الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » السياسة الشرعية للأقليات المسلمة » مقالات وأخبار » مسلمو جمهورية بيليز..ورحلة البحث عن الجذور

مسلمو جمهورية بيليز..ورحلة البحث عن الجذور

جمهورية بيليزهي إحدى دول أمريكا الوسطى ؛ تحدها كواتيمالا من الغرب ، والمكسيك من الشمال ، والبحرالكاريبي من الشرق ..تبلغ مساحتها 23 ألف كم مربعا ، ويبلغ طول شواطئها على الكاريبي وخليج هيندوراس 386 كم. تعد الدولة الوحيدة في أمريكا الوسطى التي تتحدث  الإنجليزية ، وعدد سكانها يقدربحوالي 500 ألف نسمة . مناخ البلاد استوائي ؛ أي شديد الحرارة والرطوبة طوال العام ، وموسم الأمطار يكون بين شهري (فبراير) و(مايو) ، ومعظم أرض بيليزسهلية ، وسكان البلد يشتغلون أغلبهم في الزراعة ، وتتكون غلاتها من قصب السكر،والذرة ،والأرز، والموز،والقطن..وفي جنوب البلاد توجد بعض السلاسل الجبلية ، وأعلى قمة فيها هي قمة (فكتوريا) إذ يصل ارتفاعها حوال 1160م . أما عاصمة بيليز القديمة فكانت (بيليزسيتي ) أما الآن فهي (بلومبو)

قصة دخول الإسلام إلى بيليز

كلما تعمقنا البحث في تاريخ الإسلام في دولة بيليز، واقتربنا رويدا رويدا من ثقافتها وحضارتها، وتراثها العمراني المنظور، والمسطور، نجد أن الإسلام قد انتشرفي هذا البلد والأمريكتين من خلال التجارالأفارقة، الذين كانوا يتاجرون مع إخوانهم الهنود قبل مجئ “كروستوفركولومبس” بأكثرمن أربعة قرون ..!! وتقوى الإسلام وانتشرأكثرخلال فترة استعباد الأوروبيين للأفارقة ، يقول الأستاذ “اسماعيل شاباز” في إحدى محاضراته بجامعة بيليز بأنه وجد  معلومات في كتاب بعنوان ” هندوراس ألماناك” طبع 1830 يقول شاباز نجد في الصفحة السابعة من هذا الكتاب مايلي : ” لقد كان في بيليزشيء غيرعادي وغيرشائع أن تجد أشخاصا من السود يتجنبون تماما تناول المشروبات الروحية، ولم يكن من المعروف أن لهم دورفيها..وقد اعتاد البعض منذ الطفولة على الانغماس في هذه الرذيلة ، في حين التزم البعض الآخربرفضها، ولاينبع ذلك من صحة المبدأ؛ بقدرماينبع من التداخل والتزاوج مع الصلات والارتباطات المحمدية (الإسلام)

ففي سنة 1830م كانت الأجواء في بيليزيسودها نوع من تعاليم الإسلام ؛ بحيث أغلب المسلمين “العبيد” كانوا لايشربون الخمرولايزنون ، ويصلون في اليوم خمس مرات، ويصومون رمضان ، وكان من بينهم شيوخ وحفاظ للقرآن الكريم ..؛لكن سادة العبيد وضعوا قيودا وقوانين تحاول من خلالها الحد من انتشارالإسلام وسط الشعب البيليزي ، وفعلا نجحت مخططات هؤلاء واندثرالإسلام وتلاشى بين أكوام الإباحية ومطرقة العبودية ، فبين عامي (1830م-1961م) لم يبق أي أثرلتعاليم الإسلام في هذا البلد ، إلابعض الملامح هنا وهناك، توحي لك بأن الإسلام مرمن هنا..!! وفي سنة 1962م نشرت صحيفة “بيليزتايمز” إعلان إسلامي تدعومن خلاله الشعب البيليزي إلى حضورسلسلة من اللقاءات الإسلامية التي تعقد في قاعة الحرية في طريق باراك- بيليزسيتي ، وكان الوزيرالمسؤول عن هذه اللقاءات هو ” تشارلزإكس إخان” الذي اعتنق الإسلام علي يد الحاج محمد، وسمى نفسه ب”إبراهيم عبد الله” وهومن الأوائل في بيليزالذين اعتنقوا الدين الإسلامي ، تبعه الركن الثاني في النضال الإسلامي في بيليزهوالأخ “رودولف فاراخان” ، وقد كون هؤلاء الإخوة الثلاثة نواة مايعرف الآن باسم ” بعثة بيليز الإسلامية” وقد تم إنشاء أول دورعبادة إسلامية في طريق “فريتاون” مقابل كلية بيليزالفنية .

