الخميس , 30 أكتوبر 2014
جديد الموقع

علاقة المسلمين بغيرهم

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده؛ وبعد:

فإن بعثة الرسل وإنزال الكتب لأجل إخراج الناس من ظلمات الشرك والجهل والهوى؛ إلى نور التوحيد والعلم والهدى، و{لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ }[النساء : 165]، فالله عز وجل – وهو الخالق الرازق المحيي المميت، والذي له الأمر كله-بَيَّن أنه لا يؤاخذ الخلق إلا بعد بيان الحق لهم وظهوره ووضوحه ليكون حجة عليهم، وقد قال تعالى: “وَما كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا” [الإسراء: 15] .

وقد ثبت في الصحيحين عن ابن مسعود، رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لا أحَدَ أغَيْرَ من الله، من أجل ذلك حرم الفواحش ما ظَهَر منها وما بطن، ولا أحدَ أحبَّ إليه المدحُ من الله، من أجل ذلك مدح نفسه، ولا أحدَ أحَبَّ إليه العُذر من الله، من أجل ذلك بعث النبيين مبشرين ومنذرين” وفي لفظ: “من أجل ذلك أرسل رسله، وأنزل كتبه”.
فوظيفة الرسل وأتباعهم من المؤمنين هو الدعوة إلى الحق وبيانه للخلق قياماً بما أمرهم الله به من تبليغ الدين وإعذاراً إلى الخلق وإقامةً للحجة عليهم.

فتبين من هذه المقدمة أن علاقة المسلمين بغيرهم من أصحاب الديانات هو علاقة دعوة وبيان الحق؛ لأنهم الخلفاء عن الأنبياء بعدهم في القيام بواجب الدعوة.

أما القول بأن علاقة المسلمين بغيرهم الأصل فيها هو علاقة حرب وقتال ومواجهة فقول مرجوح؛ لعدة أدلة:
منها: أن الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام –وهم القدوة لجميع المسلمين- أول ما بدأوا به هو دعوة قومهم إلى الإسلام، فلو كان الأصل هو القتال لبدءوا به؛ ولما لم يبدءوا به ولم يحملوا السلاح لقتالهم ابتداءً؛ تبين أن الأصل هو الدعوة إلى الهدى وبيان الحق.

ومنها: الآيات التي قيد الله فيها الأمر بقتال من قاتل في حال اعتدائهم وظلمهم للمسلمين كقوله تعالى : وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا، إن الله لا يحب المعتدين، واقتلوهم حيث ثقفتموهم، وأخرجوهم من حيث أخرجوكم، والفتنة أشد من القتل، ولا تقاتلوهم عند المسجد الحرام حتى يقاتلوكم فيه، فإن قاتلوكم فاقتلوهم كذلك جزاء الكافرين، فإن انتهوا، فإن الله غفور رحيم، وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة، ويكون الدين لله، فإن انتهوا فلا عدوان إلا على الظالمين [سورة البقرة 190-193]، وقوله: “وما لكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان الذين يقولون ربنا أخرجنا من هذه القرية الظالمي أهلها، واجعل لنا من لدنك ولياً واجعل لنا من لدنك نصيراً” [سورة النساء 75]، وقوله :”أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا، وإن الله على نصرهم لقدير، الذين اخرجوا من ديارهم بغير حق، إلا أن يقولوا ربنا الله” [سورة الحج 39 – 40] .

ومنها: الآيات التي أباح الله فيها صلة وبر غير المسلمين الذين لم يقاتلونا كقوله تعالى : “لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين، ولم يخرجوكم من دياركم، أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين” [سورة الممتحنة 8] .

ومنها: قوله تعالى : “لا إكراه في الدين، قد تبين الرشد من الغي ..” قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
جمهور السلف على أنها ليست بمنسوخة ولا مخصوصة، وإنما النص عام فلا نكره أحداً على الدين، والقتال لمن حاربنا، فإن أسلم عصم ماله ودينه، وإذا لم يكن من أهل القتال لا نقتله، ولا يقدر أحد قط أن ينقل أن رسول الله صلى الله عليه وسلم اكره أحداً على الإسلام، لا ممتنعاً ولا مقدوراً عليه، ولا فائدة في إسلام مثل هذا، لكن من اسلم قبل منه ظاهر الإسلام.

