الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » السياسة الشرعية للأقليات المسلمة » مقالات وأخبار » إسبانيا: انتشار صورة سيئة عن الإسلام

إسبانيا: انتشار صورة سيئة عن الإسلام

إنه بعد وقت قصير من نشر منظمة العفو الدولية تقريرها عن الوضع المقلق للإسلاموفوبيا في أوروبا، فإن صحيفة “إلموندو” تروي شهادات لبعض الإسبان الذين اعتنقوا الإسلام، ومن خلال كلامهم نستطيع التعرف على التهدئة التي حدثت بعد اكتشاف حقيقة الإسلام.

 ولكن هناك أيضًا قلق من سوء الفهم والمعاناة التي تأتي من خلال صعوبة تصريح المسلمين الجدد بإسلامهم؛ ففي “إسبانيا” لا تزال صورة الإسلام سيئة.

 ووفقًا لتقرير منظمة العفو الدولية فإنه في نسبة المسلمين في “إسبانيا” تبلغ 2.3%، وهذا الرقم يُظهِر أن أتباع الإسلام في “إسبانيا” لا يزالون قليلون بعكس الدول الأوروبية الأخرى، ولكن يمكن تفسير ذلك من خوف المسلمين الذين أحيانًا يختارون إخفاء دينهم.

 في الواقع لا تزال توجد صورة سيئة عن الإسلام في “إسبانيا” التي تثير ردود فعل سيئة من الناس تجاه المسلمين الإسبان؛ فنجد أن معتنقي الإسلام بشكل خاص مضطرين إلى كتمان دينهم عند ممارسة شعائر الإسلام؛ وإن كان هذا الكتمان سيئًا إلا أنه في بعض الأحيان يكون ضروريًّا؛ وذلك للعيش بسلام مع المحيطين به وفي العمل.

 إن الأحكام المسبقة والإسلاموفوبيا ما زالا قائمين كما تؤكد شهادة المسلمين هناك، ومعتنقو الإسلام يدينون وسائل الإعلام والسياسيين وناقلي الصورة السلبية عن الإسلام، ووفقًا لكثير من الإسبان فإن المسلمين لا يزالون يعاملون كأجانب.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*