الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » السياسة الشرعية للأقليات المسلمة » مقالات وأخبار » إسرائيل تحرم المسلمين في القدس من ذبح الأضاحي

إسرائيل تحرم المسلمين في القدس من ذبح الأضاحي

يحرم الفلسطينيون من سكان القدس الشرقية من ممارسة واحدة من أهم شعائر الإسلام ألا وهى شعيرة ذبح الأضاحي في عيد الأضحى حيث تحظر بلدية القدس المحتلة على الفلسطينيين ذبح المواشي نهائيا خارج المسالخ بينما تسمح للمستوطنين اليهود بذبح الدجاج في عيد الغفران “يوم كيبور”.

ويقول أصحاب محلات الجزارة في البلدة القديمة بالقدس, تحظر البلدية علينا شراء المواشي الحية أو ذبحها ومن ثم نلجأ إلى المسالخ الموجودة في أراضى 48 “الأراضي الفلسطينية التي احتلتها إسرائيل عام 1948 وتمثل 78 % من مساحة أرض فلسطين التاريخية” بعد أن أغلقت بلدية الاحتلال الإسرائيلي المسلخ الوحيد فى البلدة الموجود فى طريق عناتا بالقرب من قرية شعفاط شمال شرقي القدس بل حولته مؤخرا إلى مخزن للقطار الخفيف الذى يربط بين أحياء القدس الشرقية والغربية”.

وأشار طاهر إلى أن السلطات الإسرائيلية تمنع الفلسطينيين من ذبح الأضاحي حتى داخل منازلهم وتفرض غرامة قدرها 48 ألف شيكل “12600 دولار تقريبا” على كل من يخالف هذا القرار ويتم ضبطه أثناء ذبح الماشية موضحا أنه يشترى اللحوم اللازمة لمحله من مسلخ يمتلكه عرب فلسطينيون من قرية دير الأسد بالقرب من عكا. غير أن الطريق من القدس إلى دير الأسد يستغرق ثلاث ساعات فضلا عن استئجار سيارة لنقل الماشية المذبوحة تكلفه ألفى شيكل “530 دولار تقريبا”.

ويشترى خضر “28 عاما” وهو يمتلك محل جزارة فوق جبل الزيتون بالقدس المواشي من بئر السبع “71 كلم جنوب غربي القدس” أو من الجولان لذبحها في مسلخ أم الفحم شمالي إسرائيل مشيرا إلى أن ثمن الخروف الواحد لا يقل عن 500 دولار وهو ثمن باهظ جدا بالنسبة للكثيرين من سكان القدس ومن ثم هناك تراجع كبير فى الإقبال على شراء الأضاحي. 

 

-- خاص بالسكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*