الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » السياسة الشرعية للأقليات المسلمة » مقالات وأخبار » الرسومات والفيلم المسيء للنبي تقود ألمانياً وأمريكياً للإسلام

الرسومات والفيلم المسيء للنبي تقود ألمانياً وأمريكياً للإسلام

الالماني «هيرمن» بعد إعلان إسلامه

تسبب وافدان أمريكي وألماني في إطلاق أحد المكاتب الدعوية بالمنطقة الشرقية برنامجا خاصا لنصرة النبي “عليه الصلاة والسلام” بعد إنكارهما للفيلم المسيء الذي أثار غيرة المسلمين في جميع أنحاء العالم، وأطلق المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات “هداية” بالخبر امس الاول برنامجا تضمن عددا من المحاضرات والدروس داخل الجوامع والمدارس ألقاها نخبة من المشائخ المعروفين عن النبي وفضائله، في الوقت الذي أعلن الوافدان اسلامهما في المكتب بعد الفيلم المسيء للنبي محمد صلى الله عليه وسلم والذي أثار موجة احتجاجات عارمة في العالم الإسلامي.

وقال (هيرمن) بعد الفيلم المسيء للنبي والرسومات التي ظهرت في احدى الصحف الفرنسية وقيام الماني بعمل رسومات كاريكاتورية مسيئة “للنبي محمد” داخل مسجدين ومنظمة إسلامية في مدينة جوتينجن وسط البلاد بالمانيا، رفعت درجة الفضول لدي للتعرف عن هذا النبي والقراءة عنه وعن الدين الاسلامي بشكل اكثر لاسيما وانني مقيم في المملكة منذ 20 عاما، وساعدني زميل لي بالعمل من الجنسية السودانية بإحضار كتاب اولا عن ” المسلمون يحبون عيسى” وكتب عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم وكتب عن سماحة الاسلام وبعد الاطلاع شجعتني تلك الكتب ان اعلن اسلامي في مكتب “هداية” بالخبر.

ولفت المقيم الألماني (هيرمن) أنه يعيش بالمملكة ويعمل بإحدى الشركات حيث ظل يفكر بالدخول في الإسلام لسنوات طويلة نتيجة المعاملة الطيبة التي يجدها داخل هذا المجتمع.

————-

نقلاً عن الرياض

-- إبراهيم الشيبان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*