صعوبات في وجه وزيرمسلم

لقد واجه هؤلاء صعوبات عدة ومعارضة من قبل الدوائرالحكومية والسلطات المختصة ، ففي أواخرسنة 1962 م منعت شرطة بيليزأحد اجتماعاتهم الإسلامية التي عقدت في فندق “كورت هاوس بلازا” وتم القبض على الوزير”تشارلز” متهما إياه بالتمييز والتحريض ضد الجنس ألأبيض ؛ لأن حركة انبعاث الإسلام كانت تعتقد بأن الجنس الأبيض هوجوهرالشر، ورمزالقهروالعبودية، وهذه النظرية كانت سائدة في فترة الستينات والسبعينات عند “امة الإسلام” بالولايات المتحدة الأمريكية ، وتأثربها الكثيرمن المسلمين السود في أمريكا اللاتينية ..وبعد خطاب احتجاج تم توجيهه إلى رئيس الوزراء البيليزي “جورج برايس” أعطي الأمر بإطلاق سراح الزعيم المسلم”تشارلز”.

وفي سنة 1972م قام المسلمون الجدد في البلد بتشكيل أول منظمة إسلامية ينضوي تحتها جميع المسلمين السود تهتم بالثقافة ذات التوجه الإفريقي البيليزي ، ومن عام (1972-1990) دخل المسلمون في بيليزمرحلة انتقالية جديدة من حيث القيادة والإيديولوجية ، ففي سنة 1960م تم اغتيال أحد أبرزالوجوه في الحركة وهوالأخ “مالكوم إكس شاباز” وفي سنة 1975م انتقل إلى جوارربه كذلك بطل ثاني في المنظمة وهوالحاج محمد الذي كان له الفضل- بعد الله تعالى- في تأسيس النواة الأولى للوجود الإسلامي في هذا البلد ، وبعد وفاته مباشرة قام أتباعه بانتخاب إبنه وارث الدين محمد قائدا للجماعة المسلمة في بيليز.

مراجعات أيديولوجية

وفي مرحلة قيادته بدأ في التخلص من العديد من مفاهيم وإيديولوجية والده ؛ ومنها أن الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان في أحسن تقويم ، ولافرق بين العربي والأعجمي ، ولابين اللون الأبيض والأسود إلابتقوى الله وطاعته وخدمة الإنسانية جمعاء ، كما أن الله سبحانه وتعالى جعل من نواميسه الكونية وقوانينه الشرعية الاختلاف ؛ ليس للتناحروالتقاتل ، بل للتعارف والتعايش والتضامن ، مصداقا لقوله تعالى (ياأيها الناس إنا خلقناكم من ذكروأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ، إن أكرمكم عند الله اتقاكم) ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده كما جاء في الحديث الشريف ، فهذه الأفكارالنيرة والفهم الصحيح لرسالة الإسلام انفتحت “البعثة الإسلامية ” في بيليزعلى شعوب العالم الإسلامي والأقليات الإسلامية في العالم ، وخصوصا الأقليات الإسلامية في الكاريبي، والولايات المتحدة الأمريكية، وكندا والمكسيك، ودول الشرق الأوسط..واليوم فقد أصبحت الأقلية المسلمة متمكنة ، معترف بها من قبل الدوائرالحكومية ، ولهم مدرسة عربية إسلامية ميزانيتها من الدولة كباقي المدارس الحكومية الأخرى ، وهي في الحقيقة تقوم بدور أساسي في تعليم اللغة العربية والدين الإسلامي الحنيف ؛ بالإضافة إلى تدريس التاريخ الإسلامي ومادة الأخلاق الإسلامية ، كما لهم مصلى يؤدون من خلاله الصلوات الخمس، وصلاة الجمعة والشعائرالإسلامية الأخرى، ويصل عدد أفراد الجالية المسلمة اليوم مايزيد عن 250 شخص ، أغلبهم من المعتنقين للإسلام .

وجديربالذكر، أن هذه النهضة الإسلامية في بيليزسببها مجموعة من الأفارقة السود الذين عادوا إلى جذورهم ودينهم الأصلي الذي هو الإسلام ؛ أما العرب في بيليز –للأسف-  خانوا عهد الله وأمانته في تبيلغ دينه ؛ بل أصبحوا حجرة عترة في وجه رسالة محمد (ص) بسلوكيات وتصرفات بعيدة كل البعد عن تعاليم الإسلام الخالدة.!

فجل الأشخاص الذين قامت نهضة الإسلام على أكتافهم هم ليسوا عربا وإنما هم بيليزيين نذكر منهم على سبيل المثال : الأخ ابراهيم عبد الله الذي كان معروفا من قبل باسم(تشارلزإكس إيخان) والإمام نوري محمد ، والإمام عمرحسن ، الأميرأمين (كليم) ، ألأميراسماعيل (شاباز) ، ونضيف إلى هذه الأسماء إسم شخص لبناني معروف بمساعدته للأعمال الخيرية والإسلامية في هذا البلد ،وهوالسيد عبد الناصرحمزة، فجزاه الله خيرا ، ووفقهم جميعا لخدمة الإسلام والمسلمين في هذا البلد الجميل .

-- خاص بالسكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*