الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » السياسة الشرعية للأقليات المسلمة » مقالات وأخبار » المسلمون في نيجيريا أكثرية مستضعفة (1/2)

المسلمون في نيجيريا أكثرية مستضعفة (1/2)

نيجيريا البالغ عدد المسلمين فيها ( 85 ) مليون نسمة من أصل ( 154 ) مليون هم عدد السكان الإجمالي ، ويعني ذلك أن المسلمين هم الأغلبية في تلك البلاد ، لكن للأسف هذه الأغلبية مستضعفة مضطهدة رغم أن الرئيس (( موسى ياروادوا )) مسلم لكنه عاجز لا يملك من أمر نفسه أو بلده شيء ، وإنما يحكم البلد مجموعة من المتنفذين الصليبيين العنصريين الطائفيين ، يرتكبون جرائم تطرف وتعصب ديني صليبي ضد الملمين بالدرجة الأولى ، ومنها على سبيل المثال ما شهدته جوس من مجازر متفرقة منذ نهاية يناير الماضي امتدت حتى نهاية فبراير راح ضحيتها نحو 500 أغلبهم من المسلمين ، وإصابة نحو 1000 بجروح متفرقة وتهجير نحو 17 ألف من منازلهم ، غالبيتهم من المسلمين .

ولا يجب أن نخدع بتلك الأكاذيب التي روجها ويروجها البعض عن وجود تنظيمات قتالية، مثل تنظيم القاعدة وهو ما أطلق عليه طالبان نيجيريا أو ( بوكو حرام ) والتي ترجمها الإعلام الغربي ظلماً وزوراً إلى ( التعليم حرام ) والتي معناها طبقاً للغة الأصلية في نيجيريا( القيم الغربية حرام )، ولا يجب أن ننسى أنه في العام الماضي قامت القوات النيجيرية بشن هجوم شديد على حركة( بوكو حرام )وقتلت زعيمها وقامت بتصفية معظم أفرادها.

نيجيريا أكبر دول أفريقيا من حيث تعداد السكان ، وهي دولة غنية بالنفط والمعادن .

عرفت نيجيريا الإسلام في القرن الثالث عشر ميلادي.

ويجب أن نلفت الانتباه إلى وجود منظمات تنصيرية تعمل بشكل مكثف في نيجيريا من أجل تنصير آلاف المسلمين هناك ، وهذه المنظمات تتلقى دعماً مادياً من كنائس العالم هذه بالإضافة إلى الدعم السياسي الغربي، ويوجد في نيجيريا حوالي مئة من المؤسسات التنصيرية الخارجية تقدم الدعم المالي للأنشطة التنصيرية والتغريبية وهم يعملون في حرية تامية ، وليس للمسلمين مثل ذلك ولا حول لنا ولا قوة إلا بالله .

ومنذ إلغاء تطبيق الشريعة الإسلامية واللغة العربية على أيدي المستعمرين البريطانيين والتنصيريين صارت جميع المدارس العربية في نيجيريا غير معتبرة لا شهاداتها ولا تعاليمها من المراحل الابتدائية فالإعدادية إلى الجامعية ، فمن حمل شهادات هذه المدارس سواء من داخل نيجيريا أو من خارجها لا يعتبر ولا يجد الوظيفة الحكومية .

والمسلمون ليس لهم صوت لأن جميع مراكز الإعلام بأيدي النصارى ، ولا يوجد في نيجيريا مطبعة واحدة للمسلمين ، ولا مركز إعلامي ، ولا مجلة تنطق باسم المسلمين ، بينما يوجد المئات للنصارى ، وهم يستخدمون هذه الإمكانيات لنشر النصرانية تشويه صورة الإسلام والمسلمين ولنشر أكاذيب وأباطيل عن الإسلام والمسلمين وقضايانا الإسلامية .
ومما يؤسف له أن الدول العربية والإسلامية ومؤسساتها لم يهتموا بالمسلمين خاصة في الجنوب ، وكأن المسلمين غير موجودين ، وهذا يزيد من معاناتهم ويتسبب في ضعف الجهود الدعوية في البلاد .