ومنها: أن الأدلة من السنة التي تدل على هذا القول كثيرة منها :

1-قول النبي صلى الله عليه وسلم : “لا تتمنوا لقاء العدو، وسلوا الله العافية، فإذا لقيتموهم فاصبروا” . حيث نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الرغبة في الحرب وتمني لقاء العدو، وهذا يدل على أن حالة الحرب حالة طارئة، لا يشرع للمسلم أن يتمناها إلا إذا قامت أسبابها، وتوافرت دواعيها، كما أمر النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث بسؤال الله العافية والسلامة، فإن قدر للمسلم لقاء عدوه فالمشروع حينئذ الصبر والثبات، وكل هذا يفيد أن الأصل في العلاقة مع الكفار السلم .

2- حروب النبي صلى الله عليه وسلم التي خاضها ضد المشركين، [سبع وعشرون غزوة] كان المشركون فيها هم المعتدين أو المتسببين بأسباب مباشرة أو غير مباشرة، وهذا يؤكد أن الأصل مع غير المسلمين السلم لا الحرب، ولو كان الأصل معهم الحرب لكان النبي صلى الله عليه وسلم يبدؤهم بذلك والمتواتر من سيرته صلى الله عليه وسلم أنه لم يبدأ أحداً بالقتال.

3- رسائل النبي صلى الله عليه وسلم إلى الملوك والأمراء، ودعوته لهم بالدخول إلى الإسلام، يدل على أن الأصل السلم، ولو كان الأصل الحرب لما أرسل إليهم رسائل، وإنما بعث إليهم جيوشاً للمحاربة.
ومنها الاستدلال بالإجماع، حيث نقل غير واحد من العلماء اتفاق المسلمين عملاً بالثابت من السنة، انه لا يجوز قتل النساء والصبيان – وزاد الحنفية والمالكية والحنابلة ـ: الرهبان والشيوخ، والعميان والزمنى والعجزة والأجراء والفلاحين في حرثهم، إلا إذا قاتلوا أو شاركوا برأي أو إمداد، فلو كان الأصل مع غير المسلمين الحرب ؛ ما ساغ استثناء هؤلاء، واستثناؤهم برهان على أن القتال إنما هو لمن يقاتل دفعاً لعدوانه.
قال شيخ الإسلام رحمه الله : الصواب أنهم لا يقاتلون، لأن القتال هو لمن يقاتلنا، إذا أردنا إظهار دين الله فلا يباح قتلهم لمجرد الكفر.

ومنها الاستدلال بالمعقول، ووجهه : أن وسائل الإكراه والقهر لا يمكن أن تنجح لفرض الدين في النفوس، لأن الدين أساسه القناعة، وهو شيء قلبي، واعتقاد داخلي، وما كان كذلك فطريقه الحجة والبرهان والإقناع لا القوة والقهر قال تعالى : “ولو شاء ربك لآمن من في الأرض كلهم جميعاً، أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين” [سورة يونس 99] . وقال تعالى : “لا إكراه في الدين، قد تبين الرشد من الغي” [سورة البقرة 256].

قال ابن عباس رضي الله عنهما : “ما قاتل رسول الله -صلى الله عليه وسلم – قوماً قط إلا دعاهم”.
قال الطبري : “أجمعت الحجة أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم -لم يقاتل أعداءه من أهل الشرك إلا بعد إظهاره الدعوة، وإقامة الحجة، وأنه صلى الله عليه وسلم كان يأمر أمراء السرايا بدعوة من لم تبلغه الدعوة”. اختلاف الفقهاء ص 2 
ومعنى هذا أن دعوة غير المسلمين إلى الإسلام قبل قتالهم أمر واجب إن كانت دعوة الإسلام لم تبلغهم، ومستحبة إن كان قد بلغتهم.

