السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » السياسة الشرعية للأقليات المسلمة » مقالات وأخبار » المجلس التاسيسي لرابطة العالم الاسلامي يدين الاعتداءات على الاقصى

المجلس التاسيسي لرابطة العالم الاسلامي يدين الاعتداءات على الاقصى

شارك الشيخ الدكتور يوسف جمعة سلامة خطيب المسجد الأقصى المبارك عضو المجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي في أعمال الدورة الحادية والأربعين للمجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي والتي عقدت في مكة المكرمة تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين وحضرها  سماحة مفتي عام المملكة والأمين العام لرابطة العالم الإسلامي وأعضاء المجلس التأسيسي للرابطة  من مختلف أنحاء العالم الإسلامي.

وقد ناقش المؤتمر عدة قضايا تتعلق بالهيئات والمنظمات التابعة للرابطة، وكذلك عدد من القضايا الإسلامية المعاصرة وفي مقدمتها التضامن الإسلامي، وقضية فلسطين والمسجد الأقصى، والأوضاع في عدد من الدول العربية والإسلامية والأقليات الإسلامية في العالم.

وألقى الشيخ سلامة كلمة بين فيها ما تتعرض له المدينة المقدسة بصفة عامة والمسجد الأقصى المبارك بصفة خاصة من اعتداءات إسرائيلية منظمة، حيث يتعرض المسجد الأقصى المبارك لمذبحة تستهدف هدمه وتهويده من خلال الحفريات والاقتحامات والاعتداءات المتواصلة والتي ازدادت وتيرتها في الفترة الأخيرة ، كما بين تسارع وتيرة الاعتداءات الإسرائيلية على المدينة المقدسة ، والمتمثلة ببناء عدد كبير من المستوطنات من أجل إحداث تغيير ديموغرافي في المدينة لصالح اليهود , وكذلك هدم مئات المنازل في المدينة المقدسة مما نتج عنه طرد آلاف السكان المقدسيين، وكذلك عملية الطمس المبرمجة للمعالم العربية والإسلامية من خلال تزييف واقعها وتغيير أسماء شوارعها واستبدالها بأسماء يهودية، وإقامة قبور وهمية  في عملية تزوير واضحة للتاريخ.

كما وقدم الشيخ سلامة عدة اقتراحات للمجلس منها : ضرورة تدريس مساق عن القدس في الجامعات العربية والإسلامية، وعقد دورات مقدسية للتعريف بالقدس  والأقصى والمقدسات، وضرورة العمل على دعم صمود المقدسيين في جميع المجالات الإسكانية والتعليمية والصحية والشبابية، وكذلك دعم شريحة التجار والشباب من خلال عقد توأمة بين هذه المؤسسات ومثيلاتها في الدول العربية والإسلامية  .

كما وأكد المجلس في بيانه الختامي على أن قضية فلسطين هي قضية المسلمين جميعاً ولا يحق لأحد التفريط في مدينة القدس، وطالب المسلمين جميعاً بضرورة دعم صمود الفلسطينيين مادياً ومعنوياً حتى يتمكنوا  من الثبات فوق أرضهم واستعادة حقوقهم، كما طالب المجلس الأخوة الفلسطينيين بالعمل الجاد لتحقيق المصالحة الوطنية وإنهاء حالة الإنقسام بينهم من أجل الحفاظ على حقوقهم وتفويت الفرصة على الأعداء لاستغلال خلافهم ،كما ناشد المجلس المجتمع الدولي بالضغط على سلطات الاحتلال للإفراج عن جميع الأسرى الفلسطينيين، كما وعبر المجلس عن قلقه إزاء تدهور الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية في قطاع غزة بسبب استمرار الحصار والحظر الإسرائيلي، ودعا المجتمع الدولي للتدخل لإنهاء الحصار وفتح المعابر وإيصال المساعدات.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*