السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » السياسة الشرعية للأقليات المسلمة » مقالات وأخبار » مناقشة تطبيق معايير "الحلال" في العمل التجاري في مقدونيا

مناقشة تطبيق معايير "الحلال" في العمل التجاري في مقدونيا

في لقاء ثلاثي بين رئيس المشيخة الإسلامية في “مقدونيا” ووزير الاقتصاد “فالون ساراتشيني” ورئيس الغرفة التجارية – تمت مناقشة تطبيق معايير “الحلال” في العمل التجاري ولدى الشركات في “مقدونيا”.في بداية اللقاء أطلع رئيس المشيخة الجانبين على معنى معايير الحلال في الإسلام، وأهميتها في الحياة الاجتماعية للشركات والأفراد؛ حيث تفتح الشركات لنفسها سوقًا واسعًا، ويطمئن المسلمون في تناولهم المنتجات الحلال.

وقال رئيس المشيخة: في “مقدونيا” حاليًا 7 شركات فقط لديها شهادة “الحلال” التي تصدرها المشيخة الإسلامية، وللأسف اثنان منها شركات ألبانية، واهتمام الغرفة التجارية بنشر وعي عن شهادة الحلال للشركات أمر مرحب به جدًا من قبل المشيخة الإسلامية؛ لأن ذلك سيتيح للمسلمين تناول المنتجات الحلال.كما تطرق إلى أهمية أكل الحلال وبركته على الفرد والمجتمع من عدة جوانب، وأوضح أنه في المستقبل سيتم عقد عدة ندوات ولقاءات تتناول هذا الموضوع.

من جانبه أكد وزير الاقتصاد “فالون ساراتشيني” على دعمه لهذا الموضوع، ووعد بتخصيص ميزانية في عام 2013 لهذا الغرض، وتقديم الدعم والمساندة للشركات التي تطبق معايير الحلال على منتجاتها.

وأضاف “ساراتشيني”: إن 65% من تجارة “مقدونيا” موجهة إلى الدول الأوروبية، ومع تطبيق معايير الحلال سوف تفتح أسواق جديد لمنتوجاتنا.

كما أكد رئيس الغرفة التجارية إن التزود بشهادات الحلال للشركات أمر مهم، ويمكننا القول أنه أمر إنقاذ؛ حيث يفتح سوقًا من 2 مليار مستهلك.

ويرى المهتمون بهذا السوق أنه في تزايد مستمرة وسريه؛ حيث تزداد قيمة التداول فيه يومًا بعد يوم وبخطوات كبيرة وسريعة

 

-- خاص بالسكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*