وبهذه الأدلة يتبين رجاحة القول في أن الأصل في معاملة المسلمين لغيرهم وعلاقتهم بهم هو علاقة: “دعوة إلى التوحيد والهداية والرشاد”، لا علاقة قتال وحرب.
ولكن هذا القول يجب أن يصحبه بيان أن الإسلام ليس دين ضعف أو ولاء لغير المسلمين أو مودتهم؛ أو عدم قتالهم إذا استلزم الأمر؛ ففرق بين هذا وذاك.

ولأن الدعوة وإن كانت هي المهمة الأولى للمسلمين لتبليغ الدين؛ فكذلك الجهاد لغير المسلمين إذا استوفى الشروط الشرعية من أعلى مقامات الدين.

وقد قسم الدكتور عبد الرحمن العقل غير المسلمين من حيث علاقتهم بالمسلمين إلى ثلاثة أقسام – وهو تقسيم حسن- إذ قال: ينقسم –غير المسلمين- إلى أقسام ثلاثة :

القسم الأول :
من يستجيب منهم لدعوتنا، ويعتنق ديننا، فهؤلاء إخواننا لهم ما لنا، وعليهم ما علينا، قال تعالى : (( فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فإخوانكم في الدين )) {سورة التوبة ـ 11} وقال تعالى: (( فإن تابوا واقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم إن الله غفور رحيم)) {سورة التوبة ـ 5}.

القسم الثاني :
من لا يقبل الدخول في الإسلام، لكن لا يقف في طريق دعوته، ولا يقاتل من يدعو إليه، ويلقي إلينا السلم سواء كان من أهل العهد أو لم يكن فهؤلاء الأصل في حقهم المسالمة، ما لم يعتدوا بقول أو فعل، وعلى هؤلاء تحمل الآيات التي أمر الله فيها بالسلم، وأباح فيها الإحسان للكفار كقوله تعالى:”لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين، ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين”[سورة الممتحنة 8]، وقوله :” وإن جنحوا للسلم فاجنح لها” [سورة الأنفال 61]، وقوله: “فإن اعتزلوكم، فلم يقاتلوكم، وألقوا إليكم السلم، فما جعل الله لكم عليهم سبيلاً” [سورة النساء 90] .
قال الشوكاني رحمه الله على هذه الآية : فإن اعتزلوكم ولم يتعرضوا لقتالكم وألقوا إليكم السلم أي استسلموا لكم وانقادوا، “فما جعل الله لكم عليهم سبيلاً” أي طريقاً، فلا يحل لكم قتلهم ولا أسرهم ولا نهب أموالهم، فهذا الاستسلام يمنع من ذلك ويحرمه..

القسم الثالث :
من يرفض الدخول في الإسلام، ويقف في طريق دعوته، أو ينقض عهداً مع المسلمين، أو يعتدي على أحد منهم بقول أو فعل، أو يخطط لذلك مستقبلاً، فهؤلاء الأصل في حقهم الحرب – وهي المرحلة التالية لدعوتهم إلى دين الإسلام – وعلى هؤلاء تحمل الآيات الواردة بقتال المشركين كقوله تعالى:”وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين لله” [سورة البقرة 193]، وقوله : “قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر …” [سورة التوبة 29]، وقوله : “واقتلوا المشركين حيث وجدتموهم” [سورة التوبة 5]، وقوله : “واقتلوهم حيث ثقفتموهم” [سورة البقرة 193] والمراد بهؤلاء الذين أمر الله بقتالهم في هاتين الآيتين كفار مكة الذين قاتلوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته وأخرجوهم منها، لأنه قال بعد قوله :”واقتلوهم حيث ثقفتموهم” :”واخرجوهم من حيث أخرجوكم” فأمر الله بقتالهم أنى كانوا، لأنهم آذوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته رضي الله عنهم، وأخرجوهم من ديارهم، ووقفوا في طريق دعوتهم للإسلام .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : القتال هو لمن يقاتلنا، إذا أردنا إظهار دين الله، كما قال تعالى : “وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم، ولا تعتدوا، إن الله لا يحب المعتدين” [سورة البقرة 190])(37) وقال أيضا: وأما النصارى فلم يقاتل أحداً منهم حتى أرسل رسله بعد صلح الحديبية إلى جميع الملوك يدعوهم إلى الإسلام …. فدخل في الإسلام من النصارى وغيرهم من دخل فعمد النصارى بالشام فقتلوا بعض من قد أسلم، فالنصارى هم حاربوا المسلمين أولاً، وقتلوا من أسلم منهم بغياً وظلما فلما بدأ النصارى بقتل المسلمين أرسل سرية أمَّر عليها زيد بن حارثة ثم جعفر ثم ابن رواحة، وهو أول قتال قاتله المسلمون للنصارى بمؤتة من أرض الشام ،واجتمع على أصحابه خلق كثير من النصارى، واستشهد الأمراء رضي الله عنهم.