وهو ما أدرى إلى ما وقع من الجرائم بحق المسلمين ، تحت سمع وبصر منظمات حقوق الإنسان الدولية أو مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بل سكتت هذه المنظمات ولم نسمع لها صوتاً حيال هذه الجرائم الفظيعة ، وكذلك الإعلام الغربي لا تجد له في هذه الجرائم سبقاً ولا تعليقاً عليها ، بل إنها بالنسبة له مجرد أخبار عابرة ، وليس الإعلام الإسلامي والعربي بأفضل حالاً منه.

وباختصار :

المسلمون في نيجيريا يعانون من :

1-التنصير .

2-الأمية المتفشية 75% .

3-عدم وجود مؤسسات إعلامية لهم .

4-الإهمال والتجاهل حتى من إخوانهم في العالم الإسلامي والعربي.

ولذلك وجدنا في مجلة أمتي أن من واجبنا أن نخص المسلمين في نيجريا ، هذه الأكثرية المستضعفة بهذه الحلقة من سلسلتنا الشهرية : ( المسلمين في العالم ) ، وأن تسلط الضوء عليهم ، عسى أن يجدوا من إخوانهم من يهتم بهم .
نيجيريا :

يبلغ 154 مليون نسمة . مساحة نيجيريا نحو 923.768 كم2 ، الدولة غنية بالنفط والمعادن ، العملة النيجيرية هي النايرا ، يحدها من الغرب بنين ، وفي الشرق تشاد والكاميرون ، وفي الشمال النيجر ، وفي الجنوب خليج غينيا .

العاصمة أبوجا منذ عام 1991م وكانت الحكومة النيجيرية فيما سبق تتركز في لاجوس . الاسم الرسمي للبلاد هو جمهورية نيجيريا الاتحادية .
المناخ :

يسود المناخ المداري معظم أنحاء نيجيريا ، وهو دافئ في معظم أوقات السنة ، غير أن المناطق الشمالية أكثر حرارة وجفافاً من المناطق الجنوبية . ويبلغ متوسط درجة الحرارة في الشمال نحو 29مْ ، إلا أن درجة الحرارة اليومية قد تصل إلى 38مْ ، أما متوسط درجات الحرارة في هضبة جوس في أواسط نيجيريا والمرتفعات الشرقية فأقل كثيراً ؛ وذلك بسبب الارتفاع الشديد عن مستوى البحر ، يبلغ المتوسط السنوي لدرجات الحرارة في الجنوب الرطب نحو 27مْ ، وبالنسبة للأمطار فإن الجنوب يتلقى نسبة أكبر من المطر من الشمال ، ويبلغ المتوسط السنوي للمطر نحو 381 سم في المناطق الساحلية ، ويستمر موسم سقوط الأمطار من أبريل حتى أكتوبر ، في معظم مناطق نيجيريا غير أنه يستمر لمدة أطول في جنوبي البلاد .

التاريخ :

أول من سكن نيجيريا قبائل الهاوسا ، كانوري ، الفولاني ويعود ذلك إلى 500 سنة قبل الميلاد ، أما الإسلام فقد دخل إلى نيجيريا في القرن الثالث عشر ميلادي ، سيطرت على المنطقة إمبراطورية كانيم من نهاية القرن الحادي عشر وحتى أواسط القرن الرابع عشر ميلادي كما سيطرت أمبراطورية الفولاني على المنطقة من بداية القرن التاسع عشر وحتى احتلال البريطانيين للاغوس عام 1851م ، استقلت عن بريطانيا 1 أكتوبر عام 1960 ، وانضمت على مجموعة الدول المصدرة للنفط عام 1970م .

•يشكل المسلمون 65 % من عدد السكان الإجمالي البالغ 150 مليون نسمة .

•المسلمون في نيجيريا يعانون الإهمال والتجاهل حتى من إخوانهم في العالم الإسلامي والعربي .

الحكم في نيجيريا :

سيطر القادة العسكريون على الحكم في نيجيريا من عام 1966 م إلى عام 1979 م ، ثم آلت مقاليد الحكم في البلاد إلى حكومة مدنية ، غير أن القادة العسكريين أطاحوا بها عام 1983م ، وتم حل كافة الأحزاب السياسية ، ثم آل الحكم إلى حكومة مدنية ، مرة أخرى ، في عام 1999م ، واتخذت نيجيريا لنفسها دستوراً جديداً في العام نفسه .

