السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » السياسة الشرعية للأقليات المسلمة » مقالات وأخبار » خطوات إيجابية باتجاه حقوق المسلمين في ألمانيا

خطوات إيجابية باتجاه حقوق المسلمين في ألمانيا

أصبحت هامبورج أول مدينة ألمانية تعترف بعطلات المسلمين في خطوة تهدف الى دمج الاقلية التي كثيرا ما تتعرض للانتقاد من معارضي الهجرة.

وقالت السلطات وجماعات اسلامية بعد مفاوضات استمرت خمس سنوات انه سيسمح للموظفين والطلبة المسلمين بعطلاتهم الدينية وسيسمح بتدريس مناهج دينية اسلامية في مدارس الدولة.

وقال دانييل عابدين عضو مجلس الطوائف الاسلامية في هامبورج “نأمل ان يكون تدريس مناهج دينية اسلامية في هذه الولاية الواقعة في شمال البلاد اشارة للولايات الألمانية الخمس عشرة الأخرى. هذا الاتفاق خطوة مهمة نحو الاعتراف بالاسلام في البلاد.”

ويدخل الاتفاق حيز التنفيذ العام القادم وهو الأول من نوعه في المانيا التي تضم اربعة ملايين مسلم قرابة نصفهم يحملون الجنسية الالمانية، ويبلغ العدد الاجمالي للسكان في ألمانيا قرابة 82 مليون نسمة ويمثل التسامح الديني والعرقي قضية حساسة في البلاد.

وقال عضو البرلمان الاتحادي فولكر كاودر وهو حليف وثيق للمستشارة أنجيلا ميركل في وقت سابق هذا العام ان الاسلام ليس جزءا من تراث ألمانيا وهويتها.

وحظرت محكمة في كولونيا ختان الصبية الصغار في يوليو تموز وهو امر قوبل بالانتقاد من الطائفتين الاسلامية واليهودية، وقالت الجماعات الاسلامية في هامبورج التي تمثل زهاء 150 الف مسلم ان الاتفاق علامة تاريخية على قبول المسلمين، وقال زكريا ألتوج عضو الاتحاد الاسلامي التركي “المسلمون يعتبرون هامبورج وطنهم.”

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*