السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » السياسة الشرعية للأقليات المسلمة » مقالات وأخبار » ازدهار وتنوع المنتجات الحلال بفرنسا

ازدهار وتنوع المنتجات الحلال بفرنسا

من لحم مطبوخ في إناء فخاري بتوابل الهريسة، وصولا إلى النقانق الحلال، باتت تتوافر لمسلمي فرنسا سلع مبتكرة للاحتفال بعيد الأضحى.

يقول مؤسس موقع “الكنز” الإلكتروني فاتح كموش الذي يوفر المعلومات للمس

تهلكين المسلمين، “إنها ثورة اجتماعية، فقد انتقلنا من مجموعة فقيرة مهاجرة -أي جيل الآباء والأجداد- إلى مجموعة غنية محلية لأننا أصبحنا من مسلمي البلد”.

ويضيف عباس بندلي من شركة دراسات التسويق “سولس” المتخصص بالمنتجات الحلال، أن “السلع الحلال تتنوع” لتشمل “الشباب والعاملين وسكان المدن”. وتقدر الشركة سوق هذه المنتجات في فرنسا بنحو 350 مليون يورو.

وباتت أنواع اللحوم المقددة والنقانق على أنواعها، متوافرة بلحم الأبقار أو العجول أو الطيور كلها.

وفي أروقة المعرض الدولي للصناعات الغذائية -وهو الأكبر في العالم- الذي عقد الأسبوع الماضي قرب باريس، استقطب جناح “نايت أوريان” (ليالي الشرق) اهتماما كبيرا.

أطباق للأطفال

أما المجموعة المغربية “أغرو فود أندستري” فقد راهنت على الرضع، فهي تقترح منذ يونيو/حزيران الماضي مجموعة من الأطباق الجاهزة للأطفال الصغار في فرنسا بطعم الكسكسي والطاجن، فضلا عن اليخنة والباييلا وصلصلة المعكرونة باللحم.

ويوضح المدير العام للمجموعة فيليب كريم شارو أن السلع الحلال للأطفال الرضع كانت شبه معدومة، “وكانت الأمهات مرغمات على تحضير الأكل لهم في المنزل”، وباتت هذه السلع متوافرة في محلات المناطق التي يكثر فيها المسلمون.

ويؤكد أن أسعار هذه الأطباق “أغلى بقليل” من الأطباق العادية، إلا أنها تستخدم اللحم الحلال دون أي مواد حافظة من هلام الخنزير، وهي تحظى بترخيص من “آي.في.أس”.

ويقول كموش إن الجميع يشددون على أهمية الترخيص “لأن الكثير من المستهلكين باتوا يهتمون بذلك” بسبب “عمليات الاحتيال الكبيرة” المتعلقة بسلع حلال مزورة.

وتقول شركة “سوليس” إن هذا النوع من السلع الذي شهد نموا فاق 10% عام 2011 مرشح للنمو أكثر، مع أن المنتجات المتوافرة حاليا لا تمثل سوى 10% من جملة السوق.

-- خاص بالسكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*