السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » ندوات ومؤتمرات » التحذير من التفريق في ندوة فقه الانتماء والمواطنة

التحذير من التفريق في ندوة فقه الانتماء والمواطنة

ضمن سلسلة الندوات الشهرية (لتعزيز الوسطية والأمن الفكري) التي ينظمها ويقيمها فرع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بمنطقة الجوف برعاية من صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن بدر بن عبد العزيز أمير منطقة الجوف ، وتستهدف أئمة وخطباء مساجد المنطقة.

واصلت محاضرات الندوة الخامسة أعمالها تحت عنوان ” تاصيل فقه الانتماء والمواطنة” وذلك بمركز الأمير عبد الإله الحضاري بمدينة سكاكا لليوم الثاني على التوالي .

وبعد أن قدم الشيخ قاسم المبارك مدير معهد الأئمة والخطباء التابع للوزارة ضيفا اللقاء ونبذه عن المحاضرتين بدأت المحاضرة الأولى للدكتور الشيخ فهد بن سليمان الفهيدبعنوان ” الانتماء والمواطنة في المملكة العربية السعودية … الأسس … المواقف ” حيث أثنى في بداية محاضرته على برامج هذه الندوة المباركة وبين أن أعظم الناس نفعاً وأثراً وإصلاحاً في أوطانهم هم الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام ، وخاتمهم وإمامهم محمد صلى الله عليه وسلّم ، ولهذا من تمسك بسنته واهتدى بهدية صار سبباً في الإصلاح .

وأضاف أن الأمن من أعظم المقاصد الشرعية وهو ثمرة لإخلاص الدين لله وتحكيم الشريعة كما في المملكة العربية السعودية ولله الحمد، والأمن فرع من لزوم جماعة المسلمين والسمع والطاعة لولاة أمورهم.

وبين الشيخ الفهيد أهمية المحا فظة على مصالح المسلمين وحقوقهم العامة والخاصة والمحافظة على المرافق والالتزام بالأنظمة التي وضعت لتنظم مصالح المسلمين.

مؤكداً أن الانتماء للوطن المسلم من مقتضيات المواطنة الصالحة ومما دلّت عليه الشريعة وذلك بلزوم الجماعة والسمع والطاعة ومحبة أهل البلاد والنصح لهم .

محذراً من التفرق والعصبية الجاهلية التي تهدم الدين والوطن والحرص على جمع الكلمة على الحق والتأليف بين قلوب المسلمين وعطف قلوب الرعاة على الرعية والرعية على الرعاة وكل هذا من المقاصد الشرعية المهمة.

وقال الشيخ الفهيد أن مواقف ولاة الأمر ومواقف العلماء ومواقف الرجال المخلصين كثيرة جدا وكلها تدل على صدق التدين ورجاحة العقل والولاء لله تعالى ثم لولاة الآمر وللوطن المسلم واذكر لذلك عددا من الأمثلة. وصلى الله عليه وسلم على نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين.

بعد ذلك بدات المحاضرة الثانية للدكتور الشيخ يوسف بن محمد السعيد بعنوان ” الحكم الشرعي من المصطلحات المتعلقة بالانتماء والمواطنة ” ، حيث بدأ بحمد الله والثناء عليه ثم أعرب عن شكره لحكومة هذه البلاد وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمير , وسمو النائب الثاني ولسمو أمير المنطقة ,ولمعالي وزير الشؤون الإسلامية وشكر للشيخ قاسم المبارك مدير معهد الأئمة والخطباء.

ثم بين أن حال الناس قبل بعثة النبي صلى الله عليه وسلم , وبيان أنهم متفرقون وفضل الدعوة الإسلامية على العالم أجمع بدعوتها إلى أن يكون الناس تحت راية واحدة وهي راية الإسلام.

وعرف معنى الوطن والقطر والإقليم وعيرها، وموقف الناس من الوطنية، حيث أن الموقف الأول: موقف الرافض لها والزعم بأن الوطنية تعادل الوثنية، والثاني – موقف المغالي فيها، والثالث- الموقف الوسطي وهو الموقف الذي هو منهج المملكة العربية السعودية.

وبين الأدلة من الكتاب والسنة والفطرة وأقوال الحكماء والأطباء على مشروعية حب الأوطان، ووجوب محبة المملكة العربية السعودية وسبب ذلك، ووجوب السمع والطاعة لولاة الأمر في المملكة.

كما تطرق الشيخ السعيد لبعض الشبهات حول الوطنية والإجابة عنها، وحكم الانتماء للأوطان وبيان اسم ذلك المشروع، وتحريم الانتماء إلى أي تنظيم أو جماعة، غي جماعة ولي الأمر وهو في هذه البلاد خادم الحرمين الشريفين، ومقومات حب الوطن وعلامات ذلك.

من جانبه قال مدير معهد الأئمة والخطباء التابع لوزارة الشؤن الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الشيخ قاسم المبارك أن المعهد سيواصل إقامة العديد من الندوات والمحاضرات في جميع مناطق المملكة لتأصيل فقه الانتماء والمواطنة ، مشيداً بما قدمه فرع الوزارة بالمنطقة للمشاركين من تسهيلات وحسن استقبال واستعداد لهذه الندوة التي ضمت العديد من المحاضرات المتنوعه واستضافة المشائخ الذي قدموا ما فيه النفع والفائدة بإذن الله .

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*