الحضارية الإنسانية لهذا الدين في تسامح لا خضوع، وفي رحمة لا ذلة، وقال موجها كلامه للعلماء: إن إيصال رسالة الإسلام أمانة في أعناقكم وأنتم أهل لذلك إلى مرافئ الأمان .

ولفت إلى أن اجتماع هذه الكوكبة من العلماء والمختصين على أرض دبي وبرعاية كريمة من حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، يعبر عن مدى حرص قيادتنا الرشيدة على أن تكون الانطلاقة من دولة الإمارات، لأنها أرض خير وسلام وأمن وأمان .

ومن جهته وجه الدكتور عبدالرحمن السديس، رسالة سلام الى العالم عبر الامارات، مؤكدا ان الاسلام هو دين السلام والرحمة للعالمين، داعيا حكماء العالم وقادته الى ان يفهموا هذا الدين كما جاء في القرآن والسنة .

وأكد ان “الإسلام بريء من الإرهاب وقتل النفس المعصومة حتى وان كانت لغير المسلمين، فهو داعم للسلام حتى في حالة الحرب”، داعيا الامة الإسلامية الى ان تتصالح مع ربها ونفسها حتى تقدم الاسلام والسلام للعالم .

وقال، “ان الامارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، دولة التسامح وراية الأمن والسلام للبشرية، فهل من مجيب؟” .

ودعا العالم الى الاستفادة من أيادي قادة المسلمين في الامارات والسعودية الممدودة بالسلام والدعم الى أي مبادرة تحقق ذلك .

وذكر ان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، له مكانة عالمية ومحبة عظيمة في صدور الكثيرين، ويحظى باجلال كبير لجهوده في تحقيق السلام العالمي، مستعرضاً العديد من المبادرات التي قام بها سموه خلال السنوات الماضية، مشيراً الى ان رعاية سموه للمؤتمر دليل ونموذج مشرف للخير والسلام على مستوى العالم .

وقال “نريد من السلام إنهاء الاضطرابات والإرهاب والعنف، لان مثل هذه الصراعات تنهي الحضارات” .

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*