السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » السياسة الشرعية للأقليات المسلمة » مقالات وأخبار » واشنطن تنتقد منع ارتداء النقاب في فرنسا وبلجيكا

واشنطن تنتقد منع ارتداء النقاب في فرنسا وبلجيكا

نددت واشنطن اليوم بتنامي العداء تجاه المسلمين في أوروبا، وانتقدت خصوصا القوانين التي تمنع ارتداء النقاب في فرنسا وبلجيكا، وذلك في تقرير لوزارة الخارجية الأمريكية حول الحريات الدينية في العالم.

ومما جاء في هذا التقرير  للعام 2011، تنتقد واشنطن مصر لتقصيرها في منع الهجمات التي تستهدف المسيحيين الأقباط، كما نددت بتنامي “المعادات للسامية” وبـ”التدهور الملحوظ للحريات الدينية في الصين.

ونبه التقرير إلى “أن البلدان الأوروبية باتت متنوعة أكثر فأكثر من النواحي الاثنية والعرقية والدينية. وهذه التطورات الديموغرافية تترافق أحيانا مع تنامي الكره للأجانب والمعاداة للسامية ومشاعر العداء للمسلمين”.

كما شددت وزارة الخارجية الأمريكية على “العدد المتزايد من البلدان الأوروبية، بينها بلجيكا وفرنسا، التي تؤثر قوانينها المفروضة على طريقة اللباس بشكل سلبي على المسلمين”، في إشارة إلى القوانين الأوروبية التي تمنع ارتداء النقاب .

ففي فرنسا أقر البرلمان في سبتمبر/ايلول 2010 قانون يمنع إخفاء الوجه في الأماكن العامة، وبدأ تطبيقه في ابريل/نيسان 2011، وقبل انتخابه تعهد رئيس الجمهورية فرنسوا هولاند بإبقاء “القانون المتعلق بالبرقع”. وتبنت بلجيكا تشريعا مماثلا في أيلول/تموز 2011.

والأسبوع الماضي دعا مفوض حقوق الإنسان في المجلس الأوروبي نيلز موزنيكس الحكومات الأوروبية، مشيرا إلى باريس وبروكسل، إلى “التخلي عن القوانين والتدابير التي تستهدف خصوصا المسلمين”.

وبصورة عامة تناول تقرير وزارة الخارجية الأمريكية، الذي هو الأول من نوعه منذ اندلاع ثورات الربيع العربي، الحريات الدينية في 2011 و”انعكاسات عمليات الانتقال السياسي والديمغرافي على الأقليات الدينية وتأثير النزاعات على الحرية الدينية”.

وبعد أن رحبت الخارجية بـ”الانتقال الديمقراطي” الحاصل في “شمال إفريقيا والشرق الأوسط” خصوصا في تونس وليبيا ومصر، ذكرت الوزارة بأن “وضع الأقليات الدينية في هذه البلدان تتصدر الأحداث”.

وأشار التقرير إلى أن الولايات المتحدة تتخوف حالياً من “التوترات المتفاقمة بين أولئك الذين تعرضوا للقمع منذ زمن طويل ويطالبون بمزيد من الحرية، وأولئك الذين يخشون التغيير”.

وعبرت واشنطن أيضا عن قلقها بشكل خاص على مصير الأقليات “البهائية والصوفية في إيران، والمسيحيين في مصر، والمسلمين في بلدان عدة (بما في ذلك أوروبا)، والبوذيين التيبتيين، والمسيحيين والمسلمين الاويغور في الصين، واليهود في العديد من الأماكن في العالم”.

-- خاص بالسكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*