نيجيريا جمهورية اتحادية ( فدرالية ) تتكون من 37 ولاية بالإضافة إلى منطقة العاصمة الاتحادية ، أبوجا ، كل ولاية لها مجلس تشريعي وحاكم منتخب يعين المجلس التنفيذي .
 
القوميات والأديان :

يوجد في نيجيريا 250 قومية ، حيث تمثل لغة الهاوسا أو الهوسا ولغة الفولاني 29% ، لغة اليوروبا 21% ، لغة الايكبو 18% ، لغة الإيجاو 10% ، لغة الكانوري 4% ، لغة الايبيبيو 3.5 % لغة التيف 2.5% .

يشكل المسلمون 65% من عدد السكان الإجالي ، و35% مسيحيين ، فيما شكل أتباع الديانات الوثنية الأخرى الباقي .

الاقتصاد :

تعد نيجيريا من أهم الدول الأفريقية المنتجة للنفط وهي عضو في منظمة الدول المصدرة للنفط ( أوبك ) ، وتحتل المرتبة الثامنة في قائمة أهم الدول المصدرة للنفط على المستوى العالمي ، وبحسب تقديرات أوبك لعام 2001 يبلغ حجم الاحتياطي النفطي في نيجيريا ما بين 27 إلى 31.5 مليار برميل ، في حين يبلغ حجم الاحتياطي من الغاز الطبيعي 4.5 تريليونات قدم مكعب ، تستهلك نيجيريا من بترولها ما بين 200 إلى 275 ألف برميل فقط يومياً ، وتصدر إلى العالم الخارجي 2.26 مليون برميل يومياً ، وتعتبر الولايات المتحدة أهم مستورد للنفط النيجيري ومنتجاتها الأخرى ثم أوربا .

كذلك تصدر نيجيريا يومياً 7.83 مليارات قدم مكعب من الغاز الطبيعي إلى العالم الخارجي على هيئة غاز مسال.

وتتركز معظم حقول النفط النيجيرية في منطقة دلتا النيجر جنوب ووسط البلاد ، كما يمثل النفط النيجيري 20% من الناتج المحلي الإجمالي ، و95% من إجمالي حجم تجارتها مع العالم الخارجي و65% من مدخولات ميزانية الدولة .

وتوجد حقول نفط واسعة في جنوبي نيجيريا ، بالإضافة إلى بعض الحقول البحرية في خليج غينيا ، كذلك يوجد القصدير ، والكولمبيت ، والفحم الحجري ، وخام الحديد والرصاص ، والحجر الجيري ، والغاز الطبيعي والزنك ، كما تتمتع نيجيريا بموارد طبيعية متنوعة ، وأكثر من نصف أراضي نيجيريا صالح للزراعة والرعي ، ولكن المساحة المستغلة بالفعل في زراعة المحاصيل ، لا تتجاوز 15% من المساحة الكلية للقطر ، بينما تغطي الغابات ما يقرب من ثلث مساحة نيجيريا .

تحتل نيجيريا مركزاً متقدماً بين الدول الكبرى المنتجة للكاكاو ، وزيت النخيل ، ولب النخيل ، والفول السوداني والمطاط ، والفاصوليا ، والمنيهوت ، والذرة الشامية ، والقطن ، والذرة البيضاء ، والأرز ، والدخن ، واليام ، كما يربي المزارعون المعز ، والدواجن ، والأغنام والأبقار وهناك صيد الروبيان ، مختلف أنواع الأسماك ، والأحياء البحرية .

من أهم الصناعات الرئيسة في نيجيريا الإسمنت ، والكيميائيات ، والملابس ، والأسمدة ، والمنتجات الغذائية ، والأخشاب والمنتجات الفلزية والمنسوجات ، وبالإضافة إلى ذلك تمتلك نيجيريا مصانع تجميع السيارات ، ومصافي النفط ، ومصانع الفولاذ ، ومصانع لتجهيز المطاط .

•المسلمون في نيجيريا أكثرية مستضعفة مستضامة ، كحال المسلمين في سائر أرجاء الأرض .

•أعظم شيء تميزت به هذه الأمة المباركة في النواحي الاجتماعية قوة الرابطة الدينية ، والأخوة الإيمانية بين أفرادها .

-- محمد علي الخطيب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*