الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » ندوات ومؤتمرات » ندوة أثر المعلم والمعلمة في تحقيق الأمن الفكري

ندوة أثر المعلم والمعلمة في تحقيق الأمن الفكري

أكملت جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ممثلة بوكالة الجامعة لشؤون المعاهد العلمية والمعهد العلمي في منطقة الباحة استعداداتها لانطلاق دورة (أثر المعلم والمعلمة في تحقيق الأمن الفكري في المؤسسات التعليمية في المملكة العربية السعودية) والتي ستقام تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير مشاري بن سعود بن عبد العزيز آل سعود أمير منطقة الباحة، حيث تستهل فعالياتها بفندق جولدن توليب الباحة يوم الأحد  23 /11/1431هـ وتستمر ثلاثة أيام.

وأكد معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل بهذه المناسبة أن إسهام الجامعة بتخصيص مثل هذه الدورة يهدف للتأكيد على أهمية الدور الذي يطلع به المعلمين والمعلمات وعلاقتهم الأكيدة بترسيخ الأمن الفكري.

مضيفاً أن الأمن في بلادنا منوط بالجميع، لكن المعني بالأمن الفكري وتوجيه العقول في المقام الأول هم المعلمين والمعلمات ، ولهذا فالتركيز عليهم في هذه الدورة منطقي تماما، لأن دور المعلم يمثل خط الدفاع الأول أمام تسرب الأفكار الهدامة والمنحرفة إلى عقول الشباب.

وأكد وكيل الجامعة لشؤون المعاهد العلمية رئيس للجنة الإشرافية على الدورة الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش أنه منذ صدور موافقة صاحب السمو الملكي الأمير مشاري بن سعود بن عبد العزيز  آل سعود أمير منطقة الباحة -حفظه الله- على إقامة الدورة في منطقة الباحة في نسختها الرابعة تم تشكيل عدة لجان فرعية في الوكالة وفي المعهد العلمي في الباحة للتحضير للدورة والترتيب لها، مثمنا هذه الرعاية الكريمة ومعبرا عن شكره البالغ للدعم المستمر الذي يلقاه المعهد العلمي وأنشطته العلمية المتعددة من سموه الكريم .

 وبين أن هذه الدورة التي تقام بإشراف مباشر من معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل تستهدف المعلمين والمعلمات والمديرين والمديرات والمشرفين والمشرفات بمراحل التعليم المختلفة بمنطقة الباحة ويحضرها عدد من معلمي المعاهد العلمية على مستوى المملكة.

مشيراً إلى أن الدورة تهدف إلى غرس الحب و الإخلاص لله أولا ثم لقادة هذا الوطن الذين يسعون جاهدين لخدمة الدين وتحكيم شرع الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم في شتى شئون الحياة، وكذلك بيان أثر الشريعة الإسلامية في حمايتها للضرورات الخمس ( الدين، و النفس، والمال، والنسل، والعقل) مع التأكيد على حرمة سفك الدماء المعصومة، وتأصيل الأمن الفكري وتعزيزه في نفوس المعلمين والمعلمات والطلاب والطالبات، وتحصين عقول الناشئة ووقايتها من الانحرافات الفكرية، والتعرف على مظاهر الانحراف الفكري عند الشباب ومعالجتها، كما تهدف الدورة إلى إبراز العلاقة الوثيقة بين حب الوطن والانتماء إليه وبين الأمن الفكري المنشود، بالإضافة إلى مسئولية المعلم والمعلمة عن تحقيق الأمن الفكري داخل المؤسسات التعليمية وأثر ذلك، وبيان خطورة الانحراف الفكري وآثاره المدمرة على الفرد و المجتمع و الدولة وعلاقته بالإفساد والإرهاب، وترسيخ مبادئ الوحدة الوطنية القائمة على عقيدة التوحيد ورايته (لا إله إلا الله محمد رسول الله)، وتربية الناشئة على المعتقد الحق، والمنهج القويم، والوسطية والاعتدال، والتحذير الجازم و الواضح من الجماعات الضالة و الأفكار المنحرفة، وكذلك إثراء المكتبة المدرسية بالمعلومات الكافية عن الأمن الفكري ووسائل تحقيقه.

وأوضح الدكتور الدريويش أن الدورة تشمل ثمانية موضوعات رئيسة، الأول: الأمن بمفهومه الشامل وحاجة المجتمع إليه، الثاني: حقيقة الأمن الفكري وأهميته، الثالث: وسائل تحقيق الأمن الفكري، الرابع: أسباب الانحراف الفكري وآثاره، الخامس : أساليب الفئة المنحرفة في إضلال الشباب، السادس: الوقاية من الانحراف الفكري وعلاجه، السابع : أثر عناصر العملية التعليمية في تحقيق الأمن الفكري، الثامن : دور المعلم والمعلمة في تحقيق الانتماء للوطن وأثره في تحقيق الأمن الفكري.

من جانبه أوضح مدير المعهد العلمي في الباحة بدر بن مسفر المسفر أن الدورة تأتي في إطار إسهامات الجامعة لمحاربة الأفكار المنحرفة و بيان منهج الوسطية و الاعتدال الذي تسير عليه هذه البلاد المباركة. مبينا أنها تستهدف شريحة مهمة من شرائح المجتمع هم المعلمون و المعلمات الذي تتربى على أيديهم الأجيال.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*