وقال الإمام النووي رحمه الله : الناس صنفان فأما الذين قاتلوا أهل الإسلام أو أجلوهم عن أوطانهم أو أعانوا على شيء من ذلك فمن الظلم المنهي عنه أن يتولاهم المسلمون، ويحسنوا إليهم، ولهؤلاء وأمثالهم شرع القتال ليفسحوا للدعوة سبيلها، وأما الذين لم يفعلوا شيئاً من ذلك فلا على المسلمين في الإحسان إليهم والبذل لهم، ولو كان هؤلاء ممن أمر بقتالهم لما ساغ ذلك، فعسى أن يكون فيه قوة لهم، مع أن إضعاف العدو بكل وسيلة من أخص ما يعنى به المحاربون.

وأما قوله تعالى : “وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة” [سورة التوبة 36 ] فهذا من طريق المقابلة الجماعية أمام تكتل المشركين الجماعي وهو أمر لكافة المسلمين المُقاتلين بمحاربة كافة المشركين المقاتلين.
قال ابن كثير رحمه الله على هذه الآية : كما يجتمعون لحربكم إذا حاربوكم، فاجتمعوا أنتم أيضاً لهم إذا حاربتموهم، وقاتلوهم بنظير ما يفعلون، ويحتمل أنه أذن للمؤمنين بقتال المشركين في الشهر الحرام إذا كانت البداءة منهم.
وقال ابن عطية رحمه الله : لم يعلم قط من شرع النبي صلى الله عليه وسلم، أنه ألزم الأمة جميعاً النفر، وإنما معنى الآية الحض على قتالهم والتحزب عليهم وجمع الكلمة، ثم قيدها بقوله :” كما يقاتلونكم” فبحسب قتالهم واجتماعهم لنا يكون فرض اجتماعنا لهم.

وقال الشيخ عبد الرحمن السعدي – رحمه الله – : قاتلوا جميعكم المشركين، فيكون فيها وجوب النفير على جميع المؤمنين، وقد نسخت على هذا الاحتمال بقوله : وما كان المؤمنون لينفروا كافة.
ولا يخفى بأن القسم الثالث أيضاً ليس هو على إطلاقه؛ لأن جهاد غير المسلمين مرتبط بشروط شرعها الشارع الكريم وأحاطها بضوابط؛ فليس هو كلأ مباح لكل من أراد قتالهم أن يقاتلهم.
وبعد: فإنه غني عن القول بأن ما ينشره بعض الكتاب من الغلاة بأن غير المسلمين يجب قتلهم أينما كانوا؛ قول بعيد كل البعد عن مقصد الرسالة التي جاءت لتخرج الناس من الظلمات إلى النور؛ ولتخرجهم من جور الأديان إلى عدل الإسلام، ولا يمكن تحقيق ذلك إذا كان القتل هو لسان أؤلئك.
ووفق الله المسلمين للتفقه في دينه والسير على منهاج نبيه صلى الله عليه وسلم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>