السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » السياسة الشرعية للأقليات المسلمة » مقالات وأخبار » المسلمون يحولون كنيسة إلى مسجد في "غيسلافيد" في السويد

المسلمون يحولون كنيسة إلى مسجد في "غيسلافيد" في السويد

توصل المسلمون في مدينة “غيسلافيد” السويدية إلى اتفاق مع بلدية المدينة لتوقيع عقد شراء كنيسة لتحويلها إلى مسجد.

السويد” بلد إسكندنافي اجتاحته إسلاموفوبيا كما اجتاحت البلدان الأوروبية، ورغم ذلك لا تزال “السويد” من الدول التي تناسب المسلمين للعيش والعمل فيها؛ حيث إن ظروف المعيشة فيها للمسلمين أفضل، وأغلبية المسلمين فيها من مناطق البلقان.

وكدليل على مناسبة الظروف للمعيشة “عقود الزواج الإسلامية”؛ التي أصبحت تعادل عقود الزواج المدني في الأحوال المدنية، ويكفي إجراء عقد من قبل إمام مرخص لتوثيق عقد الزواج، وهو عقد معتمد من الأحوال المدنية في “السويد”.

كما أن الحياة في جماعات المساجد منظمة؛ حيث يحاول الجميع شراء أماكن لأداء الشعائر الإسلامية؛ وأول الجماعات التي تمكنت من ذلك جماعة “غيتيبورغ”؛ حيث انتعش المسلمون فيها، وعلى خطاهم مشت جماعة “غيسلافيد”؛ حيث تمكنوا هذه الأيام من توقيع عقد مع البلدية لشراء كنيسة لتحويلها إلى مسجد.

وأعرب إمام المنطقة الشيخ “بيزات عبدالرحمن” عن سروره البالغ بتحقيق هذا الحلم.

وأضاف:

إننا منذ شهرين نعقد محادثات مكثفة مع البلدية، ولقد حصلنا على دعم ومساندة من جميع من اتصلنا بهم، كما قمنا بالعمل على تسجيل المسلمين في المنطقة لجمع عضوية المسلم من خلال الضرائب، وبلغ عدد المسجلين حوالي 350 مسلمًا، وبإذن الله سيكون لنا مستقبل واعد.

كان السعر الأول للكنيسة يبلغ مليون و700 ألف كرونة سويدية، وبعد المحادثات انخفض السعر إلى مليون و200 ألف كرونة، ويجب سدادها حتى شهر مارس القادم.

ولا يَعتبر إمام المنطقة ذلك مُشكلًا لأنه يثق من دعم ومساندة المسلمين في المنطقة.

 

 

-- خاص بالسكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*