الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » ندوات ومؤتمرات » ندوة الاعتدال السعودي

ندوة الاعتدال السعودي

يمثل كرسي الاعتدال السعودي الذي أسسه صاحب السمو الملكي خالد الفيصل في جامعة الملك عبدالعزيز الأساس العلمي لمشروع وطني عملاق يستهدف تكريس مفاهيم الوسطية والبعد عن الغلو والإفراط من ناحية، وكذلك البعد عن التفريط من ناحية أخرى، مستلهما في ذلك السياسة التي تأسست عليها المملكة مذ أرسى قواعدها الملك عبدالعزيز رحمه الله، حتى رفع بنيانها أبناؤه البررة من بعده.
إن سياسة الاعتدال أو على نحو أصح منهج الاعتدال السعودي جزء لا يتجزأ من الهوية الوطنية التي تشكل القاسم المشترك لكل أبناء المملكة المنتمين إلى هذا الكيان الكبير والشامخ، فالمملكة مثلت منذ تأسيسها أنموذجا مثاليا للدولة التي تحرص كل الحرص على المحافظة على هويتها العربية والإسلامية وتعتز بإرثها المتمثل في عادات أهلها وقيمهم الراسخة، ولكنها في الوقت نفسه شكلت أنموذجا مثاليا كذلك للدولة المنفتحة على العالم المعنية بالاستفادة من كل منجز إنساني ما دام ذلك المنجز لا يشكل تعارضا مع ثوابتها الدينية وهويتها العربية.
وقد مكنت هذه السياسة المعتدلة المتوازنة المملكة من تجاوز كثير من الأزمات التي تعرضت لها شعوب عربية مختلفة لم تتمكن من تحقيق مفاهيم الاعتدال وتكريس قيم التوازن .
وحين تنعقد الأسبوع القادم ندوة الاعتدال السعودي التي يرعاها صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز بحضور صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل فإن انعقادها تأكيد على النهج العلمي الذي يشكل القاعدة الراسخة لمنهج الاعتدال في المملكة.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*