الجمعة , 2 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » ندوات ومؤتمرات » افتتاح فعاليات المؤتمر العالمي عن ظاهرة التكفير

افتتاح فعاليات المؤتمر العالمي عن ظاهرة التكفير

قال معالي الشيخ الدكتور صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بمناسبة مؤتمر ظاهرة التكفير الذي ينطلق الثلاثاء في المدينة المنورة إن من ثبت له الإسلام والإيمان فإخراجه منه بغير حجة من الله تعالى أو من رسوله صلى الله عليه وسلم من التعدي.

وقد جاء التحذير الشديد من إطلاق الكفر على من لا يستحقه في قوله صلى الله عليه وسلم : «إيما أمرئ قال لأخيه يا كافر فقد باء بها أحدهما، إن كان كما قال وإلا رجعت عليه».

مضيفا: وهذا فيه التحذير من هذا الأمر العظيم، وهو مخالفة ما ثبت بدليل إلى اتباع الهوى أو إلى غير دليل؛ لهذا يقول العلماء: من ثبت إيمانه بدليل أو بيقين لم يزل عنه اسم الإيمان بمجرد شبهة عرضت أو تأويل تأوله، بل لا بد من حجة بينة لإخراجه من الإيمان.

فباب التكفير وعدم التكفير، باب عظمت فيه الفتنة ، وكثر فيه الافتراق ، وتشتت فيه أهواء الناس، وتعارضت فيه دلائلهم، فالناس فيه على طرفين ووسط ، والوسط هم المتبعون للحق الذي جاء في كتاب الله وسنة رسوله صلى لله عليه وسلم وجمعوا بين الأدلة وحققوها بعلم وفهم.

فإن التكفير حق لله تعالى، فلا يكفر إلا من كفره الله ورسوله صلى لله عليه وسلم ، قال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله – عند كلامه عن مسألة التكفير: «وأصل ذلك أن المقالة التي هي كفر بالكتاب والسنة والإجماع يقال هي كفر قولا يطلق، كما دلت على ذلك الدلائل الشرعية.

فإن الإيمان من الأحكام المتلقاة عن الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، ليس ذلك مما يحكم فيه الناس بظنونهم وأهوائهم ، ولا يجب أن يحكم في كل شخص قال ذلك بأنه كافر حتى يثبت في حقه شروط التكفير وتنتفي موانعه».وأكد آل الشيخ أن ظاهرة التسرع في التكفير أو عدم التكفير من الظواهر الخطيرة التي ينبغي دراستها لمعرفة أسبابها وآثارها ومن ثم التوصل لعلاجها قبل أن تستفحل.

وقال: من هنا جاء الاهتمام في المملكة العربية السعودية بإقامة مؤتمر عالمي تحت عنوان «ظاهرة التكفير : الأسباب والآثار والعلاج» برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز – حفظه الله -، والذي تقوم بتنظيمه جائزة نايف بن عبدالعزيز آل سعود العالمية بالتعاون مع جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، وذلك تنفيذا لتوجيهات سمو راعي الجائزة صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود، يشارك فيه عدد من العلماء والمفكرين لدراسة هذه الظاهرة دراسة علمية، وتقديم الحلول العملية لها.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*