الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » السياسة الشرعية للأقليات المسلمة » مقالات وأخبار » مسلموهندوراس..والطريق إلى الانقراض..!!

مسلموهندوراس..والطريق إلى الانقراض..!!

 

الموقع والتاريخ

جمهورية هندوراس إحدى دول أمريكا الوسطي ؛ يحدها من الشمال البحر الكاريبي ومن الغرب جواتيمالا والسلفادور ، وجبهة ضيقة على المحيط الهادي ، ومن الجوب جمهورية نيكاراجوا ، احتلتها إسبانيا سنة 1502 م ومكث الاحتلال الإسباني فبها حتي سنة  1838 م ثم حصلت على استقلالها، وتبلغ مساحتها 112088 كيلو متر مربع ، وسكانها يصل حاليا مايزيد عن 6 ملايين نسمة ، وعاصمة البلاد “تيجوسيجاليا” مدنها الهامة “سان بدرو دوسولا” ، و “البروجرسو”.. وأغلب سكان هندوراس من عناصر ” المستيزو” وهم خليط من البيض والهنود ، وإلى جانبهم عناصر زنجية افريقية ، جئ بهم المستعمرالإسباني كرقيق للعمل في زراعة الموز.. ، ولغة البلد هي الإسبانية ، والزراعة حرفة سكان البلاد ، يعمل بها حوالي 56.2% من اليد العاملة ، ولقد اشتهرت هندوراس بزراعة البن ، وتشغل زراعة الذرة نصف الأراضي المخصصة للحاصلات ، وثروتها الحيوانية تتكون من الأبقاروالماعزوالغنم ..ولهندوراس شهرة تاريخية في إنتاج المعادن الثمينة ، وهذا كان سبب استعمار إسبانيا لها لتعدين الذهب ،و الفضة ، ولذلك استنفدت ثروتها من المعادن النادرة ، ويستخرج منها الزنك والرصاص والنحاس والحديد ، كما يستخرج الفحم والزئبق .

قصة دخول الإسلام

قصة دخول الإسلام إلى هندوراس هي  قصة مأساوية لاتكاد تصدق في زمن حقوق الإنسان والحرية والكرامة والديمقراطية التي اجتاحت العالم الغربي ومنها دولة إسبانيا الغازية لأغلب شعوب أمريكا اللاتينية ..!! هذا بعد أن قام الرجل الأبيض الغربي بأضخم جريمة إبادة جماعية تحلل منها الضميرالعالمي، وسكت عنها المؤرخ الأوروبي ، ومسحها تماما من ذاكرة التاريخ..وكأنها لم تقع ؛ حتى أنه لايوجد مرجع غربي حاول أن يفسرلغزاختفاء “البحارة العرب المسلمين ” الذين أجبرتهم محاكم التفتيش بالرحيل مع “كولومبس”..الذي تخلص منهم بقتلهم وإبادتهم إبادة جماعية وهم في طريقهم نحوهندوراس وهايتي وكوبا ..!! وقدم البعض منهم طعاما لكلاب الحراسة التي اصطحبها معه من إسبانيا؛ ولكي لايتسنى للمورسكيين العائدين أن يخبروا إخوتهم في إسبانيا عن العالم الجديد ويكونوا دليلا لهم للهروب من محاكم التفتيش .

من تلك الفترة الضاربة في عمق الزمن بدأت طلائع المستوطنين الإسبان تغزو”هندوراس” وخصوصا بعد ما علموا أن هذه الأرض حبلى بمعادن نفيسة وفي طليعتها الذهب والفضة..ويشيرالكاتب الفرنسي “جيم كوفين” في كتابه “بربرأمريكا” بأنه كانت تسكن في أمريكا قبيلة إسمها “المامي” وهي كلمة معروفة في إفريقيا الغربية معناها: “الإمام” وهي تطلق على زعماء المسلمين ، وذكرفي كتابه هذا ، أن أكثريتهم كانت في هندوراس ، وذلك قبل كريستوفر..وهناك عدة قرائن تاريخية تثبت هذا؛ مما يعني أن وجود المسلمين في دول امريكا اللاتينية وهندوراس على الخصوص سبق المكتشف الإيطالي “كولومبس”.

وفي هذا السياق ونحن نبحث عن تاريخ وجود المسلمين في هندوراس حدثنا “الحاج أبومحمد وهولبناني الأصل عن أول رحلة دعوية استطلاعية قام بها إلى هندوراس أواخرالتسعينات تعرف من خلالها على بعض المسلمين فقال:”وصلنا بحمد الله تعالى إلى مدينة”سان بيدرودوسولا” ولم يكن من المقررزيارة هذه المدينة إلاأن أسبابا فنية خاصة بالطائرة جعلها تهبط هبوطا اضطراريا في هذه المدينة ، فنجونا من الموت بأعجوبة، وهنا بدأنا بالبحث عن المسلمين في هذه المدينة ؛ رغم أن جهات مسيحية عربية أكدت لنا عدم وجود أي مسلم فيها ؛ إلا أننا عثرنا على محل تجاري يملكه ويديره مسلما إسمه علي عبد الله ،من مواليد بلدة “القرعون” بلبنان ، ولما دخلنا عليه شاهدنا في محله لوحات بها آيات قرآنية كريمة معلقة في المحل ومزين بها الجدران ، وحييناه بتحية الإسلام ؛ فحيانا بأحسن منها ، وفرح فرحا شديدا بزيارتنا ، ولما سألناه عن أحوال المسلمين في هندوراس قال بأنه يوجد في هذه المدينة حوالي 30عائلة مسلمة من لبنان ، وفلسطين، ومن سنة إيران ويوغوسلافيا ..كما أن هناك 10 أفراد من أبناء هندوراس اعتنقوا الدين الإسلامي، وذلك عن طريق أحد المسلمين من الزنوج الأفارقة ، والذي تعرف هو الآخرعن الإسلام عن طريق أحد التجارالسعوديين ، الذي دعاه لزيارة السعودية وبقي فيها حوالي سنة كاملة، تعلم خلالها مبادئ الدين الإسلامي ، ثم عاد بعد ذلك إلى هندوراس داعيا إلى الله سبحان وتعالى . وقد أكد لنا هؤلاء الإخوة جميعهم بأنه لايوجد أي مسجد ولامصلى في هندوراس تقام فيه الشعائرالدينية الإسلامية ،وإنما يصلون جماعة في بعض الأحيان في منزل السيد عبد الله محمد حسين “.

عقبات تعترض الجالية المسلمة

إن المتأمل لأوضاع المسلمين في هندوراس ، والمتتبع لأحوالهم والراصد لتاريخهم يدرك حجم المشكلات التي يعانون منها وتنتظرالأجيال القادمة أضعافها ، طبعا إذا لم يأخذوا بأسباب علاجها وتخفيف أخطارها.. وتنوع هذه المشكلات وعمقها وتراكمها يزيد من المخاطرعلى هوية المسلمين ومستقبل أجيالهم القادمة من أبنائهم، ومن الوافدين من الدول العربية والإسلامية ، هذا مما يدفعنا إلى دق ناقوس الخطرفي نعش المراكز والمنظمات الإسلامية بدول أمريكا اللاتينية، التي حملت – ظلما- شعار خدمة الأقليات المسلمة في هذه البلاد؛ في الوقت الذي نجد فيه الجالية المسلمة في هندوراس تكاد أن تنقرض تماما ، ولايبقى لها أي أثريذكرعلى خريطة دول أمريكا الجنوبية ؛ بحيث لاتتوفرعلى أدنى حد من استمرارنورالإسلام ورسالته ، والله المستعان .

 

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*