الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » السياسة الشرعية للأقليات المسلمة » مقالات وأخبار » حالات التمييز والإسلامفوبيا تتزايد في بلجيكا

حالات التمييز والإسلامفوبيا تتزايد في بلجيكا

كشف موقع «توداي زمان» عن ممارسات التمييز التي تتعرَّض لها الأقلية المسلِمة ببلجيكا، أن 166 من بين 1466 قضية رُفِعت تتعلق باعتداءات تأخذ طابع التمييز والعنصرية والمعتقد، وذلك طبقًا لتقرير نشر عام 2010م والذي أعده المركز البلجيكي لتكافؤ الفُرص ومناهضة العنصرية. كما أن 48 % من هذه القضايا ترتبط بالإسلام خصوصا، بينما 2% تتعلق بالنصرانية واليهودية.

وأرجع االتقرير هذا العدد الكبير مِن قضايا التمييز ضد المسلمين الذي من شأنه أن يُعيد الجدل حول ممارسات الإسلاموفوبيا ثانيةً ، بالإضافة إلى أنَّ 80% من الشكاوى المقدمة لمركز تكافؤ الفرص تتعلق بالعنصرية.

كما أبان التقرير أن ثلثي هذه القضايا المتعلقة بالإسلام نتجتْ عن ظاهرة الإسلاموفوبيا، وأنَّ هذه الوقائع غالبًا ما تتميَّز بترويج ينتشر عبر البريد الإليكتروني والضغط بمكان العمل.

ومن جانب آخر تضمنت القضايا المتعلقة بمحال العمل ممارسةَ الاستبعاد والاستفزازات اللفظية ضدَّ المسلمين، مشيرا ذات التقرير إلى أنَّ هذه النماذج نتيجةُ اعتقاد إدارات أماكِن العمل أن «الدين ليس له محل بمكان العمل»، وأنَّ التوتر الناتج عن مواقف الإسلاموفوبيا في أماكن العمل غالبًا ما تُعالَج بنقْل الموظَّف المسلم المتعلِّق به الأمر إلى إدارة أُخرى أو فصله. إضافة إلى أن 50 % من قضايا التمييز المتعلقة بالمعتقد ترتبط بالمؤسسات الإعلامية التي تنشُر أو تُذيع اتهامات غير عادلة، أو تعميمات متعلقة ببعض أتباع معتقدات معيَّنة.

وإلى جانب ذلك كشَف التقرير عن أن 25 % من هذه القضايا تتعلق بالتطوع والترقيات، بينما تشكِّل نسبة 8 % الخدمات المقدمة، وأن قضايا التمييز في النوعية الأخيرة تظهر بكثرة في شراء أو تأجير العقارات الحكومية، فبعض وكالات العقارات الحكومية وملاك المنازل لا يميلون لتأجير ممتلكاتهم لأناس يعتقدون أنهم على دين مخالف.

كما أن عدد قضايا التمييز التي سُجلت بمركز تكافؤ الفرص ومكافحة التمييز عام 2010 ازداد 25 % مقارنةً بالعام الماضي، وأنَّ قائمة من الشركات التي يُزعم أنها تمتنِع عن توظيف موظَّفين أجانب قد نُشرت مؤخَّرًا على الإنترنت.

 

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*